الجامعات الخاصة

‎جولة ميدانية لطلبة كلية القانون الكويتية العالمية بالتنسيق مع الهيئة العامة وشرطة البيئة

  • في تجربة رائدة لمقرر العيادة القانونية

تعتبر تجربة (العيادة القانونية) في كلية القانون الكويتية العالمية خطوة متميزة نحو نشر أساليب التعليم التفاعلي، فهي تعمل على صقل المهارات العلمية للطلبة، وفي ذات الوقت تعويدهم على التواصل مع المجتمع من خلال الربط بين علوم القانون في شقيها العلمي والعملي، بهدف تعزيز اتصال الطلبة مع الحياة العملية وإتاحة الفرصة لهم للاحتكاك بالجانب التطبيقي للقانون وتنمية مهاراتهم العملية.

ومن هذا المنطلق سعت إدارة الكلية لتطبيق دراسة مقرر (العيادة القانونية)  للفصل الدراسي الأول 2017/2018، بإشراف د. جاسم البشارة – أستاذ الثقافة البيئية في الكلية بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة وإدارة شرطة البيئة – وزارة الداخلية، لإجراء تطبيق عملي من خلال تدريب الطلبة على أساسيات وأهداف قانون حماية البيئة رقم 42/2014– الباب الثامن،  من أجل توضيح أهمية وجود التعاون والتنسيق بين الجهات المدنية والحكومية لتحقيق المصلحة العامة وبما يعود بالخير والفائدة على المجتمع الكويتي من جهة، وانخراط طالب كلية القانون الكويتية العالمية في دراسة الجوانب القانونية وربطها بالجوانب الحياتية من جهة ثانية، من خلال ما يقدمونه من مقترحات بناء على مشاهداتهم وتعامله المباشر مع الوقائع التي شاهدوها وتعاملوا معها خلال دراسة هذا المقرر وكذلك التدريب الميداني.

تضمن المقرر الدراسي رحلة برية للطلبة مع المشرف للمناطق البرية التي تحيط بمنطقة الدوحة، بهدف ضبط أو رصد المخالفات البيئية الموجودة، وتدريب الطلبة عملياً حول كيفية ملاحظة واكتشاف هذه المخالفات، كما تم دعوة عدد من المختصين بشؤون البيئة لإلقاء محاضرات لشرح آلية تطبيق قانون حماية البيئة.

ونظرا لما تم التوصل إليه من استنتاجات وملاحظات قيمة من قبل الطلبة،  تعتزم الكلية رفع مقترحات إلى الهيئة العامة للبيئة حول “قانون البيئة” بناءً على الدراسة المكثفة من قبل طلبة المقرر، للمساهمة في تطوير هذا القانون ليشمل كافة الجوانب المتعلقة بالبيئة في الكويت للحفاظ على السلامة العامة والحد من المخالفات الناتجة عن فعل الإنسان أو العوامل الطبيعية، مما يعزز دور الهيئة في أداء دورها والقيام بمسؤولياتها على أكمل وجه

وفي نهاية الفصل الدراسي أقيم حفل لتكريم الجهتين المشاركتين في مقرر (العيادة القانونية) وهما الهيئة العامة للبيئة ممثلة بمدير إدارة المحافظة على التنوع الإحيائي الدكتور عبد الله الزيدان، وشرطة البيئة ممثلة بـمدير الإدارة العقيد/ حسين العجمي –، حيث تم تسليمهما دروعا تذكارية تعبيرا عن شكر إدارة الكلية لتعاونهما ولما بذلاه من جهد ساهم في نجاح هذه التجربة التي عادت بالفائدة على الطلبة، وفي ذات الوقت التعود على الربط بين النظريات والعلوم القانونية وواقع المجتمع واحتياجاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock