أخبار منوعة

مسؤولون بريطانيون: نسعى لاستقطاب آلاف الزائرين الكويتيين للمملكة المتحدة

•بما يخدم العلاقات التجارية والتعليمية والسياحية

 

 

في أول أيام استقبال طلبات تصريح السفر الإلكتروني الجديد (ETA)، أكد مسؤولون بريطانيون أن التصريح الجديد سيعزز الشراكة مع الكويت ويخدم الروابط الاقتصادية والعلاقات الشاملة بين البلدين الشقيقين.

وفي حين اكد المسؤولون البريطانيون انهم يسعون لاستقطاب آلاف الزائرين الكويتيين والخليجيين، أشاروا إلى أن تصريح السفر الإلكتروني تكلفته بالنسبة للكويتيين وبقية مواطني دول مجلس التعاون الخليجي تبلغ 4 جنيهات استرلينية فقط (أي ما يوازي 4 دنانير كويتية)، ويتيح زيارة المملكة المتحدة مرات متعددة على مدى سنتين، لافتين إلى أن برنامج تصريح السفر الإلكتروني (ETA) مفتوح للكويتيين وجميع مواطني دول مجلس التعاون، ويمكن الحصول عليه عبر 5 خطوات من خلال تطبيق هاتفي.

وأشاروا إلى أن السفر إلى المملكة المتحدة سيصبح أكثر سهولة ومرونة، لافتين إلى أن التوسع في تطبيق البرنامج يأتي بعد إطلاقه بنجاح للمواطنين القطريين منذ أكتوبر 2023.

وقالوا إن التصريح الجديد يحل محل النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة (EVW)، ويلبي حاجة الكويتيين والخليجيين والأردنيين إلى تأشيرة للزيارات القصيرة، معلنين عن آلية تدقيق على كل زائر قبيل سفره لتعزيز أمن المملكة المتحدة وضمان عدم استغلال السفر إليها بصورة سيئة.

وأوضحوا أنه قد بات الآن في استطاعة مواطني الكويت وقطر والسعودية والإمارت وُسلطنة عمان والكويت والبحرين والأردن القدوم في زيارات متعددة إلى المملكة المتحدة على مدى سنتين، أو لحين انتهاء صلاحية جواز السفر – أيهما أقرب، بمقابل دفع 10 جنيهات فقط، بينما كان مواطنو دول الخليج يدفعون سابقا 30 جنيها بموجب النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة، وكان يدفع الأردنيون 115 جنيها للحصول على تأشيرة زيارة لمرة واحدة.

وأكدوا أن الزائرين الكويتيين والخليجيون يقدمون مساهمات قّيمة في الاقتصاد البريطاني، حيث أنفق نحو 800 ألف زئر خليجي مليارّي جنيه إسترليني خلال زيارتهم إلى المملكة المتحدة في 2022.

ونوهوا بأن تصريح السفر الإلكتروني (ETA) هو جزء من عملية التحول والرقمنة التي تطبقها الحكومة البريطانية في نظام الحدود والهجرة، ويوفر للزائرين الشرعيين تجربة سفر يسيرة، ويضمن تطبيق إجراءات تدقيق أمني بشأن كل زائر قبيل سفره إلى المملكة المتحدة ما يتيح تعزيز أمن حدود المملكة المتحدة، وضمان الحيلولة دون إساءة استغلالها، والحفاظ على سلامة مجتمعاتنا.

وقال وزير الداخلية، جيمس كليفرلي: إن «تصريح السفر الإلكتروني (ETA) سوف ُيحسن تجربة السفر إلى المملكة المتحدة لآلاف الزئرين من الكويت وبقية دول الخليج والأردن، الذين يمثلون ثاني أكبر سوق سياحي، ويساهمون بالمليارات في اقتصاد المملكة المتحدة.

ومن جابنه ذكر وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا في وزارة الخارجية والتنمية، لورد أحمد:» إن استحداث تصريح السفر الإلكتروني (ETA) سوف ُيسّهل على أصدقائنا الخليجيين والأردنيين زيارة المملكة المتحدة ما يزيد الروابط الوثيقة بين المملكة المتحدة والكويت وبقية الدول، ويخدم العلاقات التجارية والتعليمية والسياحية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock