التطبيقيقسم السلايدشولقاءات أكاديميا

د. فيصل الشريفي لـ «أكاديميا»: «كورونا» أثر على الشهادات العلمية وجودة الاعتماد الأكاديمي في المؤسسات التعليمية

 

على القيادات التعليمية العمل على رفع كفاءة التحصيل العلمي والاستفادة من «الأونلاين»

اعتماد الشهادات خارج عن قدرة جهات الاعتماد الأكاديمي

التعليم عن بُعد تجربة لم تكن بالجديدة على الجامعات لكن الخلاف كان على الاعتماد عليها كلياً

أكاديميا | التعليم – الجامعة – التطبيقي – خاص

أكد عميد كلية العلوم العلوم الصحية الأسبق في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور فيصل الشريفي أنَّ جائحة كورونا كوفيد 19 أجبرت العالم على اتخاذ مجموعة من التدابير الصحية مما حدا بالمؤسسات التعليمية الجامعية مسايرة هذه التدابير للحد من انتشار الوباء ولجأت إلى تطبيق منظومة الدراسة عن بُعد كبديل عن التعليم التقليدي.
وقال الشريفي في تصريح خاص لـ «أكاديميا» أنَّ مؤسسات التعليم الجامعي في دولة الكويت استجابت إلى تعليميات السلطات الصحية ولجأت هي الأخرى استخدام منصات التعليم عن بُعد لاستكمال العام الدراسي الماضي واستكمال العام الدراسي الحالي.
وأضاف إنَّ التعليم عن بُعد لا يمكن أنْ يحل بديل عن التعليم النظامي لكنه قد يكون حل مؤقت لحين عودة الحياة إلى طبيعتها ولحين ذلك لابد من البدء في التحضير للمرحلة القادمة والعمل على اتجاهين:
الأول تعزير منظومة التعليم عن بُعد من خلال تطوير منصات التعليم الالكتروني والاستمرار بتدريب أعضاء هيئة التدريس والطلبة للاستفادة القصوى مما تتيحه تلك المنصات من تكنولوجيا وأيضاً تطوير قدرات المعلمين بأساليب التدريس التي تتناسب مع هذه المنظومة والاتجاه الثاني ضرورة عودة الدراسة النظامية للمقررات العملية والتطبيقية مع مراعاة الشروط الصحية وتوفيرها بحسب معايير السلامة الصحية.
وذكر أنّه ومع الإقرار بأفضلية التعليم النظامي إلا إنَّ عقد المقارنة بين كفاءة النظامين في هذه الفترة لن يصب في خانة التعليم ومتطلبات جودة التعليم لذلك على القيادات التعليمية العمل على رفع كفاءة التحصيل العلمي والاستفادة مما هو مُتاح.
وأشار إلى أنَّ الاستعدادات في التحوّل إلى منظومة التعلم بين جموع الجامعات تتفاوت، أيضاُ كفاءة التعليم فيما بينها تفاوتت إلا أنَّ اعتماد الشهادات قد يكون خارج عن قدرة جهات الاعتماد الأكاديمي إذا ما نظرنا إلى الظروف التي صاحبت الجائحة ومع هذا تظل المؤسسات الجامعية تسعى للمحافظة على جودة التعليم من أجل سمعتها.
واختتم الشريفي أنَّ التعليم عن بُعد تجربة لم تكن بالجديدة على معظم الجامعات لكن الخلاف كان على الاعتماد عليها كلياً وهنا يقع الخلاف لكن التعايش مع هذه الفترة فرضت نفسها لمواجهة تحدياتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock