جامعة الكويتقسم السلايدشو

د. إبراهيم الحمود: خفض ميزانية الصيفي إلى النصف يترتب عليه تأخر تخرّج أربعة آلاف طالب

أكاديميا | الجامعة

أكد د.إبراهيم الحمود رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس في جامعة الكويت أنَّ خفض ميزانية الفصل الدراسي الاستثنائي إلى النصف أي بواقع 50% يعتبر التفاف على مشروع الميزانية العامة ذلك أنَّ مجلس الوزراء اقترح تخفيض جميع الميزانيات في جهات الدولة بمقدار 20% فقط في حين أنّه بالنسبة لمستحقات أعضاء الهيئة التدريسية تم الخصم بمقدار 50% وهذا إنْ دل على شيء فإنما يدل على رخص قيمة جهود أعضاء الهيئة التدريسية في عين واضعي الميزانية سواء من الحكومة أو في مجلس الأمة .
وأضاف إنّ نسبة كبيرة جداً من موظفي الدولة يعملون ويمارسون وظيفتهم من خلال الأونلاين ولكنهم يحصلون على مرتبات كاملة غير منقوصة في حين أنَّ عمل أعضاء الهيئة التدريسية وتدريسهم أونلاين كان حجة لخفض المقابل المالي وحسم المخصصات في الميزانية وهكذا فإنَّ هذه الحجة فاسدة وغير صالحة للاستدلال ولا يمكن التعويل عليها من حيث المبدأ بحال من الأحوال .
وأشار إلى أنّه ومن المعلوم أن الفصل الاستثنائي قد جاء بقرار من مجلس الخدمة المدنية تطبيقاً لقانون الجامعة ويخضع لقواعد وأحكام قرارات مجلس الخدمة المدنية ومرتبط بمرسوم وقانون الرواتب والمستحقات المالية ومن ثم فإن تخفيضه بموجب قانون الميزانية يكون عملاً غير دستوري بحسبان أنَّ قانون الميزانية قانون شكلي ووفقاً لنص المادة (143) من الدستور لا يمكن لقانون الميزانية أن يعدل أو يمس أية قاعدة موضوعية ومن هذه القواعد والأحكام الموضوعية تلك المتعلقة بالرواتب والمكافآت والعلاوات فمثلاً عدم وضع اعتماد مالي لوظيفة معينة لا يترتب عليه إلغاء الوظيفة بحسبان أن الوظيفة ومرتباتها وعلاواتها ومكافآتها قد نصت عليها قواعد موضوعية ليس لقانون الميزانية المساس بها وعدم وضع اعتماد مالي لا يؤثر على حقوق الموظف وتكون مستحقاته المالية ديناً على الدولة ولا يترتب على عدم وضع اعتماد مالي لدرجة أو وظيفة إلغاء وجودها ، وإلا أصبحت هذه وسيلة لإلغاء الوظائف العامة المحمية بالدستور والقانون.
وقال: من التأكيد بأن عدم انعقاد الفصل الاستثنائي في الجامعة سوف يترتب عليه تأخر تخرج أربعة آلاف طالب بمعنى قيام الجامعة بصرف مبلغ 800 ألف دينار شهرياً بواقع أربعة ملايين و800 ألف ديناراً خلال فترة الفصل الدراسي الذي سوف يضاف للطلبة حتى يتخرجوا وهذا المبلغ يساوي تقريباً حجم ما تم تخفيضه من مقدار الميزانية أو يكاد .
واختتم إبراهيم بالقول بأنَّ معاملة أعضاء الهيئة التدريسية وجامعة الكويت ومستقبل الأجيال يتعين أن يكون بعين الرضا لا بعين السوء والتهكم والاستخفاف، مؤكداً أنَّ أعضاء الهيئة التدريسية يلوحون برفضهم إنقاص حقوقهم ومستحقاتهم وتكون كرامتهم وحقيقة عطاءهم في مقابل هذا الانقاص غير المبرر وغير القائم على أسبابه في الواقع والقانون، فهناك دعوات حقيقية لرفض الأساتذة الالتحاق ببرنامج الفصل الدراسي الاستثنائي بحسبانه فصلاً اختيارياً وهو عمل اضافي في فترة عطلة رسمية يخضع لقواعد وأحكام الأجور المضاعفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock