قسم السلايدشووزارة التربية

ناصر العبيدلي لـ (أكاديميا): أكثر 1100 موجه فني في انتظار الوصف الوظيفي لأكثر من 40 عاماً 

التعليم عن بُعد أثبت نجاحه مع تطبيقه لطلبة الصف الثاني عشر وتفاعل وتعاون الجميع من طلبة ومعلمين وأولياء أمور

عدد من الملفات الجاهزة على مكتب وزير التربية تحتاج لرفعها لديوان الخدمة أولهم الهيكل التنظيمي للتربية

 

 

25 % من المعلمين خارج الكويت وفي انتظار عودتهم لمدارسهم

 

أكاديميا | التربية – خاص

 

أكد الموجه الأول للعلوم بمنطقة حولي التعليمية ناصر العبيدلي أنّه في ظل هذه الظروف الاستثنائية الخاصة بفيروس كورونا واستعدادات وزارة التربية للعام الدارسي الجديد، فإنّه تمَّ تجهيز توزيع المنهج من قبل التواجيه الفنية، كما أنّه بصدد تصوير الحلقات التعليمية للفصل الدراسي الأول في المرحلتين المتوسطة والثانوي.

وقال العبيدلي في تصريح خاص لـ (أكاديميا) أنّه وفيما يخص بالنسبة للمعلمين فقد طلب من التواجيه الفنية ومراقبات المراحل في المناطق التعليمية بحصر الأسماء الموجودين داخل الكويت والمسافرين، ولم يتم يتخذ أي قرار بشأنهم في انتظار قرار من مجلس الوزراء بشأنهم.

وعن وجود عجز في أعداد المعلمين مع العودة للدراسة في أكتوبر المقبل، قال العبيدلي: إنَّ كل معلم لديه دور في العملية التعليمية وبغيابه سيكون له تأثير أيضاً على العملية التعليمية، ولكنه في ظل تأكيدات بأنَّ الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي المقبل سيكون من خلال التعليم عن بُعد، فإنّه يمكن تدارك الموقف، ولافتاً بأنّه ليس لديه عدد المعلمين الموجودين في الخارج، متوقعاً بأنّ تكون نسبة العجز تصل إلى 25 % من المعلمين الذين مازالوا خارج الكويت وفي انتظار عودتهم، مبيناً بأنّه لا توجد أي مشكلة بالنسبة لمرحلة الابتدائية لأنَّ المعلمين أغلبهم كويتيون ولا يوجد وافدين في هذه المرحلة، ومعظم الوافدين يتركزون في المرحلة الثانوية والمتوسطة، وهنا تكمن المشكلة في غياب المعلمين الموجودين بالخارج.

وعن تقييمه لتجربة التعليم عن بُعد مع عودة الدراسة للصف الثاني عشر (اونلاين)، أشار العبيدلي إلى أنَّ عملية التعليم عن بُعد تتسم بالإيجابية والممتازة والتفاعل بين المعلمين والتواجيه الفنية ومديري المدارس والمناطق التعليمية، وأيضاً بين الطلاب وأولياء أمورهم، مشيراً إلى أنَّ مصادر التعليم موجودة لدى الطالب وهو بداخل المنزل يستطيع الرجوع إليهم وقتما شاء، كما أنَّ الحلقات التعليمية تعطي وتسجل ويستطيع الطالب رؤيتها في أي وقت، ويستطيع أيضاً اعادتها أكثر من مرة، وتعتبر العملية مقبولة جداً لدى جميع الأطراف.

وأشار العبيدلي إلى صعوبة تطبيق التعليم المدمج في الفصل الدراسي الأول فقد تمَّ الدراسة عبر التعليم عن بُعد، مبيناً بأنّه يمكن تطبيقه في الفصل الدراسي الثاني خاصة في المواد العلمية كالعلوم والمختبرات التي تحتاج إلى تطبيق ماهري ولابد للطالب أنْ يجرب ويمارس بنفسه، حتى وإنْ كانت هناك فكرة وجود مختبرات افتراضية، فإنّها لا تغني كذلك عن تدريب الطالب والممارسة الماهرية له، وجود التعليم المدمج أصبح ضروري ودائم إن لم يكن في الفصل الدراسي الأول فلابد من وجوده في العام الدراسي المقبل.

وشدد العبيدلي على أهمية جمعية المعلمين التي تعتبر رافد أساسي للعملية التعليمية، مؤكداً أنَّ جموع المعلمون تعتبرنها متحدثة باسمهم وتمثلهم، لافتاً إلى أنَّ النقابة من النقابات العريقة التي تتحدث باسم المعلم وتمثلهم، موضحاً أنّها ومن قديم الأزل تقوم بالتنسيق بين المعلم والوزارة حول العديد من المشاكل التي تواجههم، لافتاً إلى وجود مشكلة التواجيه الفنية، والتي اخذت وزارة التربية وقتاً طويلاً في المماطلة لحل مشكلتهم، وأنَّ فئة كبيرة يتجاوز عددهم أكثر 1100 موجه فني الدولة والوزارة قد تعبت عليهم وانفقت الكثير من الأموال في اقامة الدورات وتجهيز وتدريب الموجهين، مشيراً إلى وجود قاعدة فنية جاهزة متخصصة في موادها ملقاة على عاتقها الكثير من الأعمال من بينها تجهيز المواد والاختبارات ومتابعة المدارس وحل الإشكاليات، ورصد الطلبة متدني الأداء، والعمل على حل مشاكلهم، بالإضافة إلى الطلبة الفائقين، مشدداً على كونهم وعلى مدى 30 سنة أو 40 سنة الماضية لم يكن لديهم مكان رسمي وموثق في ديوان الخدمة ووزارة التربية فهذه إشكالية كبيرة يتحملها وزير التربية وكل القياديين في الوزارة.

وحول أسباب عدم اعتماد الهيكل التنظيمي الجديد، أوضح العبيدلي أنّه على مكتب وزير التربية الدكتور سعود الحربي عدد من الملفات الكاملة والجاهزة للبت فيها أولهم ملف الهيكل التنظيمي الجديد للوزارة وتحديداً جهاز التواجيه الفنية للمواد ومكانهم في الهيكل، وثانيهم التوصيف الوظيفي والذي سيحل الكثير من المشاكل والأمور، كما أنّه سيفصل بين مهنة وأخرى، والذي سيحدد أيضاً دور كل وظيفة على حدة، مؤكداً بأنَّ كل هذه الملفات موجودة الآن على مكتب وزير التربية، وليس مطلوب منه سوى أن يرفعهم إلى ديوان الخدمة،

وقال العبيدلي: بحسب علمي هناك أكثر من تصوّر لدى وزير التربية، فخلال الفترة الماضية ومنذ أن تسلّم الوزير الوزارة في نوفمبر الماضي، فقد جمع عدد من التصوارت من تواجيه العموم، واجمع تصور من جمعية المعلمين، والمناطق التعليمية، وأصبح لديه كل المعطيات، وليس أمامه سوى أن يرفع كل هذه المعطيات والوصف الوظيفي إلى ديوان الخدمة، ولا نعرف سبب للمماطلة والتسويف حتى الآن، أو أولويات الوزير في العمل،

وذكر العبيدلي: إنّني على علم بأنَّ جموع التواجيه الفنية وبدعم من جمعية المعلمين لن تسكت على هذا الأمر..وهذا أبسط حقوق الموظف، معرفة الوصف الوظيفي له.

وشدد على وجود مطالبة حثيثة وقوية ومستمرة وبأدوات قانونية ومشروعة للوزارة بإقرار الهيكل التنظيمي للجهاز التواجيه الفنية للمواد، وكذلك إقرار التوصيف الوظيفي لفئات جهاز التواجيه الفنية من موجه فني موجه أول إلى رئيس قسم إلى…، قائلاً : هذه المطالبات هي شغلنا الشاغل في الوقت الحاضر بالتنسيق مع جمعية المعلمين، وجميع القنوات التي نتحرك من خلالها مشروعة وعلى مرأى ومسمع من قيادات الوزارة، ونظل جزء من هذا الجسم ولازلنا على رأس عملنا ونمارس دورنا والصلاحيات المناطة بنا، وهذا لا يمنع أن نطالب بحقوق مستحقة والجميع على دارية بأنّه لا يوجد موظف في الدولة إلا وكان له مكان في وزارته ووصف وظيفي يفصل في مهنته وطبيعته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock