أخبار منوعة

كيف تعبّر عن حبك لطفلك؟ وكيف ينعكس على ذكائه العاطفي ؟

هناك طرق يسيرة للتعبير عن حبك لطفلك وإشعاره به، فهذا الشعور بحب الوالدين يمكن أن يحسن جوانب كثيرة من حياته، وفق ما يؤكده خبراء .

الذكاء العاطفي ومرونته

تقول المستشارة النفسية التربوية الدكتورة رولى أبو بكر، إن التعبير عن الحب لأطفالنا هو “رحلة متعددة الأوجه تتجاوز مجرد الكلمات”، وإن تأثير عاطفتنا “ينعكس على جوانب مختلفة من حياتهم، ويشكل ذكاءهم العاطفي”.

وتضيف أن الإحساس بالحب عند الأطفال “شمولي ومتكامل، فالطفل السعيد يشعر بالأمان والثقة ويكون محبا للآخرين، ويبادر إلى إظهار مشاعر الحب للمحيطين به، مما يسهم في التطور الانفعالي لديه”.

طرق للتعبير عن الحب للطفل

وتذكر رولى، في حديثها للجزيرة نت، بعض الطرق للتعبير عن الحب للطفل؛ ومنها:

  • قضاء وقت ممتع: أكثر الطرق فعالية للتعبير عن الحب هي قضاء وقت ممتع مع أطفالنا، ننخرط في النشاطات التي يستمتعون بها، ونستمتع باهتمام معهم، ونكون حاضرين في هذه اللحظات، كل هذا لا يقوي الرابطة بين الوالدين والطفل فحسب، بل يعزز -أيضا- الشعور بالأمان والأهمية.
  • تعزيز الثقة بالنفس: التشجيع والتعبيرات اللفظية عن الحب لها تأثير عميق في احترام الطفل لذاته، علينا أن نؤكد بانتظام قيمة أطفالنا، ونعزز نقاط قوتهم ونبارك جهودهم، فتلك لبنة أساسية لثقتهم بأنفسهم.
  • الاستماع الإيجابي: أظهر حبك لطفلك من خلال الاستماع الإيجابي، عندما يشعر طفلك بأنه مسموع ومفهوم، فمن المرجح أن يطور مهارات قوية في التعامل مع الآخرين، وهذا يساعد في بناء التعاطف لديه، وهو عنصر حاسم في الذكاء العاطفي.
  • التشجيع على التعبير عن العواطف: شجع طفلك على التعبير عن مشاعره من خلال تعليمه مفردات عاطفية متنوعة، وبذلك فإنك تزوده بالأدوات اللازمة لفهم مشاعره والتعبير عنها بشكل فعال، وهذا يعزز لديه الوعي الذاتي.

وتختم المستشارة رولى، التعبير عن الحب لطفلك هو عملية ديناميكية تنبع من جوانب مختلفة من حياته. تسهم هذه الجهود الصغيرة بشكل كبير في تطوير ذكائه العاطفي. من خلال تهيئة بيئة محبة وداعمة، فإنك تزود طفلك بالأدوات اللازمة للتنقل بين عواطفه وقدرته على التفكير بسوية، والتعبير بحرية.

 

أشكال ومظاهر الحب

بدوره يقول الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات للجزيرة نت، إن التعبير عن الحب له أشكال ومظاهر عدة؛ منها:

  • لغة الجسم: ويظهر ذلك من خلال تعابير أهل الطفل والترحيب به بالابتسام، وكذلك احتضانه بشكل مستمر، إلى جانب التحدث مع الطفل والاستماع له لإشعاره بأن كلامه مهم.
  • تأييد بعض أفكار الطفل: من خلال الاستماع لطفلك، من المهم تأييد بعض أفكاره، ويمكنك توجيهه إلى السلوك الصحيح بعيدا عن الوعظ والإرشاد.
  • تقدير أفعال الطفل وسلوكياته: وذلك من خلال استخدام عبارات؛ مثل: “شكرا لك”، كما أن الحديث معه يجب أن يكون باستخدام كلمة “أنا”، مثلا: قل له “أنا سعيد منك”، “أنا أحبك كثيرا”، “أنا فخور بك”، وغيرها.
  • مدح إنجازات الطفل: من المهم مدح إنجازات الطفل وتقدير الأعمال الجيدة التي يفعلها؛ لأن ذلك يشعره بالثقة بالنفس، وبأنه محبوب في أسرته، كما يمنحه التوازن والشعور بأهميته وتقدير الدور الذي يمارسه بين أفراد عائلته.
  • الحب يقوي الصحة النفسية: الحب يجعل الطفل يتصرف دون كبت أو خوف، وتتشكل لديه شخصية خالية من العقد وقادرة على مواجهة المشكلات وحلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock