الجامعات الخاصة

قدومي : «KiLAW» تتطلع لتحقيق الموازنة بين طلبة «البعثات» والدارسين على نفقتهم

  • خريجو «الثانويات الإنكليزية» لا يعفون من اختبارات القدرات باللغتين

بينما أشار مدير القبول في كلية القانون الكويتية العالمية د. صباح قدومي إلى أن أعداد الطلبة المقبولين في هذا الفصل لخطة البعثات الداخلية بلغت 210 طلاب وطالبات، أعرب عن تطلع الكلية للموازنة بين أعداد الطلبة الدارسين على نفقتهم الخاصة وطلبة البعثات الداخلية.

أكد مدير القبول في كلية القانون الكويتية العالمية د. صباح قدومي، أن الكلية تتطلع إلى الموازنة بين أعداد الطلبة، الذين يدرسون على نفقتهم الخاصة وطلبة البعثات الداخلية، بحيث تكون متقاربة لتحقيق الموازنة المطلوبة في كل فصل دراسي، لافتاً إلى أن أعداد الطلبة الذين تم قبولهم في هذا الفصل لخطة البعثات الداخلية بلغت 210 طلاب وطالبات.

وقال قدومي «إن تسجيل الطلبة الدارسين على نفقتهم الخاصة مازال مفتوحاً في الكلية، «بحيث نستقبل طلبات الالتحاق الخاصة بهم الى آواخر أغسطس القادم»، مبيناً أن هناك أعداداً كبيرة سجلت في الكلية من الطلبة الدارسين على نفقتهم الخاصة والأعداد في ازدياد إلى الآن، كما أنها لا تقف فقط على الطلبة المقبولين في البعثات الداخلية، بل هناك فئة أخرى ستتقدم الى الكلية، وهم أبناء الدبلوماسيين، والطلبة ذوو الاحتياجات الخاصة، وشواغر البعثات الداخلية.

وأضاف أن اختبار القبول في الكلية «يشمل اللغتين الإنكليزية والعربية، وهناك أيضاً اختبار شفهي للطالب حتى يتم قبوله في الكلية، بشرط أن يكون حاصلاً على النسبة للقبول، وفيما يخص طلبة البعثات يشترط أن يقدم شهادة قبول من كليتنا، وفق الشروط الذي يضعها مجلس الجامعات الخاصة، والكلية تبحث دائماً عن النوعية الطلابية في الدراسة لا الكمية».

وعن طلبة خريجي الثانويات الإنكليزية، أشار إلى أن هناك فترة قبول وتقديم ستضعها الكلية لهم، ذلك أن نتائج الثانويات تكون نوعاً ما متأخرة، والطلبة يخوضون اختبارات القبول إذ إن الطالب لا يعفى من اختبار اللغة الإنكليزية ولا العربية وإن كان خريج ثانوية إنكليزية.

وأوضح «أن البعثات لها مواعيد محددة في استقبال طلباتهم، ونحن أيضاً نحدد لهم مواعيد في كليتنا ونجد البعض منهم يفضل الدراسة في الفصل الدراسي الأول، والبعض الآخر بالفصل الثاني».

وعن الدراسات العليا، قال قدومي إن الكلية يوجد بها فوق ١٠٠ طالب يدرسون في برامج ماجستير في القانون.

المصدر:

الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock