جامعة الكويتقسم السلايدشو

د. إبراهيم الحمود: الجامعة تمعن في محاربة البحث العلمي والتضييق على الباحثين

أكاديميا/ الجامعة

أكد رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس د. إبراهيم الحمود بأن إدارة الجامعة تمعن في محاربة البحث العلمي والتضييق على الباحثين وإغلاق منابعه وحرق ثماره ، ففي اتجاه عقيم ترفض الإدارة الجامعية تعويض الباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية عن مصاريف النشر لا سيما إن كان البحث منشوراً في مجلة علمية موثقة في قاعدة بيانات Scopus ، وهذا القرار مثبط للبحث العلمي والنشر بل يخالف – بحق – قواعد الترقيات التي توجب أن يكون البحث المقدم للترقية من الأبحاث المعتمدة في قاعدة بيانات Scopus .

وذكر الحمود إن الميزانية المخصصة للبحث العلمي معدومة في حين تفاقمت ميزانية الصرف على استحداث مباني ونوافير ومواقف للسيارات في مباني جامعة الكويت القديمة المتروكة بشكل ملفت للنظر يدعو للتساؤل عن المستفيد.

وأضاف الحمود أن سياسة الابتعاث التي تنتهجها الجامعة سيئة وغريبة فهناك محاربة للبعثات والمبتعثين لاسيما في ضوء الحاجة الملحة بسبب الانتقال للشدادية وهذا يدل على غياب الرؤية وفقدان الأهداف أو انحرافها.

واختتم تصريحه بالتأكيد بأن الادارة الجامعية مشلولة حيث أن المدير قد انتهى مرسوم تعيينه ويعمل كموظف فعلي وكذلك الحال بالنسبة لأغلبية نوابه فوظائفهم أصبحت شاغرة ولا توجد سياسة مرسومة ولا خطة موضوعة . ويبقى السؤال بأي حق أو قانون يحصل من تم تعيينه بمرسوم كمدير الجامعة أو الأمين العام على إجازات التفرغ للقياديين من أعضاء هيئة التدريس بضعف الراتب الشامل لمدة سنتين رغم أن من يعين بمرسوم عليه ابتداءً أن يقدم استقالته من وظيفته كعضو هيئة تدريس ولا تعود له هذه الصلة إلا بعد انتهاء مرسوم التعيين بمعنى من تم تعيينه بمرسوم في إدارة الجامعة ليس بعضو هيئة تدريس ولا يستحق إجازة التفرغ بضعف الراتب، حيث أنهم يتقاضون جميع رواتب ومزايا الوكلاء أو أصحاب الدرجة الممتازة ولا يخضعون لقواعد وأحكام الرواتب والمزايا المالية لأعضاء الهيئة التدريسية، وهذه مخالفة جسيمة للقانون وللمال العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock