حصري أكاديمياقسم السلايدشووزارة التربية

لجنة التحقيق مع الأثري والكندري تنتهي من تحقيقاتها.. وتقدم تقريرها إلى وزير التربية

-إنتهاء المدة التي حددها الوزير للتحقيق مع الأثري والكندري غداً

-مراقبون وأولياء أمور: لابد من محاسبة المقصرين في (التربية) لعدم تكرار المشكلات مرة أخرى

-مغردون على وزير التربية الضرب بيد من حديد ضد أي مقصر في حق أبنائنا

أكاديميا/ خاص

تتجه أنظار العديد من التربويين وأولياء الأمور والمتابعين إلى وزارة التربية مع إنتهاء مدة 7 أيام غداً التي حددها وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي للجنة المشكلة برئاسة المستشار حسام سيد بهبهاني للتحقيق مع وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الأثري والوكيل المساعد للتعليم العام فاطمة الكندري في الإخلال بواجبهم الوظيفي في الإشراف والتأكد من مدى جاهزية المدارس الحكومية لإستقبال العام الدراسي 2018/2019 وذلك فيما يتعلق بصلاحية أجهزة التكييف مما أدى إلى تعطيل سير الدراسة وتوقفها في بعض المدارس.

ويتنظر العديد من المراقبين والمتابعين تقارير لجنة التحقيق لمعرفة أسباب التقصير في التجهيز والإستعداد لبدء العام الدراسي الجديد، خاصة وأنّ فترة الإجازة الصيفية 3 أشهر كانت كافية لإجراء كافة أعمال الصيانة وتجهيز المدارس بما ينقصها من مقاعد دراسية وأدوات وأجهزة.

ويرى مراقبون أنّ محاسبة المقصرين في عدم الإستعداد للعام الجديد هو أمر لابد منه، خاصة وأنّ أوجه التقصير أصبحت ظاهرة للعلن، ويجب تقديم المسؤولين في وزارة التربية عن تلك المشكلة للرأي العام وإدانتهم بالقصور.

وغرد عدد من المتابعين وأولياء الأمور عبر مواقع التواصل الإجتماعي (تويتر) مطالبين وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي بإتخاذ العقوبات الرادعة تجاه من أخطأ في حق الطلبة وأبناء الكويت بالعودة إلى المدارس وهي غير مستعدة لإستقبالهم ولا توجد أعمال صيانة لأجهزة التكييف في ظل درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية والتي أثرت على الطلاب والطالبات، مما دعا مديري المدارس إلى إرسال رسائل لأولياء الأمور لأخذ أبنائهم من المدارس بسبب أعطال أجهزة التكييف.

ويتنظر العديد من الأسر وأولياء الأمور وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي لإتخاذ القرار المناسب اتجاه مسؤولي وموظفي وزارة التربية المقصرين في تجهيز المدارس بما يلزمها من مقاعد وكراسي خاصة بعد نشر تقارير صحافية بوجود مدرسة بها عدد كبير من الطلبة يفترشون الأرض، وذلك بعد أزمة أجهزة التكييف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock