غير مصنف

‏طلال جاسم الخرافي: الكويت احتلت المركز الأول في الشرق الأوسط والثاني عالمياً في دعم الابتكارات

أعلن رئيس مجلس إدارة النادي العلمي، رئيس اللجنة المنظمة للمعرض الدولي العاشر للاختراعات في الشرق الأوسط، طلال الخرافي، اكتمال كل الاستعدادات اللازمة لانطلاق المعرض 28 الجاري تحت رعاية سمو أمير البلاد.

وأكد الخرافي خلال المؤتمر الصحافي امس الأول أن الرعاية السامية للمعرض على مدى 10 سنوات ابلغ دليل على اهتمام سموه بالعلم والعلماء والمخترعين والباحثين، ودعمه اللامحدود للموهوبين والمبدعين، موضحاً أن تشجيع ودعم القيادة السياسية كانا الدافع لبذل المزيد من الجهود للنهوض بالنادي وفعالياته،

وبين أن المعرض يقام هذا العام تحت شعار «لقاء المستثمرين بالمخترعين» ويستضيف 130 مخترعاً يتنافسون لخدمة البشرية ويقدمون 150 اختراعاً ويمثلون 39 دولة عربية وأجنبية، مشيرًا إلى ان المعرض يضم 11 مخترعاً كويتيًا، و38 مخترعاً خليجيًا، و90 مخترعاً من مختلف دول العالم.

وذكر ان المعرض سيفتتح السابعة مساء الأحد المقبل الموافق 28 الجاري في قاعة الراية بفندق كورت يارد ماريوت، على ان يفتح أبوابه للجمهور يومي الإثنين والثلاثاء 29 و30 الجاري خلال الفترتين الصباحية والمسائية، أما حفل الختام فسيكون يوم الأربعاء الموافق 31 من الشهر نفسه.

وأوضح أن المعرض يحظى باهتمام دولي وإقليمي واسع من كل الجهات المعنية بالاختراعات، ما يشعرنا بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقنا في النادي العلمي، ويدفعنا لبذل المزيد من الجهد كي نكون أهلاً لهذه المسؤولية.

وأكد أن المعرض يشهد تقدماً وتطوراً عامًا تلو الآخر، مشيرًا إلى ان استمراريته منذ 2007 حتى الآن يعد إنجازًا للكويت بشكل عام وللنادي العلمي بشكل خاص، لافتاً إلى ان الترتيب والإعداد للمعرض تحققا من خلال عمل منظم متواصل بدأه ومازال مستمرا فيه شباب كويتي متطوع من أصحاب العزم والهِمَم يداً بيد مع كل العاملين بالنادي لتذليل كل العقبات ليخرج المعرض بصورة أكثر احترافية.

وبيَّن انه لا حظر على مشاركة أي دولة في المعرض الفرصة متاحة للجميع وفق الضوابط والشروط، لافتا إلى انه تم التنسيق مع وزارة الخارجية لمخاطبة جميع سفارات الدول العربية والأجنبية من أجل دعوة المخترعين والمبتكرين للمشاركة، إضافة إلى دعوة العديد من المنظمات العالمية كالمنظمة العالمية للملكية الفكرية (وايبو)، ومكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والاتحادات الدولية لجمعيات المخترعين، واتحادات العلوم والتكنولوجيا، ومجالس الأبحاث الوطنية ووزارات التعليم والعلوم في العديد من الدول.

وأوضح ان المعرض أصبح قبلة المستثمرين والشركات العالمية المعنية بتسويق الاختراعات لاقتناص الفرص الاستثمارية في الاختراعات، ما يجعله فرصة حقيقية للمخترعين لتسويق اختراعاتهم، إضافة إلى دوره في وضع الدول العربية على خارطة التقدم العلمي والتكنولوجي من خلال الحرص على مشاركة أكبر عدد من المخترعين العرب.

وتقدم الخرافي بالشكر والتقدير إلى كل الجهات الراعية والداعمة للمعرض وفي مقدمتها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وشركة زين للاتصالات ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها وغرفة تجارة وصناعة الكويت وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر ومكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وبيت التمويل الكويتي، وأيضاً وسائل الإعلام لدورها الرائد والواضح في دعم وابراز أنشطة وفعاليات النادي.

من جانبه، أكد ممثل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي مدير إدارة الثقافة العلمية بالمؤسسة د. سلام العبلاني، استمرار دعم المؤسسة للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط للمرة العاشرة على التوالي، الذي يتماشى مع رسالة المؤسسة التي تهدف إلى تشجيع وتحفيز وتقدم العلوم والتكنولوجيا والابتكار لنفع المجتمع والأبحاث والشركات، ويتوافق مع رؤية المؤسسة التي تهدف إلى ثقافة علمية وتكنولوجية وابتكارية مزدهرة من أجل كويت مستدامة.

وأضاف ان دعم المعرض يأتي تأكيداً لاهتمام القيادة ورعايتها للعلم والعلماء، مشددًا على ضرورة الاهتمام بمثل هذه الفعاليات التي تحتضن المبدعين والمخترعين، وتتيح الفرصة لاحتكاك المخترعين الكويتيين بمخترعين من مختلف أنحاء العالم مما يكسبهم الخبرات والمهارات ويفتح الآفاق لهم مع الشركات والمستثمرين لتسويق أفكارهم ومنتجاتهم.

آلية التقييم

حول اختيار الاختراعات وترشيحها للحصول على جوائز المعرض، بيّن ديفيد فاروقي ان لجنة التحكيم تقيِّم جميع الاختراعات المشاركة وفقاً للضوابط والمعايير الدولية، بعد تصنيفها على مجالات المعرض التي تبلغ 22 مجالاً، لافتاً إلى انه يتم تقييم كل اختراع من قبل 3 محكمين على الأقل.

وعن معايير التحكيم، قال انه يتم الأخذ في الاعتبار بمعايير عدة هي حداثة الاختراع إذ لا بد أن يكون جديداً ويتمتع بالإبداع وله أثر إيجابي على المجتمع ويحل مشكلة معينة، وقابل للتصنيع والتسويق.

الكويت تقدمت 11 مركزاً في دعم الابتكارات

أكد طلال الخرافي ان الكويت احتلت المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط والثاني عالمياً في دعم الابتكارات العلمية في العديد من المؤشرات الدولية.

ولفت إلى تقدم الكويت 11 مركزاً خلال عام واحد لتحتل المرتبة الـ56 في مؤشر الابتكار العالمي الصادر عن المنظمة الدولية لحماية الملكية الفكرية (وايبو)، والمركز الـ18 في معدل كفاءة الابتكار حسب مؤشر الابتكار العالمي الذي أهلها لتكون ضمن مجموعة أفضل 20 دولة في مؤشر الدول المرتفعة الدخل لعام 2017.

ضوابط التحكيم

قال رئيس لجنة التحكيم ديفيد فاروقي: إن اللجنة العلمية المعنية باختيار الاختراعات المشاركة تنتهج المعايير والضوابط المتبعة في معرض جنيف الدولي للاختراعات. ولفت إلى التعاون المستمر مع معرض جنيف الدولي، مشيدًا بالصدى الدولي الذي حققه المعرض الدولي للاختراعات في الكويت، لا سيما أنه يشهد سنوياً مشاركة دول جديدة. ولفت إلى ان لجنة التحكيم تضم أكثر من 35 محكماً.

جوائز المعرض

• جائزة المعرض الدولي للاختراعات بالشرق الأوسط IIFME.

• جائزة النادي العلمي الكويتي.

• جائزة مكتب براءات الاختراعات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

• جائزة معرض جنيف الدولي للاختراعات.

• جائزة المنظمة العالمية للملكية الفكرية – وايبو (WIPO).

• جائزة الاتحاد الدولي للمخترعين.

طلال الخرافي متوسطاً المسؤولين عن معرض الاختراعاتتصوير أحمد سرور

القبس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock