الرئيسية / غير مصنف / إستراتيجيات تساعد المعلمين على تسهيل الأمور تجاه الطلاب الجدد

إستراتيجيات تساعد المعلمين على تسهيل الأمور تجاه الطلاب الجدد

بداية من معرفة أسباب الإجهاد والضغوط إلى الحل المناسب

يمكن أن تكون بداية العام الدراسي وقتًا صعبًا للطلاب، إذ  تُشير  الأدلة إلى أن الإجهاد قد يؤدي إلى انخفاض أولي في الصفوف وظهور مشاكل متعلقة باحترام الذات والمواقف تجاه المعلمين،  ولكن هناك خطوات يمكن للمعلمين اتخاذها لتسهيل الأمور.فمن الناحية المثالية، قد يكون هناك بعض العمل للمساعدة في تقليل هذا الحد، وقد حدث بالفعل في الأسابيع والأشهر التي سبقت بداية العام الدراسي – وتشمل الإستراتيجيات المفيدة، وإعطاء معلومات واضحة لتحديد التوقعات، ودراسة بعض المواد الدراسية للعام المقبل مقدمًا، ومع ذلك، قد يكون هناك بعض الطلاب الذين يكافحون للتكييف مع العام الدراسي، فما هي بعض الإستراتيجيات التي يمكن للمعلمين استخدامها بمجرد بدء العام.

معرفة ما يُسبب الإجهاد

بالنسبة للطلاب الأصغر سنًا، فإن أكبر المخاوف بشأن بدء الدراسة الثانوية تشمل في تكوين صداقات، وإيجاد طريقهم نحو بيئة جديدة، وإقامة علاقات متعددة بين المعلمين والطالب، وتُشير الدراسات إلى أن ذلك يُعد واحدًا من التحولات الأكثر إجهادًا للطلاب خلال تعليمهم، ومن الواضح أنّ الطلاب الأكبر سنًا لديهم مخاوف مختلفة، حيث أن الوضع الاجتماعي، على سبيل المثال، يكون أكثر تركيزًا على المراهقين.

ومن خلال إيلاء اهتمام وثيق للطلاب، يمكن للمعلمين فهم أفضل لهم وتوجيههم نحو إستراتيجيات أكثر ملاءمة، لذلك فإنّ مساعدة الطلاب على تطوير “الإحساس بالانتماء” في المدرسة أمر مهم جدًا لرفاهيتهم وإنجازهم على حد سواء، ونوعية العلاقة بين المعلم والطالب أمر محوري في ذلك.

إزالة الغموض

دعونا نحاول تجربة سريعة، تخيل سيناريو حيث أسألك سلسلة من الأسئلة، وهناك نتيجتان محتملتين تحصلان على إجابات خاطئة: أ “سوف أعطيك بالتأكيد صدمة كهربائية خفيفة”، أو ب “قد أعطيك صدمة كهربائية”، ما الذي تجده أكثر إجهادًا؟ إذا اخترت الخيار الثاني، فأنت في صحبة جيدة، ووجدت الأبحاث التي أجرتها مؤخرًا كلية لندن الجامعية أن أولئك الذين يعيشون في سيناريو غير مؤكد تعرضوا لمزيد من التوتر.

واتضح أنه ليس هناك سيناريو أسوأ يقلقنا أكثر من غيرها – أنه الغموض، إذا أردنا مساعدة الطلاب على الانتقال بشكل أفضل بين أعوام الدراسة مع ضغط أقل، يجب أن نخفض درجة عدم اليقين، فكن صريحًا حول السلوك المقبول وغير مقبول- تأكد من تضمين قدر معقول من التكرار لضمان وصول الرسائل – والتحدث بوضوح عن عادات وتوقعات العمل الجيدة.

تقديم كل من التحدي والدعم

يجب أن تكون البيئات التي تساعد على تعزيز القدرة على الصمود عالية في كل من التحدي والدعم، فالكثير من التحديات وعدم وجود دعم يؤدي إلى الإجهاد المفرط والإرهاق والعزلة، في حين أن الكثير من الدعم بدون تحدي كافٍ يمكن أن يؤدي إلى الرضا عن النفس والملل.

ووجدت دراسة لطلاب الجامعات أن أولئك الذين كانوا قادرين على الحفاظ على الإحساس بالانطباع تعاملوا بشكل أفضل مع التغيير.والخدعة، بعد ذلك، هي تذكير الطلاب بالصورة الكبيرة، أي أن كل شيء سوف يتحول.

تعزيز عقلية النمو

قام باحثون من جامعة كولومبيا وجامعة ستانفورد بتتبع المراهقين على مدى عامين، ووجدوا أدلة تشير إلى أن عقلية الطالب أثرت على مدى إدارته لهذه التحولات، فأولئك الذين لديهم عقلية كبيرة أو نمو كانوا أكثر عرضة للحصول على درجات أعلى، وتحقيق أهداف التعلم، واعتماد إستراتيجيات المواجهة الإيجابية وكان أقل عرضة للإحساس بالعجز من الطلاب ذوي الكيان أو العقلية الثابتة.

وذلك لأنه إذا اعتقد الطلاب أن لديهم كمية محددة من القدرة أو المعلومات فإن الحالات الجديدة يمكن أن تكون مرهقة لأنها لا تعرف ما إذا كانت سوف تكون قادرة على التعامل مع المطالب الجديدة، إذا كانوا يعتقدون أنهم قادرون على تحسين قدراتهم، فهناك خوف أقل لأنهم يعرفون أنه يمكنهم تطوير المهارات المطلوبة، والخبر السار للمعلمين هو أن دراسة المتابعة، تشير إلى أن هذه المواقف يمكن تدريسها وتطويرها، عكس اتجاه الانخفاض في الأداء لدى الطلاب ذوي العقلية الثابتة

المصدر:

مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

جامعة الكويت تحتفل بالذكرى الحادية والخمسين لافتتاحها الاثنين 27 الجاري

    تحتفل جامعة الكويت يوم الاثنين الموافق 27 نوفمبر2017، بالذكرى الحادية والخمسين لافتتاحها، تلك ...