أخبار منوعة

‎بلاك بورد وكليات التقنية العليا تفتتحان أول مركز للتميز في التعليم الرقمي في الشرق الأوسط

 توسعت بلاك بورد “Blackboard” وكليات التقنية العليا (HCT)،التي تعد أكبر مؤسسة تعليمية بالإمارات العربية المتحدة،في شراكتهما لإنشاء أول مركز يتبع مؤسسة بلاك بورد للتميز في التعليم الرقمي في الشرق الأوسط.

وشهد توقيع الاتفاقية الدكتور عبد اللطيف الشامسي، نائب رئيس الجامعة لكليات التقنية العليا، والدكتور جهاد مهيدات، نائب مدير كليات التقنية العليا لشئون تكنولوجيا التعليم، وبيل بولهاوس “Bill Ballhaus” رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمؤسسة بلاك بورد، ويكمن الهدف الرئيسي لمذكرة التفاهمفي إنشاء كيان متخصص لمساعدة الطلاب في تحسين معارفهم لحلول التعليم التقني وتطوير مجتمع يضمالكوادر المتخصصة الذين من المنتظر أن يصبحوا قادة في التعليم الرقمي في المستقبل. وسيستفيد مركز التميز من برنامج اعتماد المدرس الإلكتروني بمؤسسة بلاك بورد في تدريب المعلمين على أساسيات التدريس والتعلم الرقمي، بشأن كيفية تنفيذ منصة رقمية وإنشاء دورات تدريبية إلكترونية متميزة.

وفي اقتصاد اليوم الديناميكي والقائم على التقنية، يتعين على المؤسسات التعليمية التكيف مع المتطلبات سريعة التغير واحتياجات الطلابالذين يتمتعون خلاف أسلافهم بمعارف قوية واتصالات أكبر بالتقنية عن ذي قبل، ومن المتوقع أن يكون الأمر ذاته مع التعليم. وعلاوة على ذلك، في 2010، أطلقت الحكومة الإماراتية رؤية الإمارات العربية المتحدة 2021، والتي تحدد الموضوعات الرئيسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة وطالبت بالتحول إلى اقتصاد متنوع وقائم على المعرفة.

ولتقديم هذه الرؤية وتلبية احتياجات الطلاب، نفذت كليات التقنية العليا استراتيجية “لتحويل التعليم العالي التطبيقي” تتضمن الاستثمار في التميز الأكاديمي، وتشجيع مناهج التعليم المبتكرة، والتأكد من تحقيق نجاح الطلاب وفق أعلى المعايير الممكنة،وضمان فرص توظيف الطلاب بعد التخرج. كما تقدم المؤسسة للدارسين والطلاب مرافق ذات مستوى عالمي تدعم الاحتياجات الفردية والتعلم المختلط وعن بعد.

وبهذه المناسبة صرح الدكتور عبد اللطيف الشامسي، نائب رئيس الجامعة لكليات التقنية العليا قائلًا، “يمثل هذا الاتفاق مع بلاك بورد معلمًا مهمًا”. ويضيف، “لقد تعاونت مؤسساتنا بشكل وثيق لسنوات عديدة وتعضد مذكرة التفاهم الماثلة من شراكتنا وتدعم الدارسين وأعضاء هيئة التدريس بالمعرفة الضرورية والأدوات المطلوبة للنجاح اليوم وفي الغد. وأخيرًا، سيستفيد كذلك الطلاب ويتم تزويدهم بالمهارات التي لا غنى عنها”.

ومن جانبه صرح روبرت سبيد “Robert Speed”، نائب الرئيس الإقليمي في بلاك بورد قائلًا، “إن العامل الحساس في الثورة الرقمية الحالية هو الطالب الكفء الذي خضع لتدريب جيد والمتفوق في العلوم الرقمية”. ويضيف، “وتدرك المؤسسات أنه لم يعد مقبولاً فقط وجود معلمين مؤهلين تقنيًا إن أرادت جذب الطلاب ومساعدتهم في النجاح وتأهيلهم للعمل. وسيدعم مركز التميز المعلمين بالقدرات المناسبة للنجاح في استخدام التقنية في منهجهم التعليمي”.

ومنذ نحو عقدين تعمل بلاك بورد مع كليات التقنية العليا على إعادة تشكيل الخبرات التعليمية ودعم الطلاب بشكل أفضل في الإمارات العربية المتحدة، وفي التركيز على تقديم منصة متكاملة ومرنة لتقديم خبرة فريدة من خلال محفظتها الكاملة.

نبذة عن بلاك بورد:

تكمن مهمتنا في المشاركة مع المؤسسات التعليمية العالمية سعيًا إلى نجاح الدارس والمؤسسة التعليمية، والاستفادة من التقنيات والخدمات المبتكرة. ومع فهم غير مسبوق لعالم الدارس، وحلول نجاح الطالب الأكثر شمولاً، وأكبر سعة من الابتكار، تعد بلاك بورد شريكًا في التغيير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock