جامعة الكويت

كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت عقدت مؤتمرا صحفيا للإعلان عن أعمال المدرسة الإيطالية – الكويتية الشتوية لعلوم الآثار الأولى

 

كتبت: حصه النصرالله وهيا العميم

تصوير: سعود العون

     عقدت كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت مؤتمراً صحفيا للإعلان عن أعمال المدرسة الإيطالية – الكويتية الشتوية لعلوم الآثار الأولى تحت عنوان (نظرة على الكويت وغرب آسيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، والتفاعل والتواصل والتبادل الثقافي) بالتعاون مع متحف ومختبر الآثار والأنثروبولوجيا التابع لكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت وقسم علم الآثار بجامعة لاسابينزا (روما) وذلك بقاعة مجلس كلية العلوم الاجتماعية بالحرم الجامعي – الشويخ.

     وبدوره ذكر عميد كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت أ.د.حمود القشعان أن أعمال مؤتمر المدرسة الإيطالية الكويتية الشتوية لعلوم الآثار الأولى تهدف إلى بيان أهمية التنقيب عن الآثار وكيفية الطرق العلمية للتنقيب عن الاثار.    

     وأشار أ.د. القشعان أن جامعة روما يمتد عمرها إلى أكثر من 700 عام، معربا عن فخره باختيار جامعة الكويت لإقامة هذه الشراكة الأكاديمية وإنشاء المدرسة الإيطالية الكويتية الشتوية لعلوم الآثار.

    وبين أن الملتقى الأول على مستوى منطقة الخليج ويضم خبرات كويتية لخدمة 20 باحث ومتخصص إلى جانب ثلاث علماء للآثار لبيان اهمية التنقيب عن الآثار وكيفية الطرق العلمية الصحيحة لها.

 

     وأضاف أ.د. القشعان أن الملتقى يستمر لمدة ثلاث أيام تدريبية وذلك في الفترة من 26 يناير إلى 30 يناير 2020، يعقبها زيارة ميدانية لجزيرة فيلكا للمختصين المشاركين في الملتقى، داعيا المهتمين للمشاركة في فعاليات الملتقى للاستفادة وإثراء فعاليات الملتقى العلمية والعملية.

 

      ومن جانبه ذكر مشرف مختبر الآثار والانثروبولوجيا د. حسن أشكناني أن مهرجان هلا ايطاليا ٢٠٢٠ هو عبارة عن سلسة من الأنشطة وورش العمل حول العلاقات الكويتية الايطالية في دولة الكويت.

      وأعرب د. أشكناني عن سعادته كون المدرسة الشتوية لعلوم الآثار هي أول نشاط وورشة يبدأ بها هذا البرنامج، لافتا أن مختبر الآثار والانثروبولوجيا التابع لكلية العلوم الاجتماعية يقيم سنويا حدثين مميزين الأول في شهر نوفمبر وهو يوم الانثروبولوجيا عباره عن مؤتمر لمدة يوم أو يومين والآخر في الفصل الثاني في شهر يناير أو فبراير يستضيف خلاله ورش متخصصة ببرامج مكثفة مع السفارة الايطالية بإشراف سعادة السفير كارلو وعميد كلية العلوم الاجتماعية أ.د. حمود القشعان.

وأضاف أن هذه الاستضافة للمدرسة الشتوية ستكون على مدى خمس أيام متضمنة ثلاث دورات من المحاضرات كل منها ست ساعات وزيارة ميدانية ليوم واحد للمشروع الكويتي الايطالي المشترك في جزيرة فيلكا، مشيرا إلى أن هناك زيارة ميدانية إلى جزيرة فيلكا ويقودها الدكتور اندريه دي ميشيلي رئيس الفريق الايطالي الذي يعمل في منطقة فيلكا الأثرية، وموقع القرينية وهو موقع البعثة الايطالية الكويتية الذين يعملون في جزيرة فيلكا بموقع عمره ما يقارب ٧٠٠ سنة، لافتا ان في يوم الخميس سيتم تكريم المشاركين في الورشة وعددهم ما يقارب ٢٠ طالب وباحث من جهات مختلفة في الكويت ما بين طلبة تخصص الانثروبولوجيا أو بجامعة الكويت بتخصصات مختلفة وكذلك من دار الآثار الإسلامية ومن مجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، مبينا أن جميع هذه الورش ستقام باللغة الانجليزية، آملين أن يكون هناك مدرسة صيفية آثارية بين الكويت وايطاليا.

 

ومن جانبه قال سعادة السفير الايطالي لدى دولة الكويت السيد كارلو بالدوتشي في كلمة له أن المدرسة تهدف إلى استمرارية نشاطها في علوم الآثار مشيرا إلى أنه يولي علوم الآثار اهتمام منذ استلامه لمنصبه.

وأعرب السفير بالدوتشي عن سعادته بهذا التعاون بين جامعة روما لاختيارها جامعة الكويت لما تتميز به جامعة الكويت من نشاط علمي مبينا ان جامعه روما تعد من اقدم الجامعات في العالم.

وأكد على ضرورة اهتمام الطلبة الدارسين لعلم الأنثروبولوجيا وعلم الآثار في جامعة الكويت على الاهتمام بآثارهم لان هناك بعثة من ايطاليا موجودة الآن في جزيرة فيلكا لدراسة الآثار موضحا بان العلماء المشاركين في الملتقى من أفضل الخبراء على مستوى العالم ويمثلون جامعة روما العريقة.

وأضاف بالدوتشي أن الطلبة المشاركين في الملتقى سيحصلون على شهادة متميزة من جامعة روما وأن المشاركون في هذه المدرسة الشتوية سيتم استضافتهم في ايطاليا حتى يذهبوا في الصيف لتعلم مهارات البحث والكشف عن الآثار.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock