التطبيقي

«مستقلة الهيئة» : ضرورة إدخال مختلف الفئات والسماح لمن سحبوا قبولهم بالتسجيل فيها

3000 مقعد بخطة شواغر «قبول التطبيقي» في أكتوبر المقبل

أعرب رئيس القائمة المستقلة، في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، مبارك الجويسري، عن أمله إلحاق مختلف الفئات بخطة شواغر قبول “التطبيقي”، التي تنطلق في أكتوبر المقبل، مع زملائهم الكويتيين.

قالت مصادر مطلعة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بوجود نحو 3000 مقعد شاغر في مختلف الكليات والمعاهد، لم يتم استغلالها بعد إعلان نتائج القبول، التي تضمنت أسماء 15 ألف طالب وطالبة، علما بأن الطاقة الاستيعابية للهيئة في العام الدراسي 2018/2019 تصل إلى 18 ألفاً.

وذكرت المصادر أن عمادة القبول والتسجيل تتجه لاستغلال هذه المقاعد في خطة شواغر القبول التي ينطلق بها التسجيل في نهاية أكتوبر المقبل، مشيرة إلى أن الهيئة لن تستغل كل هذا العدد، لأن التسجيل سيكون محصوراً بفئة المتقدمين الكويتيين أو ابناء الكويتيات وقرار معاملة كويتي، ويأتي ذلك بناء على قرار اجتماع اللجنة العليا للقبول بمساواة أبناء الكويتيات بالكويتيين في التعامل بـ “التطبيقي”.

وتساءلت المصادر الطلابية: لماذا لا يُفتح المجال لجميع الفئات بالتقديم للالتحاق بخطة الشواغر؟ لافتة إلى أن هذا العدد يستوعب الكثير، متمنية أن يكون هناك توجه من قبل المسؤولين في الهيئة للسماح لهم.

وطالب رئيس الهيئة الادارية في القائمة المستقلة بـ«التطبيقي» مبارك الجويسري، بالسماح لمختلف الفئات بالالتحاق بخطة شواغر “قبول التطبيقي” للعام الدراسي 2018/2019، والتي تنطلق نهاية شهر أكتوبر المقبل، ليضافوا مع زملائهم الذين يحق لهم التقديم من فئة الكويتيين.

وأضاف الجويسري أن هناك الكثير من الفئات غير الكويتيين لم يقبلوا في نتائج القبول بـ”التطبيقي”، مشيراً إلى أن فتح الباب أمامهم للالتحاق في الفصل الثاني عبر خطة الشواغر يعتبر فرصة كبيرة لهم.

وذكر أن “التطبيقي” أعلنت سابقا أن طاقتها الاستيعابية لعام 2018/2019 تشمل 18 ألف طالب وطالبة، وتم قبول قرابة الـ15 ألفاً في مختلف تخصصاتها، فهناك ما يقارب 3000 مقعد شاغر تقريبا، فلماذا لا يتم استغلالها وتوزيعها على الطلبة المستوفين لشروط القبول من الكويتيين الذين لم يحالفهم الحظ في القبول، أو غير الكويتيين؟!

وأوضح أن اللجنة العليا اعتمدت في سياسة قبولها نسبة 5 في المئة من أعداد المقبولين الكويتيين، لفئة غير الكويتيين، كحد أقصى.

واستغرب عدم السماح للطلبة الذين سحبوا اوراق قبولهم من التطبيقي، بعد إعلان نتائج قبولهم في الالتحاق بخطة الشواغر، نتيجة تسجيلهم في تخصصات لا تناسب رغباتهم، فلماذا لا يتم اعطاؤهم فرصة ثانية للتسجيل في خطة الشواغر، حتى يتسنى لهم التسجيل في تخصصات يرغبون بها؟! متمنيا ان تتفاعل عمادة القبول بتعديل هذا التوجه والسماح لهم بالتسجيل في خطة الشواغر.

المصدر:

الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock