كتاب أكاديميا

يوسف عوض العازمي يكتب: كل هذه القيود!

” ليس من المنطق في شيء أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق “

( ميخائيل نعيمة )

▪ يستلج الزمان دخل افكاري ، فكرة تتبعها فكرة . ثم تبقى نفس الفكرة !
▪ كثيرة هي القيود !
▪ متماسكة . . متأرجحة !
▪ قيود على كل طريق ..
▪ ليست كل الطرق معبدة .. و لا هي ممهدة !
▪ طرق كنت أعتقدها يسر .. و كانت هي العسر !
▪إستنطاق الفكرة أثناء الكتابة ، أصعب من كتابتها !
▪ مثلما ليس كل مايعرف يقال ، أيضا” ليس كل مايكتب ينشر !
▪ الدنيا قصيدة ، كل يوم بيت شعر ..
▪ قافية البيت هي النهار و الليل .. و الوزن هي التفاصيل !
▪ جودة البيت و ملاءته الأدبية ، بحسب اليوم !
▪ بيت الشعر يزون نفسه بنفسه ، بحسب اليوم !
▪ هناك أيام لاتصلح معها القصائد !
▪ و لحظات حتى بيت الشعر أكبر قدرا” منها !
▪دائما” عندما أتحدث عن قيود أتذكر الحرية ، و أقارن القيد بالحرية ، و هل بديهيا” وجوب وجود قيد هو أمر حتمي لموازنة الحرية ؟
▪ بمعنى آخر .. هل أن أنعم بحرية هو بنفس الوقت تقييد لحرية أخرى ؟
▪ أسهلها عليك أكثر : هل أي قيد هو نتيجة غياب حرية ؟
▪ هل وجود القيد يعني عدم وجود حرية ، و العكس صحيح ؟
▪و من أقوال الفلاسفة سأنقل قولان إذ قال والتر كرونكايت: ليس هناك حرية جزئية، إما أن تكون حراً أو لا تكون !
▪فيما يقول جون ستيوارت ميل: السبب الوحيد الذي يجعل الإنسانية أو -جزءاً منها- تتدخل في حرية أو تصرف أحد أعضائها هو حماية النفس فقط !
▪و الحقيقة أن الكثيرون يعتقدون ( و أنا أحدهم ) بأنه لا وجود لحرية مطلقة ، هناك حدود أخلاقية و عقلانية ، و ثوابت شرعية ، و ممنوعات قانونية تحول ضد هذه الحرية المطلقة !
▪ لاتقذف الآخرين و تبرر ذلك بالحرية !
▪ لاتتعدى على المجتمع و تتعذر بفك القيود الإجتماعية !
▪ في الحياة كلها ، لكل مقام مقام مقال !
▪ يعني منطقيا” قد أتقبل أن يشعل أحدهم سيجارته بمجلس أجتماعي ، لكن هل تتقبل نفس الفعل في مسجد ؟
▪ هل في ذلك تحررا” من القيود أم وقاحة ؟
▪ أيضا” هناك قيود غير منطقية ، و هنا أشدد على الجانب الإجتماعي ، و أرى أن عددا” من العادات التي تم إلباسها الثوب الدين ، و الدين منها براء ، ييتعين تغييرها !
▪الأكيد أن كثيرا” مانستهجنه اليوم قد يكون مستحسنا” في المستقبل ..
▪ و أسأل علماء علم الإجتماع !

يوسف عوض العازمي
[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock