الرئيسية / غير مصنف / بسبب خفض التمويل وتضييق خيارات المناهج

بسبب خفض التمويل وتضييق خيارات المناهج

حثّ خفض التمويل وتضييق خيارات المناهج الدراسية، المدارس إلى تقاسم المساحات والمعلمين والخبرات، لتحسين ما تقدمه من مواد تعليمية. ومنذ عامين شهدت الميزانية المخفضة قيام ضاحية إسكس باتخاذ خطوة غير مرغوب فيها، خفض عدد من المواد الدراسية مستوى A، وقالت نيل غالاغر، مديرة مدرسة كلاكتون كاونتي الثانوية، "كانت قاعدتي الأساسية هي أنه إذا اختار أقل من 10 طلاب لمادة معينة في مستوى" A"، لا أستطع إدراجها في المنهج الدراسي للفئة السادسة، مرحلة ما بعد 16 عاما.

 ولكن مع بدء من أيلول / سبتمبر ستقدم المدرسة منهجا واسعا مكون من 15 مادة دراسية لطلابها، وذلك بفضل التعاون مع جامعة إسكس وأربع مدارس محلية أخرى، تعاني من نفس المشكلة. ويمكن لمجموعة مكونة من خمس أكاديميات – بما في ذلك أكاديمية كلاكتون الساحلية، ومدرسة كولن المجتمع، ومدرسة فيليب مورانت ومدرسة ثورستابل – الحصول على 20 مساحة تدريس في الجامعة يومين في الأسبوع، وهذا يعني الطلاب يجتمعون على أرضية مشتركة للاختيار من قائمة أطول للمواد الدراسية المستوى A.

وأضافت غالاغر، "هذا كله يتعلق بتحسين فرص الحصول علىالتعليم العالي لجميع طلابنا، وخاصة من ذوي الخلفيات المحرومة، وجعلهم يدركون أنه خيار واقعي". وهناك فوائد مالية للتعاون أيضا – وفورات لم تعد تضع على الطبقات الصغيرة وزيادة التمويل، لإبقاء الطلاب في الفئة السادسة الذين قد تركوا خلاف ذلك بسبب عدم وجود خيارات.

وتابعت غالاغر "وبوصفنا مدرسة واحدة، لم تتمكن مدرسة مقاطعة كلاكتون من إدارة مواد دراسية مثل المزيد من منهج الرياضيات ، حيث قد لا يكون لدينا سوى ثلاثة أو أربعة طلاب يرغبون في دراستها على المستوى" A ". وتابعت "ومن خلال العمل التعاوني، يمكننا ملء حجرة دراسية من 24 طالب محتمل ثم تصبح في متناول الجميع، وهو ما يمثل توفيرا".

 وهناك بالطبع تحديات أمام إقامة الشراكة، النقل هو الإنفاق الذي اضطرت بعض المدارس للنظر فيه، كما أن الجدول الزمني لتناسب مواعيد الموظفين والطلاب من خمس مدارس في مكان سادس هو مهمة طويلة، ولكن النهج المتدرج في التدريس كان أولوية فيستخدم المشروع أعضاء هيئة التدريس المتميزين من جميع أنحاء المدارس، ويجري تنفيذ عمليات ضمان الجودة لمراقبة الدروس المعروضة.

 وفي نورثمبرلاند، تتخذ أربع مدارس صغيرة ريفية صغيرة نهجا مشتركا مماثلا. وعلى الرغم من استبعاد إمكانية تكوين ثقة متعددة الأكاديميات، فلم يكن لديهم سوى 400 طفل بينهم، حيث قامت المدارس بإنشاء شراكة أقل رسمية في عام 2014، بما في ذلك مدرسة نيثرتون نورثزيد فيرست سكول، و ثروبتون فيلاج فيرست سكول، ومدرسة روثبري فيرست سكول.

وتابعت سارة سميث، مديرة مدرسة نيثرتون، "من المنطقي فقط تقاسم الموارد وجمع أطفالنا معا كلما كان ذلك ملائما، وفي بعض السنوات، نحن نرسل فقط تلميذ واحد للمدرسة الأعدادية. وبهذه الطريقة، فإنهم يعملون في مجموعات أكبر ويجتمعون مع أقرانهم في المستقبل قبل هذه الخطوة، لذلك يستفيدون اجتماعيا وتربويا، وهو المحرك الرئيسي لنا ".
المصدر:
مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

السلمان : إدراج «دكتوراه التاريخ» في كلية الدراسات العليا

أعلن العميد المساعد للشؤون الطلابية في كلية الدراسات العليا بجامعة الكويت د. عايد السلمان اعتماد ...