أخبار منوعةقسم السلايدشو

«المنابر»: ختام «مواهب الخليج الأول للصم»

 

• الباطني: توحيد الجهود وتعزيز التعاون لخدمة هذه الفئة

 

 

أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية، د. أحمد الباطني، ختام فعاليات ملتقى «مواهب الخليج الأول للصم»، الذي نظمته الجمعية عن بعد، يومي 28 و29 أبريل الماضي.
وأوضح الباطني، أن «الملتقى شكل فرصة لتلاقي أهل الخبرة والمعرفة في مجال خدمة الصم، ويعد لبنة أولى لفتح أبواب التعاون والشراكة المثمرة بين دول الخليج العربي لصالح هذه الفئة المجتمعية المباركة التي تستحق منا كل الاهتمام والدعم، كما انه فرصة لعرض تجربة الجمعية في مجال تعليم فئة الصم كتاب الله تعالى من خلال تطبيق (خيركم) التفسير الميسر للصم، ومن خلال الحلقات القرآنية التي تربطهم بمعاني القرآن الكريم وقيمه السامية».

وأعرب، عن «الشكر لجميع المشاركين في الملتقى من جميع دول الخليج العربي، وكذلك مترجمي لغة الإشارة والضيوف»، مشيراً إلى أن «فعاليات الملتقى حظيت بمتابعة مباشرة على قناة اليوتيوب الخاصة بالجمعية، من قبل أكثر من 1000 مشاهد».
وتابع، «من أبرز توصيات الملتقى، الاهتمام بالقرآن الكريم والتوعية الدينية للصم وتربيتهم على القيم القرآنية، إذ نجح الملتقى في توحيد الجهود وتبادل الآراء وتعزيز التعاون المشترك بين دول الخليج العربي لخدمة فئة الصم، وأنه يشكل فرصة لتلاقي أهل الخبرة والمعرفة في مجال خدمة الصم، ويعد لبنة أولية لفتح أبواب التعاون والشراكة المثمرة لصالح هذه الفئة، كما يعدّ فرصة لعرض تجربة جمعية المنابر القرآنية وبقية الجهات المشاركة في مجال تعليم فئة الصم كتاب الله تعالى بوسائلهم الخاصة من لغة الإشارة والتطبيقات القرآنية الذكية وغيرها من الوسائل التي تربطهم بمعاني القرآن الكريم».
وأشار إلى أن «جمعية المنابر تسعى دائما للنهوض بفئة الصم والمكفوفين، وذلك انطلاقا من رسالتها القرآنية، إذ وفقت بفضل الله ثم بفضل أهل الخير في إطلاق مشاريع قرآنية متميزة تخدم الصم، وتغذي أرواحهم وعقولهم، وعلى رأسها مشروع (مواهب القلوب) لدعم ذوي الإعاقة، بتعليمهم القرآن الكريم وسائر ضروريات الدين بلغة الإشارة والوسائل التعليمية الحديثة المناسبة لهم، وتمكينهم للاندماج في مجتمعهم، كما واكبت المشروع منذ انطلاقته مجموعة من الأنشطة والمبادرات القرآنية التي تخدم فئة الصم والمكفوفين من خلال إطلاق 5 مراكز خاصة لتعليم القرآن الكريم بلغة الإشارة، وطريقة برايل، كما أطلقت الجمعية العديد من الحملات لدعم المشروع على مدى الأعوام السابقة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock