كتاب أكاديميا

‫ا. د. بهيجة بهبهاني تكتب: تعيين أعضاء هيئة التدريس.. كيف يتم؟‬

يمر تعيين أعضاء هيئة التدريس خلال القنوات القانونية المعتمدة للتأكد من توافر الشروط المطلوبة للتعيين وفقاً للوائح المعمول بها، سواء بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أو جامعة الكويت، وبشرط حاجة القسم العلمي وتوافر الدرجة والإعلان عنها، ويحدد في هذا الإعلان الشروط ومنها: أن تكون الشهادات معتمدة من جامعات معترف بها، وألا يقل معدل البكالوريوس عن تقدير جيد جداً «وقد يتم تخفيضه في حالات التخصص النادر، الذي لم يتقدم له أحد من الكويتيين»، وأن تكون جميع شهاداته العلمية المطلوبة للتعيين صادرة بالانتظام الكامل، مع توافر الخبرة في مجال التخصص. إلا أن أهم شرط في الإعلان هو في توافر الدرجة بالقسم العلمي، وبالتالي الإعلان عنها، ولأن غالبية أعضاء اللجان بالقسم العلمي بحاجة إلى كسب ود رئيس القسم لتحقيق رغباتهم وطموحاتهم، لذا فهم لن يعارضوا طلبه لتعيين من يريد وتحديد تخصصه وخبراته كشروط بالإعلان.. وبعض رؤساء الاقسام لا يلتزم بوضع اعداد المبتعثين نصب عينيه ومقارنتهم بعدد المقررات والشعب الدراسية، التي يطرحها القسم، وبأعداد الطلاب والطالبات في تخصص القسم، ومن ثم بناء عليه يحدد حاجة القسم الفعلية من أعضاء هيئة تدريس جدد سواء بالابتعاث أو التعيين.

في السياق، صرح النائب د. عبدالكريم الكندري «أن إدارة الجامعة تتعامل في ملف تعيين أعضاء هيئة التدريس ومعيدي البعثات بجامعة الكويت بمزاجية وانتقائية»، وان «الادارة الجامعية أوقفت قرارات لترشيح معيدي بعثات قامت كلياتهم بترشيحهم، وذلك دون أي مبرر، في حين ان هناك من تم توقيع قرارات تعيينهم على الرغم من عدم ترشيحهم بشكل قانوني من كلياتهم».. كما ان بعض رؤساء الاقسام يقوم بانتداب بعض الافراد ــ الحاصلين على شهادة الدكتوراه وهم على رأس عملهم ــ لمدة فصلين دراسيين اعتياديين، ثم يتم النظر في تعيينهم بناء على ما يتم من تقييم لأدائهم. ان بعض رؤساء الأقسام العلمية يمتنع عن نشر اعلان للتعيينات لأسباب واهية لا علاقة لها بالمعايير الأكاديمية، مما يشير الى تخوفهم من تعيين أبناء الكويت.. واعتقد ان السبب هو لحرصهم على الانفراد بالمزايا وأهمها الساعات الاضافية والتدريس بالفصل الصيفي. ان معالي الوزير منوطة به متابعة هذا الأمر المهم، فهو المسؤول الأول عن الكليات الجامعية والتطبيقية وعن مصالح أعضاء هيئة التدريس الكويتيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock