كتاب أكاديميا

د. محمد الرشيدي: التثقيف الصحي


تعرف منظمة الصحة العالمية التثقيف الصحي بانه مزيج من تجارب التعلم المصممة لمساعدة أفراد المجتمع علي تحسين صحتهم من خلال زيادة المعرفه والتاثير على سلوكهم الصحي.
ويهدف التثقيف الصحي الى رفع المستوى الصحي للمجتمع والحد من انتشار الامراض من خلال وسائل مختلفة مثل: المحاضرات، توزيع المنشورات الصحية بأستخدام وسائل النقل كالتلفاز، الجرائد أو بواسطة تطبيق سناب شات والواتس آب.

وتكمن أهمية التثقيف الصحي بتعديل السلوكيات الخاطئة وتشكيل المعرفة الصحية السليمة التي تساهم بالحد من الاصابة بالآمراض من خلال حملات أعلامية تستخدم التثقيف الصحي كسلاح للحد من الأوبئة الخطيرة مثل مرض فيروس الكرونا، إنفلونزا الخنازير، وكثير من الامراض المعدية التي تنتقل عن طريق الجهاز التنفسي او الهضمي.

وهنا يجب ان نؤكد للقارئ ان التثقيف الصحي مهمة كل فرد يحصل على معلومه طبية من مصدر طبي صحيح ان ينشرها من خلال وسائل التواصل الأجتماعي ليساهم في رفع الوعي الصحي، كمثال على ذلك الدور الذي يلعبه الكثير من مشاهير السوشل ميديا ممن لا يحمل مؤهل طبي، الذي ينشرمعلومه صحية عن الغذاء والرياضة وطرق الوقاية من الامراض التي يكون له أثر ايجابي على سلوكيات افراد المجتمع.

وفي الختام يجب ان نذكر أنفسنا في أهمية الاستمرار في نشر المعلومات الطبية بأستهداف جميع الفئات العمرية من خلال عمل محاضرات، ورش عمل، وندوات عن الامراض وطرق الوقاية منها للحد من انتشار الأمراض المعدية.

محبكم: الدكتور محمد الرشيدي
عضوى هيئة تدريب
معهد التمريض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock