قسم السلايدشوكتاب أكاديميا

لغة الضاد الحصن الأخير للهوية…..بقلم الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح

 

اللغة العربية أو لغة الضاد كما يحلو لعشاقها أن يُسَمُّوها ،فهى واحدة من أقدم اللغات المعاصرة وأكثرها ثراءاً بما يربو على إثنى عشرة مليونا من المفردات وهى لغة القرآن العظيم والأحاديث النبوية الشريفة وهى اللغة الرسمية الأولى لسكان شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين وبلاد الشام وشمال أفريقيا ،و هى اللغة الشعائرية والتشريعية لمليار ونصف مسلم على وجه الأرض
،كما أن بعض الكنائس العربية لا تزال تستخدم اللغة العربية فى شعائرها ، وقد كتب بها اليهود فى الشرق الأوسط أعمالهم الأدبية وتخاطبوا بها ، لذلك نجدها أكثر اللغات تأثيراً فى الأديان السماوية الثلاث ويكفي لغتنا العربية فخراً أنها اللغة التى اصطفاها الله للإسلام الدين الخاتم ولنسخ ما سبق من شرائع محرفة ولتكون الإنذار الأخير للعالمين من ربهم الملك القدير سبحانه وتعالى ،
فلغة القرآن هى الخالدة بعد فناء اللغات وهى التى كانت ولا تزال مؤثرة فى كل الحضارات قديماً وحديثاً حتى أن منظمة الأمم المتحدة وبعد جهود عربية دبلوماسية قامت باعتماد اللغة العربية فى جدول أعمالها وذلك بتاريخ ١٨ ديسمبر ١٩٧٣ والذى اُعتبر اليوم العالمى للغة العربية يحتفى به عشاقها فى كل مكان والذى ويا للأسف يقل عددهم بمرور الزمن تحت وطأة ثقافة التغريب والانسلاخ الممنهج من الهوية والقومية العربية ، فاللغة العربية هى الحصن الأخير للهوية والثقافة والأصالة والتاريخ العريق للمنطقة حتى أن الشاعر حافظ ابراهيم كان يشكو منذ قرن من الزمان إهمال اللغة العربية من أبنائها فى ظل هيمنة الاستعمار وثقافتهم الدخيلة على الأمة العربية فكتب يقول :
وَسِعْتُ كتاب الله لفظاً وغايةً
وما ضِقْت عن آىٍ به و عظاتِ
فكيف أَضِيقُ اليوم عن وصف آلةٍ
وتنسيق أسماءٍ لمخترعاتِ !
أنا البحر فى أحشائه الدر كامنٌ
فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتى !
فيا ويحكم أَبلَى وتُبلى محاسنى
ومنكم وإن عزّ الدواء أساتى
فلا تَكِلونى للزمان فإننى
أخاف عليكم أن تحين وفاتى …..
والحقيقة أن المستعمرين إذا أرادوا إحكام قبضتهم على مكان ما يستهدفوا هوية من يستعمروهم ويضربون قواعدهم المعرفية والثقافية وفى العصر الحالى يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعى لتنفيذ هذه الحرب الممنهجة والمعروفة بحروب الجيل الرابع والخامس بهدف البرمجة وتزييف الوعى والتنكر للقيم الأصيلة لكى يسهل بعدها توجيه القطيع بالانسلاخ رويدا رويدا من جلده تمهيدا لاقتلاع الجذور وغرسها فى أرض أخرى لن تثمر إلا الفتن والفوضى والخراب والدمار ..
. لذلك نشدد على أن التمسك بلغتنا العربية فرض دينى وواجب اجتماعى ومعركة بقاء وهى مسؤولية مشتركة بين الحكومات والشعوب ، فلغتنا العظيمة لا تحتاح ليوم كى نحتفل بها ولكن تحتاج لشعوب تعرف قدرها وقيمتها وعراقتها ،
لذلك أناشد كل مؤسسات الدولة وخاصة التعليمية والثقافية والإعلامية بكافة فروعها الاهتمام باللغة العربية من خلال مسابقات حفظ القرآن الكريم وكتابة القصص والروايات والشعر وتخصيص برامج للغة العربية تظهر جمالها من بلاغة ونحو وصرف وتسلط الضوء على عظماء الشعر والأدب العربى فى كل زمان ومكان وإنتاج افلام تسجيلية قصيرة عنهم
، فما أحوجنا فى هذا الوقت لمن يبعث فينا الروح القومية حتى يوفقنا الله ويسدد خطانا لما يستوجب رحمته ومغفرته ورضوانه .. اللهم إنى بلغت اللهم فاشه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock