لقاءات أكاديميا

مشعل الشريدة لـ «أكاديميا»: ضرورة إصدار آلية لعقد الاختبارات المؤجلة للطلبة المصابين بـ «كورونا» والمخالطين

الالتزام بالاختبارات الحضورية أحدث ربكة في إمكانية تطبيق القرار مع كثرة حالات الإصابة بـ «كورونا»

وجود عدد كبير من الطلبة لم يستطع تقديم الاختبار الفصلي أو النهائي

نُثني على جهود إدارة «التطبيقي» وعمادات الكليات لتوفير القاعات المناسبة لعقد الاختبارات

أكاديميا | التطبيقي – خاص

أكد أمين سر رابطة أعضاء هيئة التدريس لكليات التعليم التطبيقي الدكتور مشعل الشريدة ضرورة توضيح آلية عقد وشروط تقديم الاختبارات العادية والمؤجلة بسبب كورونا سواء لهذا الفصل الدراسي والفصول القادمة.
وقال الشريدة في تصريح خاص لـ «أكاديميا»: إنَّ بعد قرار مجلس الوزراء وقرار وزير التربية والتعليم العالي د. علي المضف وقرار مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالإنابة د. جاسم الأنصاري بالالتزام بالاختبارات الحضورية أحدث ربكة في إمكانية تطبيق هذا القرار بالتوقيت الذي كثرة فيه حالات الإصابة بـ (كورونا) والمتحور الجديد «اوميكرون»، خاصة بعد انتهاء آخر يوم في الدراسة الأسبوع الماضي، مشيرا إلى الجهود الكبيرة التي قامت بها إدارة الهيئة والعمادات لبدأ الاختبارات النهائية في الكليات خلال هذا الأسبوع.
وأشار الشريدة إلى وجود العديد من الملاحظات المهمة التي تختص بعقد وسير الاختبارات ورصد الدرجات، لافتاً إلى وجود عدد كبير من الطلبة لم يستطع تقديم الاختبار الفصلي أو النهائي إما بسبب الحجر الصحي، او المخالطة، أو الإصابة بمرض كورونا، حيث يتطلب إعادة الاختبار لهؤلاء الطلبة مما يجعل عقد أي اختبار فصلي أو نهائي يكون على مرحلة الاختبار العادي ومرحلة الاختبارات المعادة، مبيناً أنَّ ذلك يتطلب حجز قاعات إضافية وتأخير في رصد الدرجات. إضافة إلى أنَّ هناك عدد كبير من الطلبة لن يتمكن من تقديم الاختبار النهائي هذا الفصل بسبب «كوفيد- 19» وسيتم تأجيل رصد الدرجة الي الفصل القادم.
وقال الشريدة : إنَّ كل ما سبق يقودنا إلى أهمية توضيح آلية عقد وشروط تقديم الاختبارات العادية والمؤجلة بسبب كورونا سواء لهذا الفصل أو الفصول القادمة من قبل الإدارة ومراعاة مسؤولية عقد الاختبار على فترتين أو أكثر في حال التعرض لـفيروس «كورونا».
وأكد الشريدة أنَّ تكليف المسؤولية على عاتق عضو هيئة التدريس فقط من غير آلية عمل موثقة للاختبارات تتسبب بربكة مستمرة ، لافتاً إلى أنَّ مبادرة كلية العلوم الصحية وكلية الدراسات التكنولوجية بإصدار آلية سير الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول ٢٠٢٢/٢٠٢١ لها أثرها الإيجابي بتوضيح سير العمل في حال الاختبارات النهائية لهذا الفصل.
وناشد الشريدة إدارة التطبيقي والعمادات باصدار آلية عامة لعقد الاختبارات المؤجلة الخاصة بمرض كورونا مع مراعاة اعداد الطلبة المخالطين او المصابين.
واختتم الشريدة بالثناء على جهود إدارة التطبيقي وعمادات الكليات لتوفير القاعات المناسبة لعقد الاختبارات، متوجهاً بالشكر إلى أبنائه الطلبة لالتزامهم بالاشتراطات الصحية خلال فترة الاختبارات، كما شكر أعضاء هيئة التدريس القائمين على الاختبارات وضمان سيرها حسب الاشتراطات الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock