طلبتنا في الخارج

اعتراض طلابي على اتحاد بريطانيا

في الوقت الذي أصدرت فيه قائمة «المتحدون» بياناً امس تشكر فيه المزكين لها في قيادة اتحاد طلبة الكويت فرع المملكة المتحدة، أصرّت القوائم المنافسة، وهي الراية والوسط الطلابي والمستقلة على اعتبار الاتحاد فاقداً للشرعية، مما ينذر بعام نقابي عاصف للاتحاد، وحافل بالمشاكل.
وضمن حملة «لنا حق» التي أطلقتها القوائم للتأكيد على رفضها قيادة «المتحدون» للاتحاد، أصدرت قائمة الراية بياناً بعنوان «الأعرق أصبح باطلاً»، في اشارة إلى بطلان الانتخابات الأخيرة «وفق قولها».
وأضاف البيان: أن القائمة سعت إلى إيصال أصوات الطلبة إلى أصحاب القرار لتنظيم العملية الطلابية، داعياً إلى مقاطعة كل أنشطة وفعاليات الاتحاد.
كما نشرت «الراية» مقارنة بينها وبين الاتحاد السابق من حيث عدد الفعاليات الترفيهية والمطالبات الأكاديمية، لتبيّن تفوق نشاطاتها على أنشطة الاتحاد، مبينة أن عدد فعالياتها بلغت 105 فعاليات خلال العام النقابي السابق، مقابل 24 نشاطاً فقط للاتحاد، مشيرة إلى تبني بعض النواب لمطالبها.
كما استنكر البيان دخول كثير من الأشخاص إلى التصويت في الجمعية العمومية من دون التدقيق على بياناتهم وهوياتهم، «ما يشير إلى أن من حضر وصّوت لم يكونوا فقط أعضاء الجمعية أو حتى طلبة دراسين في المملكة المتحدة».
إلى ذلك، أعلنت «المتحدون» سعيها إلى تحقيق مطالب الدارسين، ومنها زيادة التخصصات الأدبية والعلمية في خطط الابتعاث وزيادة أعداد الجامعات، اضافة إلى زيادة عدد المرشدين الأكاديميين في المكتب الثقافي وإلغاء قرار ديوان الخدمة المتعلق بتوحيد أسعار الصرف للمبتعثين كل 3 أشهر واقرار بدل الفيزا والتأمين الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock