كتاب أكاديميا

مريم الشمري تكتب: القافلة

كأنني وطن أرهقته الحروب ، و كأنني قافله شتتها الغروب و بحر أرهقته العواصف و الهبوب ، و كأنني أرض الخليج العربي يقتلني الظمأ و كأن من يقرأني الآن يرى بي الشيب نما و كأنني كل شيء و لكن لست أنا .

و انت كنت هنا ، ارى بك عالمي و ارضي و سلامي يا من به اناجي ايامي ،  انت سلام الوطن من الحروب و نور القافله بعد الغروب و هدوء السفن قبل الهبوب  ، أنت يا من تتراجف له يداي و تتأمله عيناي و تسقط امامه شكواي . . وضعت بقبضة يدك جميع قوافلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock