قسم السلايدشو

أ.د أسيري : هنيئا للكويت اختيار رئيسها وحاكمها قائد إنساني

119201490  

بمناسبة حصول صاحب السمو امير البلاد سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه على لقب القائد الانساني اقامت كلية العلوم الاجتماعية حفلا بهذه المناسبة حضره عميد الكلية ا.د عبد الرضا أسيري و عدد من قيادات الكلية و  جموع من الطلبة و الطالبات .

و بهذه المناسبة هنأ عميد الكلية ا.د عبد الرضا أسيري الطلبة بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد متمنيا ان يتسم بالجد و الجدية و العطاء و الانجاز و هنأ الطلبة المستجدين بمناسبة قبولهم بجامعة الكويت .

وقال اسيري ان الكويت تتشرف  باختيار صاحب السمو امير البلاد سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه قائدا انسانيا لرعايته ليس فقط للكويتيين انما للمحتاجين بكل مكان ، فهنيئا للكويت باختيار  رئيسها و زعيمها و حاكمها و ابوها قائد انساني و هنيئا للكويتيين اختيار الكويت كمركز إنساني، مبينا  ان الكويتيين يتسمون  بالحرية و الديموقراطية و بالإنسانية فكان هذا التكريم مستحق.

واكد اسيري ان على الطلبة و الطالبات و هم جيل المستقبل اثبات انهم على قدر المسئولية .و اخيرا اكد أسيري ان هذه الاحتفالية البسيطة هي جزء من مسئوليتنا الوطنية و الاجتماعية و العلمية في المساهمة و المشاركة في افراح الكويت .

 

من جانب اخر بارك العميد المساعد لشئون الاستشارات و التدريب و الابحاث د.حامد العبدالله للشعب الكويتي حصول صاحب السمو على هذا التكريم من اعلى جهة دولية و هي الامم المتحدة  و حصول الكويت على لقب مركز انساني و الذي يعد اللقب الاول الذي يعطي لرئيس دولة .

و بهذه المناسبة قال د.العبدالله بعض ابيات الشعر

اشرقت شمس الصباح

و امتلئ النور و لاح

قائدا امسى صباح

انت فخر للكويت

عزنا في كل بيت

كلما نادى الفلاح

قائدا امسى صباح

ومن جهته وجه العميد المساعد للشئون الطلابية ا.د حمود القشعان ثلاث رسائل الرسالة  الاولى وجهها  للعالم ككل ،وهي  ان هذه التجمعات العفوية لطلبة الجامعة تبين ان الشعب الكويتي خلف هذا القائد و خلف هذه الاسرة و البلد

و الرسالة الثانية وجهها  للطلبة و الطالبات قائلا لهم ان الاوان ان نترجم كلمة قائد انساني بان نكون فعلا شعب انسانيا وانتم الان تعيشون اجواء انتخابية فليكن تنافسكم انساني .

 

 

اما الرسالة الثالثة فوجهها ا.د القشعان

لأعضاء هيئة التدريس بانه ان الاوان بأن نترجم العلاقة الانسانية مع ابنائنا الطلبة و اقول لزملائي اذا كنا نتعلم من الامير حصوله على لقب القائد انساني فأفضل هدية يقدمها عضو هيئة التدريس للطلبة هو التشجيع ، و لنترجم هذه المناسبة حتى تكون بلادنا مصدر اشعاع خير

و قال رئيس قسم العلوم السياسية د.حسن جوهران التجربة الكويتية في مجال الخدمات الانسانية رائدة و هي ارث تاريخي طويل مضى مع نشأة هذه البلد و ترعرع في كيان حكامها و في كيان وجدانها الشعبي .

و الان صاحب السمو يتوج هذه المسيرة بالحصول على هذه اللقب الانساني الراقي في السلم العالمي و هذا بالتأكيد فخر و اعتزاز لنا جميعا موضحا ان هذا اللقب و المركز الذي احتلته الكويت يشكل لدينا مجموعة من التحديات المهمة و الشعب الكويت على قدر هذه التحديات مبينا ان التحدي الاول هو المحافظة على المجد و التحدي الاكبر هو ان صاحب السمو رسم لنا بوصلة و وضع الكويت في موقع  انساني  متميز عالميا .

هذه  البوصلة يجب ان نقتدي بها جميعا و يجب ان تكون الكويت الان رائدة في العمل الانساني و يكون الشعب الكويتي هو الرائد و النموذج في الحس الانساني المتميز لذلك يجب علينا ان نقتدي بهذه الصفات و نتمتع بروح التسامح و التعايش السلمي .

و القت كلمة الطلبة و الطالبات الطالبة دلال النصار قائلة باسمي و باسم طلبة جامعة الكويت ارفع اسمى ايات التهاني و التبريكات الى مقام حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد  الجابر الصباح بمناسبة حصوله على لقب قائد الانسانية ، مبينا ان هذا التكريم مصدر فخر و اعتزاز كما يعد تكريم للكويت باعتبارها مركز للإنسانية و العمل الانساني.

و ختاما قال ا.د محمد السيد سليم ان هذا الاحتفال ليس احتفالا مقصورا على الكويتيين و لكنه احتفال لكل العرب و لكل العالم العربي لان سمو امير البلاد حفظه الله و رعاها ليس  فقط زعيما كويتيا و لكن قام بدور عظيم بالعالم العربي كله .

و هذا الدور الانساني اعطي لسمو امير البلاد كان مقصودا به انجازين عظيمين الاول هو الدور التنموي العظيم الذي تقوم به الدولة في السنوات الاخيرة في رعاية مصالح الفقراء في العالم كله  و الانجاز الاخر هو دور الكويت في السنوات الاخيرة في تسوية النزاعات العربية و في منع الصراعات الى جانب الدور  العظيم  الذي قام به الامير في حل المشكلات الخليجية و العربية و هو الدور الانساني الثاني المهم و  المكمل له .

و نحن في مصر نشعر بكل التقدير لأمير البلاد حفظه الله  لهذين الدورين العظيمين اللذان نشعر بأثرهما بمصر و المنطقة العربية و لا ننسى الدور العظيم و البيان الاستراتيجي الذي اصدره صاحب السمو امير البلاد العام الماضي الذي وضع اسس العلاقة الاستراتيجية بين الكويت و مصر و العالم العربي فهذا تدشين كامل للعلاقة القادمة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock