الجامعات الخاصةقسم السلايدشو

معهد الكويت للأبحاث العلمية: «الشقايا» تنتج 4000 ميغاواط في المرحلتين الثانية والثالثة

أيمن القطان: الطاقة الإجمالية للمحطة كافية لتغذية نحو 2000 وحدة سكنية

 

 

أكد مدير مشروع مجمع الشقايا للطاقة المتجددة التابع لمعهد الكويت للأبحاث العلمية، د. أيمن القطان، البدء بتطوير المرحلتين الثانية والثالثة من محطة الشقايا، والتي ستتسع لإنتاج 4000 ميغاواط، موضحا أن المشروع يستهدف الوصول إلى نسبة انتاج 15 في المئة من إجمالي الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة بحلول عام 2030.
جاء ذلك خلال زيارة وفد دبلوماسي إلى مشروع الشقايا يضم كلا من سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الكويت ألينا رومانوسكي، وسفيرة بريطانيا بليندا لويس، وسفير الاتحاد الأوربي د. كريستيان تودور، وسفير جمهورية ايطاليا كارلو بالدوتشي، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية ستيفن موبس، وسفير بلجيكا ليو بيترز، وسفيرة فرنسا آن كلار لوجوندر، وسفير النمسا ماريان وربا.
وأضاف القطان، أن المشروع ضم خلال المرحلة الأولى 3 محطات هي: محطة الطاقة الشمسية الحرارية بسعة 50 ميغاواط، والمحطة الكهروضوئية بسعة 10 ميغاواط، ومحطة طاقة الرياح بسعة 10 ميغاواط، بحيث تصل الطاقة الإجمالية المنتجة سنويا إلى ما يقارب 245 ميغاواط/ ساعة، وتعد كافية لتغذية قرابة 2000 وحدة سكنية من ذوات الحجم المتوسط، مبينا أنه تم تصميم مجمع الشقايا ليكون بمنزلة محطة فريدة من نوعها على مستوى العالم، لتضم مزيجا من تقنيات الطاقة المتجددة، بالإضافة الى خزانات الطاقة الحرارية الضخمة التي تعمل لفترة تتجاوز الـ10 ساعات ليلا، بهدف الحصول على أقصى كفاءة ممكنة في إنتاج الكهرباء لكل متر مربع بالصحراء الكويتية.
تعزيز التعاون
من جانبها، أعربت السفيرة رومانوسكي عن سعادتها بزيارة مقر المشروع، مبينة أهمية التعاون بين الولايات المتحدة مع الشركاء حول العالم، للحد من ظاهرة تغير المناخ والاحتباس الحراري.

بدوره، أثنى السفير بالدوتشي على جهود معهد الكويت للأبحاث العلمية، مؤكدا ان إيطاليا لديها تاريخ من التعاون الإيجابي مع المعهد في شتى المجالات.
من جانبه، أوضح السفير موبس أن الشراكة الألمانية- الكويتية تحقق أهداف التنمية المستدامة، وتعد مثالا لدعم الأشكال الحديثة من الطاقة.
‏‎من جهته، أكد سفير الاتحاد الأوربي استعداد الاتحاد الأوروبي للعمل على تعزيز التعاون بهذا المجال الذي يطمح الطرفان إلى جعله جزءاً لا يتجزأ من طريقة إدارة الموارد ببلداننا في العقود القادمة.
وكان في استقبال الوفد، القائم بالأعمال المدير العام للمعهد، د. مانع السديراوي، والمدير التنفيذي لمركز أبحاث الطاقة والبناء، د. أسامة الصايغ، وفريق مشروع الشقايا بالمعهد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock