حصري أكاديمياقسم السلايدشو

استمرار الضغوط النيابية للكشف عن الشهادات الوهمية والمزورة

  • الوزير العازمي: سنتعاون ونقدم التقارير المطلوبة في الأول من المقبل
  • د. عودة الرويعي: إجابة وزير التربية بشأن الكشف عن مؤهلات أساتذة الجامعة من الدكتوراة والماجستير ناقصة
  • النائب محمد الدلال: أولوية التعليم ذات مهمة خاصة ولكن على ارض الواقع لا نرى ذلك وعلى الحكومة تفعيل خطط التعليم وتطوير
  • النائب صفاء الهاشم: لم تصلنا أي تقارير عن الشهادات المزورة وشهادات الأطباء.. وهناك لاعب انشل بسبب تلك الشهادات

أكاديميا/ خاص

على الرغم من مضي أكثر من 4 أعوام على الكشف عن الشهادات الوهمية والمزورة منذ حقبة الوزير الأسبق الدكتور بدر العيسى والذي أكد في تصريحات صحافية وجود 259 شخص من الجنسيات من أصحاب الشهادات المزورة من جامعات وهمية الذين ذكرتهم المجلة الأميركية آنذاك، فمازالت الضغوط النيابية مستمرة للكشف عن جميع الشهادات الوهمية والمزورة ومحاسبة أصحابها.

وفي هذا السياق قال رئيس لجنة الشؤون التعليمية البرلمانية النائب عودة الرويعي: إجابة وزير التربية حامد العازمي عن سؤالي بشأن كشف مؤهلات أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت حملة الدكتوراة والماجستير ناقصة….!

وقال النائب محمد الدلال: أولوية التعليم ذات مهمة خاصة ولكن على ارض الواقع لا نرى ذلك، ويجب على الحكومة تفعيل خطط التعليم وتطويره واذا لم يتم ذلك فلن نجد استثمارا في أبنائنا، نحن درجتنا104 من 144 دولة بينما دولة قطر الرابعة والامارات في المرتبة العشرين.

وأضاف اطلب من وزارة التربية تقديم تقرير بمحاور متعلقة بتطوير التعليم.

من جهتها قالت النائب صفاء الهاشم: نحن نتكلم عن موضوع الشهادات المزورة ولم تصلنا أي تقارير عن ذلك وخاصة شهادات الأطباء، قبل كم يوم لاعب انشل والسبب الشهادات مزورة للأطباء وخاصة أطباء التجميل نريد تحرك وزير الصحة تجاه هذا الأمر.

بدوره أكد وزير التربية نتفق مع الأخ الدلال في المضمون وسنقدم التعاون والتقارير المطلوبة في 1 مايو المقبل.

وكان العازمي قال في رده على سؤال برلماني للنائب محمد الدلال أن وزارة التربية راجعت الخطط والدراسات الخاصة بتقييم الواقع التربوي، مشيرا الى أن نتائج هذه الدراسات جاءت لتؤكد أهمية إدخال تحسينات على المنهج الدراسي والاستمرار في عملية التطوير.

وأضاف العازمي: ان الوزارة راجعت وقيمت وضع الكويت في المؤشرات العالمية المختصة بتطوير وتقييم التعليم العام والخاص، موضحا أن الدراسات خلصت الى أهمية مراجعة محتوى منهجي الرياضيات والعلوم، ومقارنته بإطار التقييم الخاص بالدراسات الدولية مثل “تيمز”.

وذكر ان لدى المركز الوطني لتطوير التعليم خطط وستراتيجيات تتمثل في ان يصبح مركزا رائدا ومتميزا في فنون وعلوم تطوير وإصلاح التعليم على المستويين المحلي والاقليمي.

وأكد أن هناك خطوات مقبلة لتحسين وضع الكويت في المؤشرات العالمية لجودة التعليم من بينها تشكيل ثماني فرق لتقويم مناهج: الرياضيات، العلوم، اللغة العربية، اللغه الانكليزية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock