كتاب أكاديميا

يوسف عوض العازمي يكتب: حسابي في تويتر!

¤ منذ مدة يدور في ذهني هاجس التوقف عن إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي ( أقصد تويتر ) .

¤ السبب لأني أكتب في أكثر من موقع رسمي ، و بالكاد أغطي المساحة الممنوحة للكتابة ، لذا أصبحت الكتابة في تويتر أمر زائد عن الحاجة ، و بالإمكان إعتبار أي تغريدة بداية لمقال .

¤ لاشك أن تشتت الذهن موجود !

¤ كيف لايتشتت الذهن مابين كتابة مقال و كتابة تغريدة ؟

¤ قد تستغرب لو أسرت لك بأن كتابة التغريدة أصعب ذهنيا” من مقال !

¤أي والله !

¤ لأن في المقال أريحية و مساحة كافية ، أما التغريدة عدد معين من الأحرف ..

¤ كنت أعاني من معضلة ال 400 كلمة ، فما بالك ب فخ كم حرف !

¤ قبل فترة ليست طويلة قررت التوقف عن إستخدام تويتر ، ثم عدت !

¤ و بعدها الآن تحديدا” قررت التوقف نهائيا” عن الكتابة في تويتر ، لأن كتابة مقال أريح بالنسبة لي و تكفي لنشر الفكر أو الفكرة المطلوبة .

¤ قررت اولا” إلغاء المتابعة للكرام الذين تكرموا بمتابعة حسابي البسيط .

¤ ثم حذفت الصورة الشخصية و الأسم الشخصي( فيما بعد أعدت الأسم فقط ثم حذفته مرة أخرى)

¤  كتبت بواجهة الحساب أنه للمقالات فقط .

¤ من يريد قراءة المقالات بإستطاعتة القراءة من مواقع النشر المعتمدة لها . أو الضغط على عنوان حساب تلغرام الشخصي . و هو موجود في واجهةحسابي  بتويتر .

¤ أعتقد أن تويتر فقد الكثير من مزاياه و بالأخص في بلادنا العربية .

¤ كتابة بلا حرية و بقيود ، تشبه اللا تنفس !

¤ كتابة مقال بموقع رسمي ، و بتدقيق قانوني و لغوي  أفضل من كتابة تغريدة قد تحمل معنى غير مناسب ، و إن كتبت بلا قصد !

¤ سيستمر حسابي الشخصي في تويتر بنشر المقالات مؤقتا” ..

¤ أشكر جميع من تابع حسابي في تويتر ، وكل من قرأ هذه الكلمات المتواضعة ..

¤ في حفظ الله ..

يوسف عوض العازمي

[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock