قسم السلايدشو

تفتتح اليوم أعمال الاجتماع العشرين للجنة رؤساء ومديري مؤسسات التعليم العالي في مجلس التعاون لدول الخليج العربية

كتبت: نادية الراشد –  تصوير: حسام محمدي :تفتح أعمال الاجتماع العشرين لرؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي  بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تستضيفه جامعة الكويت في دورته الحالية خلال الفترة من 13-15 أكتوبر2014، وذلك صباح  اليوم الثلاثاء 14 أكتوبر  2014  في الساعة التاسعة صباحاً، وذلك  بحضور عدد من رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي  وممثلي الجامعات الخليجية، وذلك في فندق الريجينسي- قاعة مها.

 

وقد انطلقت فعاليات الاجتماع العشرين يوم أمس الاثنين حيث عقد اجتماع تحضيري ترأسه مقرر اللجنة العلمية نائب مدير جامعة الكويت للأبحاث أ.د.حسن السند  تم خلاله مناقشة أهم البنود والمحاور التي سيتم التطرق إليها خلال فترة انعقاد الاجتماع.

 

وفي كلمة له بالنيابة عن الأمانة العامة  لمجلس التعاون لدول الخليج العربية  رفع الدكتور محمد بن حسن القبيسي مدير الإدارة التعليمية إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – أمير دولة الكويت، حفظه الله ورعاه، وإلى الشعب الكويتي بجزيل الشكر والامتنان على الاستضافة الكريمة لهذا الاجتماع، والشكر موصول لجامعة الكويت متمثلة في مديرها الأستاذ الدكتور عبد اللطيف البدر على ما لقيه والوفود المشاركة من حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم والإعداد لهذا الاجتماع، كما نقل تحيات معالي الأمين العام لدول المجلس التعاون د. عبد الطيف راشد الزياني.

وأكد د. القبيسي على الدعم اللامحدود الذي تلقاه العملية التعليمية من ولاة الامر قادة دول المجلس والذي يدفعنا لتحقيق لتحقيق أرقى معايير الجودة العالمية في التعليم والتعلم بالجامعات الخليجية لتأمين مخرجات تعليمية تنافس عالمياً وتتناغم مع ما ينشده القادة من خطط التنمية الشاملة بالمنطقة، ومتواكبة مع الثورة المعرفية المتعاظمة، من خلال تقديم الجامعات الخليجية لخدمة تعليمية متميزة تمكن الطلاب من اكتساب مختلف المهارات المعرفية والتقنية اللازمة لاحتياجات الوظائف الحالية والمتوقعة التي تتطلبها قطاعات سوق العمل الخليجي، وصقل الشخصية الواعية المدركة للأخطار المحدقة، والأكثر احتراما للقيم الأخلاقية الرفيعة والعادات والتقاليد الراسخة.

وأردف قائلاً أن التعليم العالي يبقى هو أساس الإنطلاق الإبداعي لأي أمة نحو نهضة نوعية شاملة ترتقي بها إلى مصاف دول العالم الأول، وقد قدمت الجامعات الخليجية في خضم التحديات العالمية نماذج مشرفة وأمثلة رائدة في تطوير المدارك الفكرية والمعرفية مما جعلها تحقق الأهداف المنشودة وإكساب الطلبة والطالبات المعارف والمهارات المستهدفة وتخريج أجيال ريادية متميزة تتناسب وتطلعات قادة دول المجلس.

 

وأضاف د. القبيسي أن جدول الأعمال الذي تتصدره قرارات المجلس الأعلى يشكل دعماً سياسياً لإنطلاقة جادة في مجال التنمية التعليمية الشاملة والمشتركة بين مؤسسات التعليم العالي بدول المجلس، كما يشتمل جدول الأعمال أيضا على عدد من الموضوعات العامة التي نأمل أن تحظى باهتمام ودعم اللجنة الموقرة، متمنياً أن يوفقنا الله في هذا الاجتماع لما فيه الخير لتعزيز وتفعيل المسيرة الرشيدة والساعية لتحقيق الأهداف المنشودة، وبما يكفل الأمن والسلام والرخاء والازدهار لدول مجلس التعاون وأبنائها.

 

وفي ختام كلمته تقدم بإسم الإدارة التعليمية بالأمانة العامة لدول الخليج العربية بالشكر والتقدير والعرفان للدكتور بخيت بن أحمد المهري المدير السابق للإدارة التعليمية لما قدمه خلال عمله الدؤوب وجهوده المتميزة وبصماته الواضحة في مسيرته الإدارية للإدارة، متمنين له دوام التوفيق والنجاح ومواصلين الدرب مكملين النهج الذي ارتضيناه معاً.

 

يذكر أنه ضمن فعاليات الاجتماع ستقام الندوة السابعة لرؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون، وذلك يوم الأربعاء الموافق 15 أكتوبر 2014، في الساعة 8:30 صباحاً، وستتناول المحاور الآتية:

أولا – تمويل الأبحاث وحوافز البحث العلمي.

ثانيا- البحث العلمي والدراسات العليا.

ثالثا- الاستثمار في مخرجات البحث العلمي.

رابعا- النشر العلمي وقواعد البيانات.

 

131020141150

 

 

131020141151

 

 

 

131020141155

 

 

131020141153

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock