الجامعات الخاصة

تقرير شامل عن الأسبوع السابع للمستوى الأول من مشروع الدولة التدريبي لتنمية واستثمار طاقات الشباب

534294-452149 copy

 

انتهى الأسبوع السابع للمستوى الأول من مشروع الدولة التدريبي لتنمية واستثمار طاقات الشباب الذي ترعاه رسميا وزارة الدولة لشؤون الشباب وتنفذه كلية التربية بجامعة الكويت من إنجاز خطته التدريبية المقررة لهذا الأسبوع وذلك في الخميس الماضي.

ويذكر في هذا السياق، انه قد تم افتتاح الأسبوع السابع يوم الاثنين 26 يناير الماضي، وذلك بحضور العميد المساعد للأبحاث والاستشارات والتدريب في كلية التربية بجامعة الكويت د.فايز الظفيري ود.معصومة المطيري كممثل لوزارة الدولة لشؤون الشباب.

وحضر حفل الافتتاح مجموعة من المدربين المشاركين في الورش التدريبية لهذا الأسبوع وهم د.نوري الوتار ود.علي عاشور ود.جاسم الحمدان ود.عبدالرحمن الحميدي ود.نواف ساري العنزي ود.سالم الهاجري، بالإضافة إلى عدد من الجهات المستهدفة للتدريب لهذا الأسبوع والمتمثلة في وزارة الداخلية وجمعيات النفع العام وهيئة الشباب والرياضة وعدد كبير من المتدربين.

وقد بدأ الحفل بترحيب القائمين على هذا المشروع بمدربي ومتدربي الأسبوع السابع للمستوى الأول لمشروع الدولة التدريبي لتنمية واستثمار طاقات الشباب ومن ثم أوضحوا انه انطلق من إيمان راسخ لدى وزارة الدولة لشؤون الشباب بتهيئة وإعداد أفراد وكوادر وطنية قادرة على التغلب على الظواهر السلبية في المجتمع واستبدالها بأخرى إيجابية.

وذكر د.فايز الظفيري في أثناء كلمته ان هذا المشروع يقوم على تنفيذ دورات تختلف عن الدورات المعتادة المقامة في أي جهة مختلفة من المجتمع، وأن هدف وزارة الدولة لشؤون الشباب هو التركيز على الجوانب الإيجابية لدى الشباب وتقويتها والاستفادة منها بالشكل الصحيح، حيث إن الإنسان كلما زادت نظرته للجوانب الإيجابية في الحياة كلما توسعت مداركه وزادت إبداعاته.

كما أكد د.فايز على ضرورة التفاعل مع هذا المشروع وطرح جميع وجهات النظر حوله، وكذلك أهمية إبداء الملاحظات والاستفسارات عن طريق الحسابات الخاصة بالمشروع على وسائل التواصل الاجتماعي المتمثلة بالانستغرام وتويتر والمدونة واليوتيوب والإيميل وغيرها، حتى يتم جذب شريحة أكبر من المجتمع للاطلاع على المشروع والاستفادة منه.

كما تم إعطاء المجال للدكتور عبدالعزيز السويط ممثل جمعيات النفع العام لتقديم فكرة مختصرة عن كيفية التنسيق مع المتدربين بجمعيتهم والقائمين على هذا المشروع، حيث أثنى وبشدة على فكرة إقامة مثل هذا المشروع الذي يعتبر الأول من نوعه في الكويت، وعبر عن سعادته البالغة في مشاركة جهته في هذا المشروع وشكر المنفذين له والقائمين عليه لتنظيمهم الرائع لهذا المشروع الوطني الضخم.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأسبوع التدريبي السابع قد اشتمل على ما يقارب الـ 104 متدربين ومتدربات من منتسبي هيئة الشباب والرياضة وجمعيات النفع العام ووزارة الداخلية، وقد تم تكريم المدربين والمتدربين من قبل بعض القائمين على المشروع كالدكتور خالد المحارب من لجنة ضبط الجودة للمشروع ود.فايز الظفيري العميد المساعد للأبحاث والاستشارات والتدريب كممثل عن كلية التربية بجامعة الكويت، ومن ثم قام كل مدرب على حدة بتكريم المتدربين التابعين لمجموعته.

وحرص القائمون على المشروع على تشجيع المتدربين لإبداء آرائهم وملاحظاتهم بشقيها الإيجابي والسلبي حول المشروع حتى يتم تطويره وتفادي جوانب القصور أينما وجدت، كما استعرضوا بعضا من الخطط المستقبلية الخاصة بالمشروع حتى يتشجع الجميع على بذل قصارى الجهود لاستكماله على الوجه الأمثل لتتحقق الأهداف المنشودة منه.

وفي نهاية التكريم أثنى الجميع على المشروع كونه أسهم بشكل واضح في خلق كوادر وطنية فاعلة ذات خبرة مهنية مؤهلة قادرة على نقل جميع ما تلقوه إلى أقرانهم بكفاءة عالية، كما تم طرح بعض المقترحات من المدربين والمتدربين لتضيف للمشروع منها بأن تطول مدة الدورات لأكثر من أسبوع كونها تحمل أهدافا سامية ومحتوى ثريا من شأنه أن يخدم الشباب وينمي طاقاتهم ويستثمرها من خلال إطار جديد لم يعهدوه في السابق.

وأثنى د.فايز الظفيري والمدربون والمتدربون على المنسقات الإداريات المسؤولات عن هذا الأسبوع وهن: أ.فادية المطيري وأ.زينب الصراف وأ.موضي السبيعي على جهودهن المتفانية في تنظيم الدورات والإشراف عليها وتهيئة كل الظروف الملائمة حتى تسير الأمور كما خطط لها، كما تم توجيه خالص الشكر من قبل الجميع لوزارة الدولة لشؤون الشباب على رعايتها الكريمة لمثل هذه المشاريع الخلاقة والتي تضيف الكثير لمستقبل الشباب والوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock