كتاب أكاديميا

شروق الــمــرزوق تكتب :أُدافع بمنطق !

الفشل ،التعطيل ،التخبطات ،التأخر والفساد الذي تشهده وزارة التربية الآن وفي أزمة كورونا تحديداً ليس إلا فساد متكدس و أخطاء ومخلفات وزراء التربية السابقين، فالوزير الحالي أنا اسميه ( وزير أزمة) بسبب تقارب وقت تعيينه بوقت بداية أزمة كورونا و تفشيها في الدولة ، ففي ظل أزمة الوباء أصبح فساد وزارة التربية واضح ‏وضوح الشمس للجميع، فليس من المنطقي أن نُحمل الوزير الحالي نتائج الفساد الذي تعاني منه وزارة التربية منذ سنوات عديدة، فكل ما يستطيع فعله الوزير الحالي هو محاولة لتدارك المشاكل المزمنة والمشاكل التي سببتها أزمة كورونا و محاولة لترقيع الأخطاء المورثه ، فهو لا يتحمل مسؤولية تراجع مستوى التعليم في الدولة و لا البُعد عن التعليم لفترة طويلة ولا التأخر الملحوظ بالتطورو لا باستمرار التعليم التقليدي البدائي ، إن العتب على الوزراء السابقين الذين لم يطوروا التعليم ولم يعالجوا الفوضى التي تعيشها الوزارة في عهد كل منهم و لم يواكبوا التقدم العلمي ‏الذي سبقنا العالم إليه ، فالمحاسبة الحقيقية للذين تولوا الحقيبة الوزارية في وقت الرخاء و ليس الذين تولوها في وقت الشدة و الأزمات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock