التطبيقي

اتحاد طلبة التطبيقي يناشد زملائه بالأساسية بنين وبنات سرعة تسجيل مقرراتهم

د. اللوغاني متحدثا لجموع الطلبةد. اللوغاني متحدثا لجموع الطلبة

نظم الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب اعتصاما بكلية التربية الأساسية احتجاجا على عدم طرح شعب دراسية أمام الطلبة حيث كان قد تلقى عدة شكاوى من الطلاب والطالبات تفيد بعدم تمكن بعضهم من تسجيل أكثر من وحدتان أو ثلاث وحدات دراسية فقط على الرغم من أن اللائحة نصت على أن الحد المسموح به للطالب 15 وحدة دراسية.

وطالب الاتحاد خلال الاجتماع بضرورة فتح التسجيل يدويا لمساعدة الطلبة نظرا للتعطل الدائم لنظام التسجيل الالكتروني.

هذا وقد اجتمع وفدا من اتحاد الطلبة ضم كل من رئيس الهيئة الإدارية حمد الفيلكاوي، ونائب الرئيس للشئون الأكاديمية فهد البلوشي، نائب الرئيس لشئون الاتحاد محمد الديحاني، وأمين السر عبدالعزيز العصعوصي، ونائب الرئيس لشئون المعاهد جابر فريدون، ورئيس لجنة المستجدين محمد البرجس، اجتمع الوفد مع عمادة كلية التربية الأساسية ممثلة في عميد الكلية أ.د أحمد اللوغاني، والعميد المساعد للشئون الأكاديمية أ.د منى السلامين، والعميد المساعد للشئون الطلابية أ.د منيجه كمال، ورئيس مكتب التسجيل أ. حمد غانم.

بداية رحب عميد الكلية أ.د أحمد اللوغاني بوفد الاتحاد مؤكدا أن مثل هذه الاجتماعات من شأنها حل العديد من مشاكل الطلبة وطرح الحلول المناسبة لها، موضحا أن هذا الاجتماع كان محددا له يوم الأحد 1/2/2015 ولكن تم تأجيله لظروف طارئة.

ومن ثم قام وفد الاتحاد بطرح مشاكل الطلبة والتي كان أبرزها الشعب الدراسية المغلقة وعدم تمكن الكثير من الطلبة من التسجيل في أكثر من 3 أو 4 وحدات دراسية، وقال وفد الاتحاد انه قام بعمل إحصائية بعدد أعضاء هيئة التدريس في كلية التربية الأساسية مقارنة بأعداد الطلبة ولوحظ وجود عجز كبير في أعداد الهيئة التدريسية مقارنة بأعداد الطلبة، مؤكدا ضرورة فتح أكبر قدر ممكن من الشعب الدراسية أمام طلاب وطالبات الكلية لضمان عدم فصلهم بسبب تجاوز مدة البقاء المقررة لكل منهم.

– د. أحمد اللوغاني أعرب عن تقديره للقلق الذي يعتري الاتحاد تجاه الشعب المغلقة وقال أتفق مع الاتحاد في مطلبه ونحن كعمادة كلية سبق وأن خاطبنا إدارة الهيئة بضرورة زيادة الشعب المطروحة أمام الطلبة، مؤكدا رفضه لفكرة تسجيل الطالب بـ 12 وحدة دراسية بل يجب إتاحة الفرصة أمامه للتسجيل في 15 وحدة لمساعدته على التخرج ولكن مع الأعداد الكبيرة التي قبلتها الهيئة تم تخفيض نسبة الوحدات إلى 12 وحدة دراسية لمواجهة تلك الأعداد الكبيرة التي تفوق طاقة الهيئة وطاقة الأقسام العلمية، واقترح ضرورة العمل بنظام الجداول الثابتة لتلافي الوقوع في تلك المشكلات، حيث لوحظ إغلاق بعض الشعب الدراسية لتضاربها مع شعب دراسية أخرى.

– وقال اللوغاني أن عمادة الكلية حريصة كل الحرص على فتح أكبر عدد ممكن من الشعب الدراسية أمام جميع الطلبة ولكننا نولي اهتماما خاصا للخريجين منهم ومن لديهم إنذارات حرصا على مستقبلهم الدراسي ومن ثم العمل على فتح الشعب لباقي الشرائح من الطلبة، فنحن نسعى بكافة طاقتنا لتذليل الصعاب التي تواجه الطلبة ولكن بقدر الإمكانيات المتاحة أمامنا.

– وطالب د. اللوغاني اتحاد الطلبة بحصر أسماء الطلاب والطالبات الأقل من 12 وحدة دراسية ووعد بإتاحة الفرصة لهم بالتسجيل في 12 وحدة دراسية ولكن بحد أقصى الخميس الموافق 5/2/2015 مناشدا أبنائه الطلبة الالتزام بهذا الموعد حيث لن يتم فتح المجال لأي طالب بعد هذا الموعد، ومن ثم نقوم بالتنسيق مع الأقسام العلمية لرفع سقف الوحدات الدراسية وفتح مزيد من الشعب الدراسية.

– وأكد د. اللوغاني على ضرورة عقد اجتماع لاحق مع الاتحاد بعد اسبوع من هذا الاجتماع لبحث ما تم انجازه من شعب دراسية للطلبة والتعرف على أي مشكلات أخرى تواجههم، مشيرا إلى أنه سينقل لعمادة القبول معاناة الطلبة تجاه نظام البانر.

– وتحدث مسئولي الكلية عن الأسباب التي تؤدي لتلك المشكلة والتي تلخصت في التالي.

– قالت العميد المساعد للشئون الأكاديمية أ.د منى السلامين بأن هناك حاجة للتعاون مع اتحاد الطلبة لحصر أعداد الخريجين والمنذرين قبل إعداد الجداول الدراسية للأخذ في الاعتبار الظروف الخاصة لتلك الشريحة، كما لابد من وجود تنسيق وتعاون بين الأقسام العلمية لأنه من الصعب فتح شعبة دراسية أمام طالب واحد حيث يكلف ذلك قاعه دراسية وعضو تدريس وميزانية وذلك ليس منطقيا.

– أما العميد المساعد للشئون الطلابية أ.د منيجه كمال فقالت أن الطلبة يتوجهون مباشرة لعمادة الكلية لطرح مشكلاتهم وهذا خطأ كبير لأن العمادة لا تستطيع استقبال تلك الأعداد الكبيرة من الطلبة، وقالت يتوجب على الطالب مراجعة المرشد الأكاديمي بالقسم العلمي التابع له أو نقل شكواه لاتحاد الطلبة بصفته ممثله الشرعي ومن ثم يقوم الاتحاد بنقل شكاواهم لمسئولي العمادة للعمل على حلها، ونحن أبوابنا مفتوحة للاتحاد للتعرف على هموم ومشاكل الطلبة أولا بأول.

– من جهته أكد رئيس مكتب التسجيل أ. حمد غانم استحالة تسجيل الطلبة يدويا في ظل وجود النظام الالكتروني الحالي حيث كان ذلك ممكنا في ظل النظام السابق الذي كان يخالف كليا عن النظام الحالي، إضافة إلى أن التسجيل اليدوي فيه تجاوزات ولا يحقق العدالة بين الطلبة، مؤكدا أن مكتب التسجيل سيبذل قصارى جهده في التمديد للطلبة المسجلين بأقل من 12 وحدة دراسية.

– وأوضح غانم أن فئات الطلبة تختلف عن بعضها البعض وكل فئة لها ظروفها الخاصة وسيتم حل مشكلة كل فئة على حدة، مطالبا بضرورة العمل بنظام الجدول الثابت الذي يضمن للطالب التسجيل في الحد الأدنى المقرر له حسب اللائحة، مشيرا إلى أن الكلية تستقبل أعدادا كبيرة من الطلبة تفوق طاقتها وهذه الأعداد تحتاج خطة مسبقة ونرحب بتعاون الاتحاد في وضع تلك الخطة بالتعاون مع الأقسام العلمية المنوط بها وضع الجدول الدراسي للطلبة، لافتا إلى أن انسحابات الطلبة من المقررات المسجلين بها يشكل عبئا كبيرا على مكتب التسجيل والأقسام العلمية ويحرم طلاب آخرون من فرصة التسجيل بتلك المقررات التي انسحب منها زملائهم، كما يجب على الأقسام العلمية تحديد أعداد المقبولين بكل منها لتتمكن من توفير الشعب الدراسية لطلبتها.

د. اللوغاني خلال اجتماعه مع اعضاء الاتحادد. اللوغاني خلال اجتماعه مع اعضاء الاتحاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock