أخبار منوعة

متطوعو «لوياك» : عُدنا من نيبال.. غير

على بعد آلاف الأميال، أطلقت مؤسسة لوياك التطوعية وبرعاية بنك الكويت الوطني، العنان لطاقات 12 متطوعاً من الشباب، تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً في برنامج ثقافي واجتماعي شامل، استمر على مدى 7 أيام في دولة نيبال بهدف غرس مفهوم المسؤولية الاجتماعية وتعزيز خبراتهم في مجال خدمة المجتمع، بالإضافة إلى الاستفادة من التفاعل الاجتماعي والثقافي مع حضارات مختلفة، بما يساهم في إثراء مداركهم وزيادة آفاق طموحاتهم وصقل حصيلتهم المعرفية.
وتضمّنت الرحلة التي انطلقت في 25 ديسمبر، واستمرت حتى الأول من يناير 2019، برنامجاً ثقافياً متنوعاً، شمل كثيراً من الأنشطة، كان من أهمها: زيارة لموقع للتراث العالمي لليونيسكو في نيبال، التطوع في مشروع الإغاثة من الزلزال، نشاط تخييمي، نشاطات مائية وعدد من الزيارات لمراكز ثقافية واجتماعية بهدف التعرف على الثقافة النيبالية.
عدد من المتطوعين تحدث عن تجربتهم خلال رحلة نيبال الأخيرة ومدى تعرفهم على عادات وتقاليد الشعب النيبالي، بالإضافة إلى المهارات التي اكتسبوها خلال تقديم الخدمات للقرى النيبالية التي تحتاج إلى مساعدة.

البساطة
من جانبه، قال رمضان كاروت «إننا تعلمنا الكثير من قيم التعاون وفريق العمل الواحد أنا وزملائي، وأدركنا من خلال هذه التجربة العملية أهمية مساعدة بعضنا الآخر، والعمل كفريق واحد، تسوده روح التعاون، وكنا نعمل بشكل يومي كأسرة واحدة، وليس زملاء في رحلة».
وأضاف: إننا عند سفرنا إلى نيبال كنا نركز في البداية على المناظر الطبيعية، ولكن عندما تعايشنا يومياً مع أهالي القرى بدأنا في تقديم المساعدة لهم في حياتهم اليومية والعمل على بناء بعض مستلزمات بيوتهم البسيطة، مشيراً إلى أن تقديم المساعدة في رحلة نيبال كانت مختلفة، لأننا لم نختَر ما نقدمه للفقراء هناك كالعادة، ولكننا قمنا بسؤالهم عن أهم احتياجاتهم، والتي كان في مقدمها بناء سلُّم في الجبل، يمكّنهم من التغلّب على صعوبة الوصول إلى منازلهم.
وأوضح أننا عايشنا التفاصيل الحياتية اليومية، حيث كنا نتواصل يوميا مع سكان القرى النيبالية الفقيرة وتشاركنا في ما بيننا الحديث عن الكويت وعن ثقافتنا وعاداتنا، وكذلك تعلمنا الكثير عن ثقافة وعادات وتقاليد الشعب النيبالي، وبالفعل الرحلة الى نيبال جعلتني أحب تعلم ثقافات الشعوب الأخرى، فأنا الآن أسعى إلى تعلم المزيد من الثقافات حول العالم.
وقال «أبرز ما يعلق بذاكرتي من رحلة نيبال هو البساطة التي تميز سلوك وثقافة الحياة اليومية للشعب النيبالي، وكذلك روح الفريق التي سادت بيني وبين زملائي».

المصدر:
القبس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock