الرئيسية / غير مصنف / الراية: تستنكر تجاهل الهيئة التنفيذية وتحذر من تكرار “مهزلة” فرع أمريكا

الراية: تستنكر تجاهل الهيئة التنفيذية وتحذر من تكرار “مهزلة” فرع أمريكا

إستنكر المنسق العام لقائمة الراية منصور التميمي ممارسات الهيئة التنفيذية المتكررة في انتخابات إتحاد المملكة المتحدة واصفاً إياها بالعبثية, حيث قال ان منذ بدء العملية الانتخابية لهذا العام أقدم الإتحاد على عدة خطوات خارجة عن المألوف منها فتح باب التقييد بفترة لا تتجاوز الخمسة أيام وبتوقيت يصادف إختبارات أغلب جامعات المملكة المتحدة متجاهلاً هدفة الرئيسي وهو الحفاظ على مصالح الطلبة وسلامة العملية الانتخابية, والذي إستدعى وقفة جادة من القوائم الثلاث التي أقدمت على تقديم مطالبات بالتمديد والتي تجاهلها الإتحاد أيضاً, وفي ظل هذه الدوامة التي شابها الكثير من المغالطات والعبث تأتي الهيئة التنفيذية والتي من المفترض ان تكون الجهة المحايدة المشرفة على شفافية الإنتخابات لتصمت كالمعتاد امام هذه التصرفات التي تخل وبلا شك بشفافية العملية الانتخابية برمتها.

وذكر التميمي ان الهيئة التنفيذية إستمرت بهذا النهج المتكرر من التحيز بتجاهل ممثل قائمة الراية, حيث طالبنا بأكثر من مرة بمعرفة عدد الطلبة المقيدين بشكل عام الأمر الذي يحفظ مصادقية التسجيل والكشوف الانتخابية, لكن التنفيذية وبتحيزها الواضح تعذرت بشكل غير مقبول وبأعذار غريبة وغير واضحة ورفضت الإجابة, بتصرف يبعث الإستغراب و يثير الريبة.

وحذر المنسق العام لقائمة الراية الهيئة التنفيذية من تكرار المهزلة التي حصلت بإنتخابات الإتحاد الوطني فرع الولايات المتحدة تحت إشرافها, والتي يرفضها طلبة وطالبات المملكة المتحدة حفاظاً على العمل النقابي في بريطانيا والذي تحمل الكثير من التجاوزات والتحزب الغير مقبول من طرد للطلبة بفندق الإقتراع وصولاً اليوم الى محاولات العبث بالعملية الانتخابية كاملة وتجاوز إرادة الطلبة.

وختم التميمي بأن اليوم يزداد يقيننا إن الهيئة التنفيذية بعيدة كل البعد عن الإنصاف و الحيادية بممارستها, حيث نطالب الهيئة التنفيذية للإتحاد الوطني لطلبة الكويت بالكف عن هذه الممارسات الغير الحيادية و العودة لجادة الصواب بتبني الحيادية و العدالة بالتعامل مع ملف فرع المملكة المتحدة حفاظاً على تاريخ و عراقة هذا الفرع الطلابي، و حفاظاً على حقوق الجموع الطلابية التي لا يجب أن تضيع لممارسات غير حيادية دافعها أهواء غير معلومة, فالحقوق الطلابية ليست خاضعة للمجاملات أو المساومات الاجتماعية.

هاشتاق: #NUKS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

كيف يقضى أنجح الأشخاص أول ساعة في يومهم؟

        قد يكون الروتين أمرًا مملًا بشكلِ عام، الا أن الكثيرين وجدوا ...