كتاب أكاديميا

يوسف عوض العازمي يكتب: لدور الثاني للثانوية .. أفكار .. وإقتراحات

”  يجب أن يُنظر إلى كل عمل إداري على أنه دعم لا لبس فيه للإلحاح في السعي إلى الاختبار المستمر والتغيير والتحسين “

(  توم بيترز  )

لن أبدأ بعرض لطريقة الدور الثاني الذي تغير موعده منذ سنوات قليلة حيث تم تقديمه إلى مابعد الإختبارات بأيام قليلة ، بعد ان كان سابقا” يكون موعده قبل بداية العام الدراسي القادم ، لاشك الغرض هو إعطاء فرصة للطلبة الذين لم يحالفهم الحظ بالنجاح بعدة مواد محدد عددها او اصحاب الاعذار المقبولة من الطبية وغيرها ، الملفت في الأمر ان الدور الثاني لايحرك معدل الطالب وإن إجتازه ، إنما يتبدل الرسوب إلى نجاح . ( في غالب الأحيان )

الآن وبعد أن بدأت إختبارات الدور الثاني للمرحلة الثانوية ، والعام الدراسي أصبح فائت وليس الحالي ، فأعضاء الهيئة التعليمية خرجوا بإجازاتهم المقررة ، والمعلمين الملاحظين هم من سجلوا بالتكليف او مايسمى بالعمل الإضافي ..

بعد شرح ماسبق أقترح أن يتم تطوير الدور الثاني عبر آليات جديدة تساعد في النهوض بمستوى الطالب ولاتبخس حقه ، صحيح أن الدور الثاني هو فرصة للتعويض ، أو لإستعادة الأنفاس إنما يفترض تطويره خدمة للنظام التعليمي ، إذ من الممكن إتباع نظم متطورة تحدد ماهية التقييم الحقيقي للطالب وعما كان مستحقا” لإجتياز المرحلة الدراسية قيد الإلتحاق أم لا ، إنما فقط إعطاءه ورقة أختبار و تقضل حل ، قد يكون الوضع عرضه لأمور يفهمها أي تربوي ، وهنا اؤكد أنه من غير المعقول أن يتخرج طالبا” ما من المرحلة الثانوية ( بأي نسبة نجاح ) ثم تجده لايكتب حتى اسمه باللغة العربية بشكل صحيح !

العلة ليست في إختبارات و دور أول و دور ثاني ، وهذا طالب ملتزم وهذا طالب يغش ويستحق محضر غش ، العلة أن النظام بالأساس يحتاج إعادة تقييم ، من يستحق أن يواجه الدور الثاني هو النظام التعليمي وليس الطالب سواء المجتهد ام الذي أقصى امنياته الوقوع في لجنة ملاحظة تتساهل معه !

يوسف عوض العازمي
alzmi1969@

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock