طلبتنا في الخارج

رئيس «تنفيذية الطلبة» فلاح السويري: تشكيل لجنة بالتنسيق مع «التعليم العالي» لمتابعة مشاكل الطلبة

أكد رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فلاح السويري، أن الهيئة تتجه للتنسيق مع وزارة التعليم العالي لتشكيل لجنة مشتركة، لمتابعة المشكلات والعقبات التي تواجه الطلبة، مشيرا إلى أنها تضع قضية إشهار الاتحاد الوطني لطلبة الكويت على رأس أولوياتها، “فقد آن الأوان لهذا الملف أن يحسم، بعد أن ظل متداولاً على أروقة اللجان منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي”. وذكر السويري أن الهيئة التنفيذية ستواصل التحرك لإحياء ملف اتحاد الجامعات الخاصة، نظراً لأهميته ولما يمثله طلبة الجامعات الخاصة من قاعدة طلابية كبيرة يجب أن يكون لها كيان نقابي منظم ومستقل يمثلها، تحت المظلة الشرعية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت. وشدد على ضرورة توسيع قاعدة الجامعات المعترف بها من وزارة التعليم العالي، بما يتناسب مع جودة التعليم، فهناك المئات من الجامعات المصنفة عالميا ولم يتم إدراجها ضمن الجامعات المعترف بها، مما يشكل عائقا أمام عدد ليس قليلا من الطلبة الكويتيين. “الجريدة” التقت السويري، وبحثت معه تحركاته خلال الفترة المقبلة. وفي ما يلي التفاصيل:

● ما هي خطط الهيئة التنفيذية في دورتها الجديدة؟

– الهيئة التنفيذية في الدورة النقابية الحالية لديها العديد من الملفات للتحرك فيها، من خلال خطوات جادة ومدروسة وخطط منظمة، تمثل أجندة عمل لها في الفترة المقبلة، وعلى رأس هذه الموضوعات تكثيف التواصل مع الفروع للتحرك على القضايا الطلابية المشتركة، وكذلك التواصل مع التجمعات الطلابية الكويتية التي تدرس في أي دولة من دول العالم، وبحث إنشاء فرع للاتحاد بهذه الدول إذا ما توافرت الشروط التي يتطلبها دستور الاتحاد.

وعلى صعيد آخر، لدينا ملف هام سنتحرك فيه بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي، ونهدف من خلاله لتشكيل لجنة مشتركة من الوزارة والهيئة التنفيذية لمتابعة المشكلات والعقبات، التي تواجه جموعنا الطلابية في أي دولة والعمل على حلها.

وستكثف الهيئة التنفيذية في سبيل ذلك من نشاطها بتشكيل لجان مختلفة منبثقة عن المجلس الإداري، وإعطائها الصلاحيات الممكنة لتحقيق المرونة اللازمة لها لإنجاز التكليفات الصادرة لها.

قضية الإشهار

● ما أبرز القضايا التي ستتبناها الهيئة التنفيذية خلال الفترة المقبلة؟

– مما لا شك فيه، أن قضية إشهار الاتحاد الوطني لطلبة الكويت تأتي على رأس أولويات العمل للهيئة التنفيذية الحالية، فقد آن الأوان لهذا الملف أن يحسم، بعد أن ظل متداولاً على أروقة اللجان منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، والاتحاد الوطني لطلبة الكويت متمسك بتنظيم صفوفه والارتقاء بأدائه النقابي والإداري، من خلال إشهاره كمؤسسة طلابية لها شخصيتها الاعتبارية المستقلة، وكان من نتاج التحركات أن تقدم عدد من أعضاء مجلس الأمة الحالي باقتراح بقانون بشأن تنظيم وإشهار الاتحادات الطلابية، مشفوعاً بمذكرته الإيضاحية، وقد أحيل هذا الاقتراح بقانون إلى لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بمجلس الأمة في تاريخ 14/5/2017، مع إعطائه صفة الاستعجال، وسنواصل متابعة الاقتراح مع أعضاء اللجنة التشريعية، ثم اللجنة التعليمية بمجلس الأمة، وبالتوازي مع ذلك سنتحرك مع وزارة التعليم العالي للدفع نحو إقرار القانون وإشهار الاتحاد.

الاعتراف بالجامعات

● هل هناك توجه لمتابعة الجامعات المعترف بها ضمن أولوياتكم؟

– يأتي ملف الجامعات المعترف بها ضمن أجندة عمل تحركات الهيئة التنفيذية، إذ لابد من توسيع قاعدة الجامعات المعترف بها من وزارة التعليم العالي، بما لا يخلّ بمضمون وجودة مخرجات التعليم، حيث يوجد المئات من الجامعات المصنفة عالميا، ومع ذلك لم يتم إدراجها ضمن الجامعات المعترف بها، مما يشكل عائقاً أمام عدد ليس قليلاً من الطلبة والطالبات الكويتيين، ولدينا دراسة خاصة بهذا الموضوع تتضمن أسماء هذه الجامعات للتواصل بشأنها مع الوزارة.

ملف الابتعاث

● ما تحركاتكم حول ملف البعثات؟

– لا تخلو أجندة عمل الهيئة التنفيذية، هذه الدورة، من ملف الابتعاث ومشاكله العديدة، وضرورة وجود حل لها، وسنتحرك للتوسع في الابتعاث لمعالجة مشكلة القبول في الجامعة، وسنطالب بالتوسع بالتوازي مع الابتعاث للدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه)، لمواكبة طموحات طلاب وطالبات الكويت الراغبين في استكمال دراساتهم، لأنهم يشكلون حصيلة وثروة قومية للدولة يجب الاعتناء بها.

كذلك هناك مشكلة على قدر كبير من الأهمية وهي موضوع حرمان الطالب من القيد للدراسة بالجامعة، إذا كانت شهادة الثانوية العامة قد مضى عليها سنتان، فهذه العقبة تحرم عددا كبيرا من الكويتيين حلم الدراسة الجامعية، وقد يكون توقفهم عن استكمال دراستهم الجامعية، بعد حصولهم على الثانوية العامة مباشرة، بسبب ظروف خارجة عن إرادتهم، فيكون حرمانهم من الاعتداد بشهادة الثانوية العامة بعد مرور سنتين عليها فيه إجحاف كبير وظلم بيّن لهم.

الجامعات الخاصة

● أين وصلت تحركات الهيئة التنفيذية فيما يخص إنشاء فرع الجامعات الخاصة؟

– سوف تواصل الهيئة التنفيذية الحالية التحرك لإحياء هذا الملف، نظراً لأهميته، ولما يمثله طلبة الجامعات الخاصة من قاعدة طلابية كبيرة يجب أن يكون لها كيان نقابي منظم ومستقل يمثلها، تحت المظلة الشرعية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت، بعد ان تم تشكيل لجنة سابقا لدراسة كل التصورات المطروحة لشكل هذا الاتحاد، واستقر الرأي حينها على أن يكون هناك اتحاد يضم داخله جميع الجامعات الخاصة الموجودة داخل الكويت، ووافق عليه المجلس الإداري لتبدأ الخطوات العملية لإنشاء فرع الجامعات الخاصة.

● هل ستكون هناك عودة لفرع الأردن؟

– لا جدال أن طلبتنا في الأردن محل اهتمام من الهيئة التنفيذية، نظراً لعددهم الكبير الذي يقارب ستة آلاف طالب وطالبة، حيث تعتبر العديد من جامعات المملكة الأردنية الشقيقة ضمن وجهات الابتعاث لوزارة التعليم العالي بالكويت، ومشكلة إغلاق فرع الاتحاد بالمملكة الأردنية الشقيقة تكمن في أن هناك قراراً أمنياً من السلطات الأردنية بعدم التصريح بإنشاء اتحادات طلابية، وهذا أمر من الشؤون الداخلية للشقيقة المملكة الأردنية، وبالنسبة إلى موضوع إعادة العمل بفرع الاتحاد بالمملكة الأردنية فإن الهيئة التنفيذية تضع هذا الموضوع على قائمة أولوياتها في المرحلة المقبلة، لاسيما أن الفرع كان موجوداً وتم إلغاء ترخيصه من جانب السلطات الأردنية.

الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock