حصري أكاديمياقسم السلايدشو

تقرير أكاديميا لعام 2021

نجاحات في «التربية» واخفاقات في «الجامعة» و«التعليم العالي» في 2021

«التربية» تعبر باختبارات الثانوية العامة على برالأمان رغم الاعتراضات الكبيرة

حريص د. علي اليعقوب على استقبال المواطنين وأولياء أسبوعيا.. خطوة كبيرة نحو تطوير التعليم

أكثر من 100 منصب قيادي وإشرافي شاغر في الجامعة

ارتياح في «التطبيقي» بعودة الدكتور علي المضف للوزارة.. ودمج التربية مع التعليم العالي

أكاديميا| التعليم – التربية – الجامعة – التطبيقي – التعليم العالي – البحث العلمي – خاص

ساعات قليلة تفصلنا عن نهاية عام 2021 بأحداثها المتلهبة في شتى المواضيع والمجالات، وخاصة على الصعيد الأكاديمي والتعليمي، ففي عام 2021 الكثير من الأحداث والتفاصيل المتلهبة التي شهدتها وزارة التربية من جانب، ووزارة التعليم العالي والجامعة من جانب آخر، ما بين إيجابية وسلبية، والقبول البعض لقرارات الوزارة التربية ومسؤوليها ورفض البعض الأخر لتلك القرارات واعتراضهم على عودة الطلبة على الفصول الدراسية خوفا على أبنائهم من جائحة كورونا، تلك الأحداث التي اثيرت على مدى الاشهر الماضية، فقد كانت لوزارة التربية الكثير من الإيجابيات على جميع الأصعدة وقطاعات التعليم العالي والشؤون الإدارية بجهود مسؤولي التربية ووكيل الوزارة أ. د. علي اليعقوب والذي برزت بصماته وجهوده في الوزارة، والتي أثمرت عن عودة الطلبة لفصولهم الدراسية في ظل جائحة كورونا، مع النجاح الكبير الذي شهدت الوزارة بالتأكيد على إجراء الاختبارات الورقية لطلبة الثانوية العامة على الرغم من اعتراض بعض أولياء الأمور، إلا الوزارة نجحت في العبور الامتحانات إلى بر الأمان، بالإضافة نجاح اليعقوب في توحيد الرؤى والأفكار بين جمعية المعلمين وأهل الميدان حول القضايا الهامة والإسراع في حلها، وفتح أبواب الوكيل أمام المواطنين وأولياء الأمور لاستقبالهم في ساعات الصباح الباكر لتلقي شكاواهم واطروحاتهم حول الدراسة.

نجاحات في وزارة التربية

– العبور بامتحانات الثانوية العامة الورقية إلى بر الأمان رغم الاعتراضات الكثيرة على اجرائها بالحضور داخل الفصول.
– استعدادات المدارس وتجهيزها بكافة المستلزمات والأدوات للعودة للدراسة النظامية بالفصول مع تطبيق الاشتراطات الصحية.
– نجاح الوزارة في عودة الطلبة إلى المقاعد الدراسية مع بداية الفصل الدراسي الأول بنظام المجموعات.
– حل مشكلة عجز الهيئة التعليمية والإدارية بالمناطق التعليمية والمدارس.
– تخصيص يوم من كل أسبوع لوكيل الوزارة التربية أ. د. علي اليعقوب لمقابلة المواطنين وأولياء الأمور لنظر إلى مشاكلهم والعمل على حلها.

أزمة قبول في التعليم العالي والجامعات الخاصة

في حين شهدت وزارة التعليم العالي اخفاق وأزمة قبول في البعثات الخارجية والداخلية للطلبة للعام الدراسي 2021/2022، أدت إلى تقديم تظلمات من جانب الطلبة حول عملية القبول في رغبات لا يريدونها، مما دعا عدد من النواب من بينهم مقرر اللجنة التعليمية بمجلس الأمة حينها الدكتور محمد الحويلة بتدخل وزير التعليم العالي د. محمد الفارس لحل المشكلة، وقد وعد الوزير الفارس باتخاذ قرارات عاجلة بزيادة المقاعد في خطة الشواغر لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الطلبة الذين لم يقدموا في الابتعاث الداخلي والخارجي بمراحله الأولى
وقد اتخاذ قرار بإعادة فتح باب التقديم مرة اخرى أمام الطلبة لاستكمال الشواغر في التخصصات المتاحة.

حل أزمة القبول في الجامعات الخاصة

وفي الجامعات الخاصة فقد شهدت أزمة قبول في التخصصات لا يرغبها الطلبة، وهو أيضا ما دعا تقديم تظلمات على عملية القبول ومطالبة نواب مجلس الأمة بإيجاد الحلول الناجعة لعملية القبول في البعثات الداخلية،
وقال عضو اللجنة النائب د.حسن جوهر حينها : ان الوزير وعد ببحث حلول لإنصاف الطلبة وتلبية رغباتهم في التخصصات التي يرغبونها خاصة تخصصات العلوم الطبية والهندسة في البعثات الداخلية، موضحا أنه ستكون هناك مراجعة لجميع التظلمات المقدمة وستكون هناك حلول واقعية وعملية فيما يتعلق بالتخصصات الطبية وإعادة النظر في أماكن البعثات الشاغرة في ذلك الوقت.
بالإضافة ملف تسكين الوظائف القيادية والإشرافية، وعدم تعيين أمين عام للجامعات الخاصة بالأصالة بعد انتهاء مدة الأمين السابق د. حبيب أبل.

قانون الجامعات الحكومية وزيادة ميزانية الجامعة وشاغر المناصب القيادية والإشرافية

وفي جامعة الكويت شهدت العديد من المشاكل التي واجهت خلال عملية القبول للطلبة لعام 2021، حيث شهدت أزمة قبول أدت إلى اجتماعات عدة لمجلس الجامعة، نتج عنها عقد اجتماعات أخرى لمجلس الجامعات الحكومية لحل الازمة وتدخل وزير التعليم العالي، عبر استخدام صلاحياته.
وأكدت الجامعة زيادة الطاقة الاستيعابية بنسبة 20% بعد دعم ميزانية الجامعة لزيادة الطاقة الاستيعابية وفتح شعب دراسية أمام الطلبة لاستقبال أكبر عدد ممكن من الطلبة.
وشهدت الجامعة مطالبات عدة من عمداء الكليات ومسؤولي الجامعة وجمعية التدريس بإجراء تعديلات على قانون الجامعات الحكومية 76 لسنة 2019. بالإضافة المطالبة بتعيين مدير للجامعة بالأصالة، وتسكين المناصب القيادية والأكاديمية والإشرافية بالجامعة الشاغرة التي تتجاوز 100 ، لأمنذ أكثر من عامين.

ارتياح في التطبيقي بعودة المضف ودمج التربية التعليم العالي والبحث

ومع الأنفاس الأخيرة لعام 2021، فقد شهدت ارتياح كبير داخل الأوساط الأكاديمية والطلابية بعودة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب إلى وزارة التعليم العالي بعودة الوزير الدكتور علي المضف إلى منصبه وزيرا للتربية والتعليم العالي والبحث، وذلك بعد انفصالها في شهر مارس الماضي عن التعليم العالي. ودخول البحث العلمي ضمن وزارة التعليم العالي، والذي يفتح آفاق جديدة نحو الاهتمام بالبحث العلمي ووضعه على خارطة الحكومة المستقبلية.
في حين مازال الكثير من المتقدمين على وظائف أعضاء هيئة التدريس بكليات التطبيقي يتسألون عن مواعيد المقابلات الشخصية بالأقسام العلمية لوظائف، بالإضافة إلى عدم تعيين المناصب القيادية والإشرافية بالهيئة حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock