التطبيقيحصري أكاديميالقاءات أكاديميا

د. سعد بوسمري لـ «أكاديميا»: أبرز أولوياتي تفعيل دور الرابطة في الدفاع عن حقوق أعضاء هيئة التدريس وعودة التطبيقي لمظلة التعليم العالي.

  • «أكاديميا» تلتقي أول الفائزين بعضوية رابطة التدريس د. سعد بو سمري
  • تجديد الثقة للمرة الثانية على التوالي والتزكية الكريمة شرف تكليفي يجدد المسؤولية النقابية.
  • الرئاسة تكليف وحمل تثقيل لمن يتمتع بالخبرة النقابية والمواقف الصلبة ولديه رؤية واضحة.
  • الإنجاز هو عنوان المرحلة المقبلة وسنعود بالتطبيقي للتعليم العالي

د. سعد بو سمري المطيري أول الفائزين بعضوية الرابطة للدورة النقابية الجديدة 2021/2023 حيث فاز بالتزكية ليكون ممثلا برابطة أعضاء هيئة التدريس للكليات التطبيقية عن كلية العلوم الصحية وكلية التمريض، وقد ترأس اللجنة الإعلامية والمتحدث الرسمي للرابطة خلال دورتها النقابية 2019/2021.

• بداية نُبارك لكم تجديد الثقة الغالية للمرة الثانية على التوالي وهذه التزكية الكريمة كما أنك أول الفائزين بمقاعد الهيئة الادارية للدورة النقابية الجديدة ،حدثنا عن تجربتك النقابية المتميزة بالرابطة ؟

مشكور ما قصرت، وتحية شكر وإعزاز لجريدة “أكاديميا” لاهتمامها بالشأن الأكاديمي، والشكر لله ثم للزملاء اعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم الصحية وكلية التمريض على ثقتهم وتزكيتهم الكريمة ودعمنا المستمر والشكر لجميع من قدم لنا النصح والعون، وتمثيل الزملاء شرف تكليفي يجدد المسؤولية النقابية كون رابطة أعضاء هيئة التدريس الدرع المدافع عن حقوقهم.
أما عن تجربتنا النقابية الأولى كانت تجربة تحدي تحققت فيها الكثير من الانجازات وتعرضنا لكثير من التحديات وواجهناها بموقف حازم وثابت بالدفاع عن حقوق أعضاء هيئة التدريس وعن مكانة التطبيقي كرفضنا القاطع لتبعية التطبيقي لوزارة التربية فضلا عن أن العمل النقابي يكسب الانسان تجارب مفيدة وخبرات كبيرة تُستغل لخدمة الزملاء والمؤسسة الأكاديمية.

• هل أنت راض عن أداء الهيئة الإدارية للرابطة؟

الرضا أحد موانع التقدم والتطور، لقد سعيت وباقي الزملاء قدر استطاعتنا لتحقيق أكبر قدر ممكن من المكتسبات لزملائنا أعضاء هيئة التدريس بكليات الهيئة المختلفة على الرغم من ظروف جائحة كورونا وإغلاق العديد من قطاعات الدولة، وما تحقق من الإنجازات يعد قليلا تجاه الثقة الغالية لزملائنا أعضاء هيئة التدريس.

• ماذا قدمت الرابطة خلال دورتها النقابية المنتهية ؟
الكمال لله وحده، ومهما اجتهد الإنسان يشعر أن عمله غير مكتمل، وهذا الشعور يجعلك تبذل مزيدا من السعي، وقد وفقني الله ومعي زملائي أعضاء الهيئة الإدارية في تحقيق عدة مكتسبات تخدم مسيرة زملائنا أعضاء هيئة التدريس وتخفف عن كاهلهم، وكانت أبرز الانجازات:-

  • تعديل قرار التفرغ العلمي وإنجاز ملف الترقيات.
  • صرف مستحقات الأساتذة المستكملين لجداولهم دون تأخير ولأول مرة.
  • تشكيل وترأس لجنة طوارئ تطوعية من الأكاديميين بالعلوم الصحية والتمريض والتربية الأساسية للمشاركة في مواجهة جائحة كورونا “كوفيد 19).
  • الانتقال للمعاملات الالكترونية تسهيلا على الاساتذة
  • التأكيد على استحقاق كليات الهيئة الخمسة للانضمام إلى جامعة عبدالله السالم من خلال الزيارات المستمرة لأغلب مؤسسات الدولة.
  • تفعيل لجان الترقيات خلال عطلة كورونا حفاظا على حقوق الاساتذة.
  • الوقوف بحزم ضد وثيقة الإصلاح الاقتصادي التي طرحتها وزارة المالية كونها تضر بحقوق الأساتذة.
  • تعديل بنود قانون الجامعات الحكومية لتكون هيئة التطبيقي عضوا بمجلس إدارته.
  • تعزيز ميزانية الفصل الصيفي وفتح شعب دراسية جديدة.
  • بيان شجب واستنكار ضد إساءات الغرب المتكررة لرسول الرحمة واستمرار استفزازهم لمشاعر المسلمين .
  • موافقة مجلس إدارة الهيئة على صرف مكافأة لأعضاء هيئة التدريس أثناء خدمتهم لمن أتم ثلاثون عاما.
  • إنجاز ملف التأمين صحي لمنتسبي التطبيقي.

• ترددت أخبار عن نيتك الترشح لرئاسة الهيئة الإدارية للرابطة ؟

ترأس الرابطة تكليف وحمل ثقيل قبل أن يكون تشريفا، وهو حق مكفول لمن يملك الخبرة النقابية وتاريخ مشرف أثبتته المواقف الصلبة بالدفاع عن حقوق أعضاء هيئة ومكانة التطبيقي ، كما يجب أن تكون لديه رؤية واضحة لمشاريعه المستقبلية ، ولله الحمد والمنة أن أكون أول الفائزين بعضوية الرابطة في دورتها النقابية 2021/2023 بعد تزكيتي من كافة زملائي بكليتي العلوم الصحية وكلية التمريض، وبفضل الله لدي العزيمة والخبرة الكافية التي تمكنني من قيادة الرابطة أولا للدفاع عن قضايا الأساتذة والحفاظ على حقوقهم ومكتسباتهم ولا يكون ذلك إلا بدعم المرشحين الجدد لي.

ما هي مشاريعك المستقبلية لزملائك الأساتذة ؟

هناك العديد من القضايا العالقة سوف نسعى لتحقيقها بما يخدم أعضاء هيئة التدريس في جميع كليات الهيئة بحيث لهم المناخ المناسب الذي يعينهم على أداء رسالتهم السامية على النحو المنشود، ومن أهم هذه القضايا ما يلي:-

  • العمل على أن يكون التعليم أولوية وطنية واعتباره هو الاستثمار الأفضل لصناعة الكوادر البشرية.
  • إنشاء جامعة تطبيقية تضم كليات الهيئة الخمس.
  • دعم الأبحاث العلمية وضرورة زيادة الميزانية المخصصة لها.
  • تحمل الهيئة لتكاليف تعليم أبناء الهيئة التدريسية أسوة بجامعة الكويت.
  • تفعيل قراري مجلس إدارة الهيئة بشأن فصل قطاع التعليم التطبيقي ومعاهد التدريب ليتمكن كل منهما من النهوض بذاته والتركيز على الارتقاء بمستوى الخريجين.
  • تركيبة عادلة لمجلس إدارة الهيئة وكذلك اللجنة التنفيذية بحيث يكون الغالبية من الكليات التطبيقية.
  • مساواة الهيئة التدريسية في التطبيقي بنظرائهم في جامعة الكويت في كافة المزايا والبدلات.
  • تقديم مقترح بكادر جديد للهيئة التدريسية أسوة بباقي قطاعات الدولة والسعي الحثيث ليرى النور قريباً
    -تسهيل اجراءات الترقي لعضو هيئة التدريس ليكون ملف الترقي الكترونيا.

• كلمة ورسالة أخيرة ؟
كلمة شكر وإعزاز وتقدير واحترام أوجهها لجميع زملائي أعضاء هيئة التدريس بكافة كليات الهيئة لوقوفهم خلف رابطتهم ودعمها، وأعاهدهم أمام الله تعالى أن أكون على قدر المسئولية وأهلا لثقتهم واسأل المولى عز وجل أن يعيننا على أداء الأمانة في تحقيق المزيد من الانجازات ومواجهة كافة التحديات والصعوبات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس، وأخيرا أتمنى السداد والتوفيق لجميع زملائي المرشحين في الانتخابات لعضوية الرابطة في دورتها النقابية الجديدة يوم الأثنين القادم وأن يكون الإنجاز هو عنوان المرحلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock