أخبار منوعةقسم السلايدشو

5 في المئة حصة المرأة من المناصب الإدارية بالشركات المحلية

تواجه تحديات ومحاولات لإزاحتها في معظم دول المنطقة

 

 

 

كشفت دراسة إقليمية أعدها مركـز الأعمـال والقيـادة الشـاملة للمـرأة (CIBL for Women)، في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت، عن تدني فرص عمل المرأة بالجوانب الإدارية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالكويت والخليج والمنطقة، إذ لا تتعدى نسبة الـ5 في المئة، مقابل تنصيب الرجال في المواقع ذاتها داخل معظم بلدان الشرق الأوسط، لافتة إلى مواجهة المرأة تحديات شديدة في أعمالها ومحاولة إزاحتها عن المناصب الإدارية لأسباب غير منطقية.
وأوصت الدراسة بالكويت على ضرورة إطلاق أفكار لتطوير توظيف، واستبقاء وترقية النساء في أماكن العمل، وتدريب المديرين وموظفي الموارد البشرية على أساليب المقابلات المهنية والشاملة للجنسين، وتعزيز فرص الابتكار والتنوع والتنقل الصاعد في القطاع العام وعلى صعيد الاستبقاء، والتغلب على عجز بيانات الموارد البشرية، واعتماد وتنفيذ ومراقبة استراتيجيات استبقاء النساء في شركات القطاع العام، واعتماد سلم رواتب واضح ومنصف وعادل للرجال والنساء في نفس الرتب، واعتماد وتنفيذ ومراقبة إجراءات الحماية من أنواع التحرش.

وشملت التوصيات على صعيد الترقية تطوير تدريب داخلي للموظفين والمديرين على التخطيط المهني الذي يراعي الفوارق بين الجنسين، وتحديد ودعم النساء المؤهلات للتقدم للوظائف العليا، وخلق مساحات آمنة للنساء للتواصل مع المديرين وصناع القرار إلي جانب توفير فرص إرشاد من النساء وللنساء.
وتمحورت أبرز نقاط النقاش في الكويت حول ضرورة توفير التدريب الميداني خلال السنة الدراسية الأخيرة وقبل تخرج الطلبة لكلا الجنسين، للتعرف على طبيعة العمل وتقليل فروقات مزايا الرواتب والوظيفة بين الجنسين، وتوفير الأمان الوظيفي وإعطاء فرص للنساء للتواصل مع المديرين وصناع القرار خلال ساعات العمل بعيداً عن روتين الاجتماعات المعتاد، إلى جانب تجزئة الدراسة وقياس مدى المشاكل على أساس حجم الشركات الكبرى والمتوسطة والصغيرة.
وقالت الشريك الإقليمي في الكويت، شيماء بن حسين، إن التحديات التي تعيق إدماج المرأة في مواقع العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعكس ضرورة تعديل الثقافة، كونها أثبتت جدارتها في العديد من المواقع وكانت قدرتها متميزة في جذب العملاء والتعامل مع الموظفين.
وأضافت بن حسين أنه تمت مناقشة هذه الجوانب خلال ورشة عمل إلكترونية حضرها نحو 20 من ممثلي الشركات والأعمال والاقتصادیین وأصحاب العمل في الكويت، ومن أبرزهم بنك الكويت الوطني وبنك الخليج وشركة نفط الكويت، وشركة «زين»، ومعهد أبحاث ودراسات المرأة، الملتزمة بتحسین الإدماج الاقتصادي للمرآٔة من خلال العمل بكرامة.
وأفادت أن الورشة ركزت على النتائج والتوصيات التي تهدف إلى توظیف النساء، واستبقائهن وترقیتهن بشكل أفضل، استناداً إلى نتائج الدراسة، منوهة إلى أن بعض الحضور تطرق خلال النقاش للتحديات التي يواجهونها في تطبيق سياسات شاملة في أماكن العمل، إذ عرض بعضهم أفكاراً عن ممارسات ريادية يطبقونها في أماكن العمل الخاصة بهم لتأمين بيئة شاملة وكريمة للنساء.
وألمحت بن حسين إلى أن نسبة النساء في المناصب الإدارية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، تتراوح بين 1 و5 في المئة بتونس وليبيا والأردن والجزائر ولبنان، بينما تتراوح بين 13 و32 في المئة داخل العراق، و15 في المئة بالمؤسسات الصغيرة في لبنان، بحسب الدراسة الإقليمية التي أجراها (CIBL for Women) في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت.

المصدر:
الراي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock