أخبار منوعةقسم السلايدشو

طلاب البكالوريوس في أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية يكملون سنتهم الأولى

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة؛ 10 أغسطس 2020: قرار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، بإنشاء أكاديمية فنون أدائية محترفة مستقلة في الشرق الأوسط أصبح حقيقة واقعة عبر أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية (SPAA) والتي أتمت بنجاح عامها الأكاديمي الأول الكامل من التدريس والتعلم.

رحبت الأكاديمية الوحيدة المختصة بالفنون الأدائية في الشرق الأوسط بأول دفعة من طلاب البكالوريوس في سبتمبر 2019، وكان الطلاب من دولة الإمارات العربية المتحدة وتونس والمملكة العربية السعودية ومصر وسوريا والمغرب والعراق. عبر تطبيق نموذج المعهد الفني العالمي، انغمس الطلاب الذين تم انتقاؤهم بدقة في التدريب والأداء المكثفين والقائمين على الممارسة بالنصف الأول من العام الدراسي.

أكملت أول دفعة من طلاب الاكاديمية الفصل الدراسي النهائي لهذا العام من خلال التعلم الإلكتروني عن بعد وسط الأوضاع الراهنة من عدم اليقين العالمي بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). وقد قام طلاب الاكاديمية بتعديل ما كان يجب أن يكون أداءً حياً في نهاية العام أمام مسرح ملئ بالعائلات والأصدقاء والمحترفين في المجال، ليصبح إنتاجاً فنياً عبر الإنترنت لعرض جهودهم خلال العام.

وتعليقاً على الموضوع، قال البروفيسور بيتر بارلو، المدير التنفيذي لأكاديمية الشارقة للفنون الأدائية: “تكون الفنون الأدائية الاحترافية بطبيعتها تعاونية وعملية. وبالرغم من أن المكون الرئيسي لأكاديميتنا هو اجتماع الأشخاص معاً لتكوين العمل الفني وتطويره، إلا أن هذا كان غير ممكن أثناء هذه الأوقات الحرجة التي لم يسبق لها مثيل. هذا لا يعني أننا لا نستطيع أو لا يجب علينا الاستمرار في إنتاج الفن، فقد أظهر طلابنا الموهوبين بأن الخيال والإبداع والتعاون يمكن أن يحدثوا في أي سياق معطى”.

تدرب الطلاب بالكامل لعرضهم الفني بنهاية العام في عالم افتراضي منعزل اجتماعياً من خلال الجمع بين التدريب والمهارات التي تم تطويرها خلال عامهم الأول بتوجيه من معلميهم ذوي المهارات العالية، وقاموا بكتابة العمل وإخراجه وتمثيل أدوار البطولة فيه، بالإضافة إلى الإشراف على المؤثرات المرئية والصوتية الخاصة. كان المنتج النهائي عبارة عن أداء فريد تم بثه مباشرة عبرZoom إلى جمهور ذو عدد محدود وصامت وغير مرئي.

قال الطالب الإماراتي أحمد المازمي عن سنته الأولى: “الشيء الرائع في SPAA هو أننا ندرس كل ما يتعلق بالمسرح. فبالرغم من أنني متخصص في المسرح الموسيقي، لكنني أتلقى أيضاً دروساً في التمثيل وفنون الإنتاج. من المهم جداً لأي محترف مسرحي أن يعرف كل ما يتعلق بالمسرح “.

تمشياً مع روح الأكاديمية للاحتفال، والتحدي، والإعلام، والتثقيف، والاستفسار، والاكتشاف ومشاركة التنوع، فقد قام الأفراد الموهوبين في دفعة SPAA الأولى بصنع التاريخ أثناء توليهم لأدوارهم المهمة كحاملي شعلة مستقبل فنون الأداء محلياً وعالمياً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock