كتاب أكاديميا

هاجر عبداللطيف تكتب :التعلم المقلوب (المعكوس) flipped learning ؟!!

التعلم المقلوب (المعكوس) هو نموذج تربوي يهدف إلى استخدام التقنيات الحديثة وشبكة الانترنت بطريقة تسمح للمعلم بإعداد الدرس عنطريق مقاطع فيديو أو ملفات صوتية أو غيرها من الوسائط ليتمكن الطالب من الاطلاع عليها بمنازلهم باستخدام الأجهزة المتوفرة لديهم قبلحضور الدرس وهذا مانراه في وقتنا الحالي في زمن (كورونا) ويتم تخصيص وقت المحاضره للمناقشة والمشاريع وتدريبات على الدرس ،ويعتبر الفيديو عنصر أساسي في هذا النمط من التعليم حيث يقوم المعلوم باعداد مقطع فيديو ويشاركه مع الطلاب.

فإن مفهوم التعليم المقلوب يضمن بشكل كبير الاستغلال الأمثل لوقت المعلم أثناء الحصة الدراسية وهذا النمط من التعليم برأيي مفيد جداًلمادة العلوم والمواد العلمية حيث يقيّم المعلم الطالب في بداية المحاظره ثم يصمم الأنشطة من خلال توضيح المفاهيم والمعادلات التي تحتاجإلى عرضها وشرحها ومن ثم يقدم المعلم الدعم للطلبة المتعثرين منهم وبالتالي نحقق مستويات فهم وتحصيل علمي عالي جداً لأن المعلم فيهذا النمط من التعلم راعى الفروق الفردية للطلبة .

ومن إيجابيات التعلم المقلوب (المعكوس):

يشجع على الاستخدام الأفضل للتقنية الحديثة في مجال التعليم وهذا ماتشجع وزراة التربية والتعليم في دولة الكويت على فعله.

يضمن الاستغلال الجيد لوقت الحصة .

يعزز التفكير الناقد والتعلم الذاتي وبناء الخبرات ومهارات التواصل والتعاون بين الطلاب.

يتيح للطالب إعادة الدرس أكثر من مرة بناءً على فروقاتهم الفردية وهذا مايحتاجه الطالب .

وكذلك يتحول الطالب إلى باحث عن مصادر معلوماته.

وخلاصة القول لابد في هذه الظروف التي تمر بها البلاد وفي ظل أدمة كورونا أن يتم الأخذ بعين الاعتبار منقبل المعلمين استراتيجيات تعليمالعلوم  عن بعد وكيف تطبيقها بشكل سهل وممتع للطالب بحيث يكون الطالب منجذب لها ليكون له دافعية في البحث والدراسة وبالتاليالتحصيل العلمي الجيد .

طالبة كلية التربية من جامعة الكويت هاجر عبداللطيف

مقرر تدريس العلوم للدكتور عبدالله الهاشم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock