غير مصنف

قصة كفاح أصغر جزارة في مصر تعمل لرعاية شقيقاتها بجانب دراستها

آية مدبولي البالغة من العمر 19عاما تدرس بمعهد “الخدمة الإجتماعية ببهنا” بجانب عملها بالجزارة لتغطية إحتياجات أسرتها ولتوفر مصاريف دراستها .

حيث تعيش آية مع أمها و أخواتها الثلاثة اللواتي يدرسن بمراحل دراسية مختلفة فهي الأخت الكبرى، إن معاش والدها التقاعدي لن يغطي إحتياجات البيت ولا مصاريف المعهد الذي تدرس فيه لذلك قررت العمل بالجزارة بكل عزم .

ولقد تلقت آية دعمها من والدها قبل وفاته حيث بدأت العمل مع والدها من سن السابعة مما جعلها مؤهلة لتحمل المسؤولية حيث كان يعتبرها الولد الذي لم يرزق به ودعم بداخلها الثقة بالنفس لتعمل ولتعيل شقيقاتها حيث كان يعطيها مصروف البيت ويعلمها كيف تدير شؤون أمها وأخواتها .

إنها الآن تعمل كأصغر جزارة في مصر وحلمها أن تؤدي الأمانة التي وضعها أباها على عاتقها وتتكفل بدراسة أخواتها إلى أن تدخلهن في بيوت أزواجهن .

كانت رسالتها موجهة لكل بنت ليس لها أخ أو أب يساندها

بأن تكون قوية وأن تزداد عزيمة وإصرار وألا تضعف فهي قادرة على أن تنجز وأن تنجح بأي مجال حتى ولو كانت المعطيات ضدها فإصرار الفتاة وطموحها هو المحرك الأساسي لتحقيق أحلامها .

من هنا نرى أن قصتها ملهمة لكسر ثقافة العيب التي تتصدر عقول الكثير من الشباب ،فلماذا تخجل وتعيب المهن والأعمال البسيطة إن كانت تؤمن لك لقمة عيش شريفة !

تقرير :

م.شهد الناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock