أخبار منوعة

نسب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية 13 حالة لكل مئة ألف نسمة لدى النساء و6 لدى الرجال بالكويت

أعلنت الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) أن نسبة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية في الكويت تبلغ بشكل عام 13 حالة لكل مئة ألف نسمة لدى النساء ونحو 6 لدى الرجال وهي أقل من المعدلات العالمية.
وقال رئيس مجلس إدارة الحملة الدكتور خالد الصالح خلال إطلاق (كان) حملة التوعية السنوية بسرطان الغدة الدرقية اليوم الأحد تحت شعار (المعرفة حياة) إن عدد حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية في ازدياد عالميا مؤكدا في هذا الشأن أهمية الكشف المبكر الذي يؤدي إلى نسب شفاء قد تصل إلى 99 في المئة.
وأضاف الصالح أن سرطان الغدة الدرقية يأتي في المرتبة الثانية بعد سرطان الثدي لدي النساء وعادة ما يصيبهن في متوسط العمر وأنه طبقا لإحصاءات مركز الكويت لمكافحة السرطان فإن سرطان الغدة الدرقية يبلغ في الكويت سنويا نحو 107 حالات لدى الكويتيات و92 لدى غير الكويتيات.
وأوضح أن الغدة الدرقية إحدى غدد منظومة الغدد الصماء وتفرز الهرمونات التي تدخل في عمليات التمثيل الغذائي وأن الوقاية والتشخيص المبكر مهمان لضمان عملها بصورة جيدة.
وذكر أن هناك تسارعا كبيرا في تطوير تقنيات حديثة لاكتشاف الأورام ساعدت الأطباء في اكتشاف السرطانات الصغيرة في الغدة الدرقية والتي لم يكن بمقدورهم اكتشافها في الماضي مما يعطي تفسيرا لازدياد معدلات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
وبين أنه يمكن معالجة مختلف أنواع سرطان الغدة الدرقية بصورة كاملة والمطلوب إجراء فحوصات سنوية وتحليل الدم لتحديد مستوى هرمون الغدة تشخيص الخلل مبكرا لذا يجب الاهتمام بنسبة عنصر اليود في المواد الغذائية.
ولفت الصالح إلى أن العديد من الدول ومنها الكويت تضع برامج خاصة لإضافة اليود الى المواد الغذائية كالخبز والملح والحليب وحتى الماء مشيرا إلى أن حملة (المعرفة حياة) تستمر إلى 28 الجاري ويتخللها العديد من المحاضرات التوعية للطواقم الطبية في مراكز الرعاية الأولية ومركز تدريب (كان) علاوة على توزيع البروشورات التوعوية.
من جانبها قالت مسؤولة حملة (المعرفة حياة) الدكتورة إيمان الشمري إن الحملة تقام للعام السادس على التوالي للتوعية بهذا المرض الذي يحتل المركز الثاني بعد سرطان الثدي عند السيدات والمركز الخامس عند الرجال.
وأضافت الشمري أن الحملة تعنى بكل الشرائح والفئات في المجتمع لتوجيه رسائل تقدم معلومة طبية صحيحة ومبسطة للجمهور من خلال إقامة المعارض في المراكز الصحية حيث يتم توزيع كتيبات عن سرطان الغدة الدرقية الأعراض وعوامل الخطورة وطرق العلاج.
وذكرت أن الحملة تتضمن محاضرات تعطى للطواقم الطبية والهدف رفع التوعية بأمراض السرطان وعوامل الخطورة وبعث رسائل تفاؤل بأن الاكتشاف المبكر من شأنه تحقيق الشفاء من هذه الأمراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock