جامعة الكويت

قائمة التغيير: استضافة صاحب رواية الـ٩٩ استخفاف وامتهان لعقيدتنا الاسلامية

Qamatageer

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبهِ ومن والاه ..
أما بعد :
فإنَّ ما قامت به عمادة كلية الآداب ورئيس قسم الإعلام من استضافة منتج مسلسلات ومؤلف روايات “الـ٩٩ بطل” ذلك بإنَّ العمل يعتبر تعديًا على الخالق عز وجل ، وإستضافة مثل من ينتج ويؤلف هذهِ الأمور ماهو إلا اسخفاف و إمتهانة لمعتقداتنا اللإسلامية !!
ومن باب إنكار المنكر فإننا نؤكد على ما جاء في بيان أصدرته اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى بتحريم عرض هذا المسلسل وأوجبت إنكاره، تعظيمًا لأسماء الله وصفاته ، فكيف بإستضافة منتجه وإقامة ندوة عن هذا المسلسل او الرواية !! 
فقد جاء نص الفتوى بما يلي: “الواجب هو الإيمان بالله وبأسمائه وصفاته وإثباتها له سبحانه، كما جاءت في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل، عملًا بقوله تعالى: {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}، وما ذكر في السؤال “السائل عن العمل” هو من التمثيل فهو عمل باطل يجب إنكاره والنهي عنه تعظيمًا لأسماء الله وصفاته”.
 
وأضافت اللجنة: “يجب على الداعية أن يسلك الطرق المشروعة في تعليم الناس الأحكام الواجبة نحو أسماء الله وصفاته وترغيبهم في حفظها وتدبرها والتأثر بها ودعوة الله بها، عملًا بقول الله سبحانه: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاء الْحسْنَى فَادْعوه بِهَا وَذَروا الَّذِينَ يلْحِدونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيجْزَوْنَ مَا كَانوا يَعْمَلونَ}” . أ.هـ 
 
فإنَّ مسائل العقيدة الإسلامية هي أصل هذا الدين، وعلى قدر سلامتها وقوتها تكون الاستقامة والعزة في حياة المسلمين، فكيف بصرحٍ أكاديمي يهدم هذهِ الأصول والمعتقدات !!
لذا كان من أهم ما يلزم المسلمين هو حماية جناب العقيدة من أن يُمس بما يشوب صفاءه ويعكر نقاءه .
ومما يؤكد أهمية ما بثه المسلسل وما أفسده في عقول أبنائنا احتفاء الغرب به من تكريم الرئيس الأمريكي باراك أوباما منتجه ونشر عدة مجلات أمريكية مشهورة مثل “فوربس”، و”نيوزويك” صور المنتج وصور المسلسل وعُرض في 70 دولة ، وأصدرت مجلات وأدوات مدرسية تحمل نفس أسماء أبطال المسلسل في استهتار بالغ بالأسماء الحسنى ، فمن منطلق إيماني وشباب غيور نطالب العمادة الجامعية في بيان توضيحي والاعتذار لطلبة وطالبات جامعة الكويت عما قد اساءة لمعتقداتهم في استضافة منتج هذا المسلسل ومؤلفه .
 
 
 
قائمـــة التغييـــر
كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock