طلبتنا في الخارج

«اتحاد أميركا» لعدم التضييق على الطلبة المبتعثين

استنكر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع أميركا القرارات التي تراكمت على الطلبة المبتعثين ابتداء بقرار مفاجئ بسحب اعتراف 87 جامعة إلى قرار شرط اجتياز اختبار اللغة قبل الابتعاث الذي حطم طموحات الراغبين بالدراسة في أميركا وبالأخص طلبة الثانويات العامة إلى عدم السماح بأخذ المواد الصيفية بالجامعات المحظورة عدديا ويليها قرار «البلوك» المفاجئ لأربع من الجامعات المرموقة في أميركا التي كانت خيارا بديلا عن الجامعات التي سحب اعترافها حيث إن الجامعات الأربع ذات سمعة ومستوى أكاديمي متقدم.

وأكد رئيس اللجنة الأكاديمية للاتحاد صالح الظفيري أن الاتحاد وعلى مدى سنتين اجتمع مع الوزير منذ أن كان وكيلا للوزارة ثم وزيرا لها وبدلا من البدء في التخفيف عن الطلبة وجدنا الوزارة تضيق الخناق على شباب وبنات الكويت المغتربين في الخارج.

وبيّن الظفيري أن اتحاد أميركا سئم من الانتظار، وان على الوزير أن يتدخل لحل مشكلة القرارات التي صدرت في آخر سنتين ولا خيار أمام الاتحاد إلا التصعيد حيث إن حقوق الطلبة مسؤوليتنا ونحن الممثل الشرعي لهم ولن نرضى بأن تكون مصلحة الطلبة آخر هموم الوزارة التي تلعب لعبة مصالح فتضيق الخناق على البعثات الخارجية بينما لا تطبق نفس القرارات التعسفية مثل شرط الآيلتز على البعثات الداخلية.

فالوزارة لا تريد رفع مستوى التعليم بل هي أداة لتقليل أعداد الطلبة المبتعثين للخارج لأسباب ليست بمجهولة على الطلبة المبتعثين.

واختتم الظفيري بدعوة أعضاء مجلس الأمة للتعاون مع اتحاد أميركا وباقي الاتحادات الخارجية للدفاع عن حقوق الطلبة المتضررين من قرارات التعليم العالي التعسفية ووضع حد لممارسات التضييق على الطلبة.

 المصدر: الانباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock