أخبار منوعةقسم السلايدشو

نصف الأطفال يعانون فقر التعليم

يبدو أن هناك مشكلة تعليمية جديدة تواجه أولياء الأمور والأمهات تحديداً في تعليم الأبناء، فبينما يمثل اختلاف اللهجات المستخدمة في بلداننا العربية، مقارنة بما هو عليه الحال عند الدراسة باللغة الفصحى، مشكلة تواجه الأطفال في سنوات تعلمهم الأولى، بشكل يجعل من تلك اللهجات حجر عثرة أمام تقدمهم في التعليم بالشكل المطلوب.
وكشف تقرير حديث للبنك الدولي عن معاناة أكثر من نصف الأطفال في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من «فقر التعلُّم»، لافتاً إلى أنهم لا يمكنهم قراءة نص مناسب لأعمارهم وفهمه وهم في سن العاشرة.

وأوضح التقرير أن هذا الوضع يؤدي إلى قصور في تعلُّم معظم الأطفال وتعثر تقدُّم بلدانهم في مجال تكوين رأس المال البشري، مشيرا إلى أن الاطفال عند التحاقهم بالمدارس يتعلمون القراءة والكتابة باللغة العربية الفصحى المعاصرة التي تختلف عن طريقة تحدثهم مع ذويهم في المنزل.

وذكر أن خبرتهم مع اللغة العربية الفصحى المعاصرة تعد محدودة قبل بلوغهم سن السادسة، وأن التحاق الأطفال ببرامج التعليم الرسمية في مرحلة الطفولة المبكرة، مثل مرحلة ما قبل المدرسة، يعد أقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عنه في المناطق الأخرى مما يفرض العديد من التحديات.

ويمكن معالجة هذه التحديات باتخاذ إجراءات هادفة مثل توفير بيئة لغوية ثرية، والتعرُّض المبكر للغة الفصحى، والتدريس عالي الجودة الذي يعتمد على علم تعلُّم القراءة ويستثمر التداخل بين الفصحى والمفردات العامية.

10 خطوات علاجية

1 – تحديد أهداف قابلة للقياس لتعلم الأطفال اللغة العربية على الأمدين القصير والطويل.

2 – تحديد سمات ومفردات مشتركة بين اللغة العربية الفصحى واللهجات العربية العامية.

3 – جسر يمكن الأطفال من الانتقال من العامية الى تعلم الفصحى.

4 – زيادة تعرّض الأطفال للغة الفصحى مبكراً.

5 – وضع معايير تفصيلية للترقي في القراءة بناءً مع توفير موارد عالية الجودة للتعليم والتعلُّم.

6 – إعادة النظر في برامج إعداد معلِّمي اللغة العربية الجامعية، وإضافة أصول تدريس اللغة العربية.

7 – تعزيز الخبرات العملية التدريسية.

8 – التخطيط لتعلُّم الطلاب على نحو فعّال.

9 – التأكد من امتلاك المدارس برامج قوية لتعليم اللغة العربية في الصفوف الاولى.

10 – تحديد المتعثرين في القراءة ودعمهم بإجراءات تدخل مبكرة ومراقبتهم.

المصدر:
القبس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock