جامعة الكويت

مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث ممثلاً بمكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية يشارك في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط


كتب: محمد الشمري
تصوير: حسام المحمدي

​تحت رعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وبحضور الشيخ طلال الخالد الصباح ممثل عن سموه، شارك مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث ممثلاً بمكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية بجامعة الكويت في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط بالتعاون مع معرض جنيف الدولي، وذلك خلال الفترة من 16- 19 فبراير 2020، في فندق كورت يارد ماريوت – قاعة الراية.

​ويعتبر هذا المعرض ثاني أكبر معرض دولي للاختراعات من بعد معرض جنيف الدولي حسب التصنيف العالمي، ويحظى باهتمام عربي وإقليمي ودولي، كما يسلط الضوء على اختراعات وإبداعات الشباب الكويتي، ويبرز الوجه الحضاري لدولة الكويت ودورها في دعم المخترعين.

​وفي إطار تواصل التعاون البحثي بين جامعة الكويت والمؤسسات العلمية، لدعم الاختراعات والمخترعين، رشح مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث ممثلاً بمكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية المخترعان الدكتور محمد الأنصاري من قسم الكيمياء الحيوية بكلية الطب، عن اختراعه بعنوان: (علاج موضعي طبيعي جديد لعلاج البهاق والبروتوكول العلاجي الجديد)، والبروفيسور امتياز أحمد والدكتور محمد الفيلكاوي من قسم هندسة الكمبيوتر بكلية الهندسة والبترول عن اختراعهما بعنوان: (تمديد العمر الافتراضي لخلية الذاكرة المغناطيسية المتعددة المستويات عن طريق تقليل الكتابة ذات المراحل الثنائية وذات التيار المرتفع) لحضور المعرض وعرض اختراعاتهم وذلك لإبراز دور جامعة الكويت في دعم الأبحاث والمخترعين.

​وبهذه المناسبة ذكر الدكتور محمد الأنصاري أن الاختراع كان من ضمن مشروع بحث في كلية الطب في عام 2016 وتم تسجيله في مكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية في جامعة الكويت وهو عبارة عن علاجين منفصلين من مكونات طبيعية وابتكار طريقة جديدة في علاج البهاق من خلال استخدام الجهاز والتعرض للطيف الضوئي أ UVA, UVB من خلال أشعة الشمس، موضحاً أن صفة البهاق هي صعبة العلاج إلا أن هذا الاختراع تم تجريبه خلال 4 سنوات وأن العلاج فعال والنتائج جداً مرضية، كما أن العلاج حاصل على تصريح من وزارة الصحة الكويتية وجاهز للتسويق.

​وبين د. الأنصاري أن جامعة الكويت تتواصل مع شركات عالمية بخصوص هذا الجهاز وأن العلاج سيكون في الأسواق خلال العام المقبل، منوها أن جامعة الكويت تحرص دائما وبشكل كبير على دعم الأبحاث وتسهيل مهمة الباحث بين وزارة الصحة والجامعة.

​وفي هذا السياق أعرب الدكتور محمد الفيلكاوي عن فخره بجامعة الكويت معتبرا أن مشاركتهم هي تجسيد لجهود مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث وبالأخص مكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية بالجامعة وأنهم دائما سباقين في دعم المخترعين وتسهيل جميع السبل من البداية للحصول على براءة الاختراع وحريصين على وجود جامعة الكويت في هذا المعرض.

وذكر د. الفيلكاوي نيابة عن فريق البحث المكون من ثلاث مخترعين وهم أ. د. أمتياز أحمد والدكتور محمد الفيلكاوي وطالب الماجستير الباحث محمود المدوخ أن الفكرة كانت مشروع ماجستير وبحث تم نشره في مجلة علمية وتطورت الفكرة إلى قدموا عليها براءة اختراع وهي عبارة عن تصميم دائرة إلكترونية يتم تخزين البيانات من خلالها بحيث أنها تحقق هدفين الأول هو إطالة العمر الافتراضي للذاكرة والهدف الثاني هو تقليل استهلاك الكهرباء، مبيناً أن الأسباب التي دعت إلى هذا الاختراع هو الاستخدام المتزايد للأجهزة المحمولة وأن أحد الأمور الأساسية التي لابد من توفرها هو توفير الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock