أخبار منوعة

معرفي لوزير الصحة:هل توجد قائمة سوداء للعاملين في الخدمات الطبية وشهاداتهم غير معتمدة من التعليم العالي

أكاديميا/البرلمان-متابعة
نظراً لأهمية رئاسة الأقسام الطبية ودورها في القطاع الطبي فهي من أهم الوظائف ولها دور مهم في رسم خارطة العمل في الأقسام فهم المشرفون على أداء الأطباء داخل أقسامهم، وحيث إن هناك شبهة تعارض مصالح في الجمع بين رئاسة القسم الطبي والعمل في عيادة خاصة، لذا يرجى إفادتي وتزويدي بالآتي:
(1) هل يوجد قرار وزاري يحظر الجمع بين رئاسة القسم الطبي والعمل في عيادة خاصة؟ وهل يوجد أطباء يجمعون بين رئاسة القسم الطبي والعمل في عيادات خاصة؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فيرجى تزويدي بأسمائهم والأقسام التي يرأسونها وتراخيص عياداتهم الطبية والسند القانوني لذلك.
(2) هل توجد عيادات تمارس الخدمات الطبية بغير تخصص الطبيب العلمي؟ وهل يسمح لطبيب ممارس عام أو طب عائلة بفتح عيادة في غير تخصصه؟ وما الإجراء المتبع للتراخيص الطبية لفتح عيادات أو مستوصفات أو مستشفيات أهلية لغير الأطباء أو ممتهني المهن الطبية؟ يرجى تزويدي بصورة ضوئية من قانون العيادات الخاصة والإجراءات المتبعة لفتحها.
(3) ما ضوابط تعيين الأطباء ذوي الاختصاص ؟ وهل توجد شروط تفرض على الطبيب الإفصاح عن شهاداته للمرضى؟
(4) هل توجد ضوابط أو لائحة تنظم العمل داخل العيادات بحيث يكون العاملون على تقديم الرعاية الصحية متخصصين ويحملون شهادات جامعية وتدريبية من جهة معتمدة من وزارة التعليم العالي لممارسة الخدمة الطبية سواء كانت على مستوى طبيب أو ممرض أو أخصائي؟
(5) هل توجد قائمة سوداء لمن حاول أن يمارس الطب أو تقديم رعاية طبية بالكويت واكتشف تزوير أوراقهم أو أن شهاداتهم غير معتمدة من التعليم العالي لضمان عدم تكرار محاولاتهم في الدخول للكويت لغير الكويتي أو محاولة فتح عيادات أغلقت من التراخيص الطبية للكويتي؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فيرجى تزويدي بهذه القائمة -إن أمكن-.
(6) هل صدرت قرارات بتكليف أطباء لرئاسة أقسام طبية؟ إذا كانت الإجابة الإيجاب فهل ما زال التكليف مستمرًا حتى الآن؟ وهل تدربوا؟ مع ذكر الأسباب التي حالت دون ندبهم إذا كانت الإجابة النفي.

(تم الاعتماد بتاريخ 19 نوفمبر 2023)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock