كتاب أكاديميا

د.أمثال حمد العريفان تكتب: المركز الوطني لإدارة الأزمات

عانت البشرية خلال القرنين الماضيين أزمات مختلفة تمثلت في الحربين العالميتين: الأولى والثانية، متزامنةً أيضًا مع كساد اقتصادي العام 1929، وتلا ذلك أيضًا أزمات بيئية واقتصادية واجتماعية وتربوية مختلفة تمثلت بحربي الخليج: الأولى والثانية. وفي السنوات العشر الأخيرة شهدت منطقة الشرق الأوسط أزمات مختلفة في دول ما سمي ب”دول الربيع العربي” وآخرها ما تعانيه دول الخليج العربي فيما بينها من أزمات.

 

إن الحاجة لوجود قاعدة بيانات متجددة داخل الدول ترتبط بها جميع قطاعات الدولة لحصر وتفادي المشكلات الادارية،الاقتصادية،التعليمية و التقنية حاجة ملحّة وتزداد بشكل طردي مع تقدم المجتمعات ، وضمن رؤية الكويت 2035 سيكون لهذه القاعدة الأثر الأكبر في إدارة وتحقيق أهدتف الرؤية بشكل أسرع زمنيًا وأوفر ماديًا وبشريًا.

 

تتمثل رؤیة هذا المركز : في بناء وطن متكامل بمؤسسات محترفة. ورسالة: في تنظیم عملیات الإدارة والتدریب في مؤسسات وھیئات الدولة لرفع جاھزیة العمل والإنتاج بأقل الخسائر وبأسرع وقت.

أما أهدافة بعد قياس الواقع المحلي للدولة: 1- التقییم المستمر لأداء مؤسسات وھیئات الدولة. 2- التنبؤ بالأزمات المتوقعة للمؤسسات والھیئات بنا ًء على المعطیات. 3- رسم معاییر الاختیار والتعیین بما یتناسب مع حاجات المجتمع. 4- حصر المشكلات المتكررة والمفاجأة في مؤسسات وھیئات الدولة. 5- استعراض آلیات تطبیق الأھداف المرسومة للمؤسسات والھیئات بما یتناسب مع مواردھا

المتاحة. 6- تنظیم عملیات الاتصال والتواصل الفعال مع المؤسسات والھیئات مع بعضھا البعض. 7- اشراك أفراد المجتمع الكویتي في رسم الرؤى والأھداف العامة. 8- وضع الاستراتیجیات والخطط في إدارة الأزمات لكل ھیئة ومؤسسة على حدة. 9- توفیر الوقت والجھد لمؤسسات وھیئات الدولة في معالجة مشكلاتھا وإدارة أزماتھا. 10- الاستفادة من الخبرات الخارجیة والمحلیة في إدارة الأزمات. 11- خلق منظومة معلومات محلیة تربط مؤسسات الدولة وھیئاتھا لتحقیق مبدأ التعاون

والمشاركة. 12- تنمیة قیادات مؤسسات وھیئات الدولة القیادیة والإداریة والمھنیة. 13- التدریب المستمر للعاملین بكافة تخصصاتھم المھنیة. 14- مراقبة جودة التدریب الوظیفي أو المھني التطویري لمؤسسات وھیئات الدولة. 15- خلق فرص عمل متنوعة بما یتناسب مع متطلبات سوق العمل المحلي. 16- زیادة فرص الابتعاث للدراسات العلیا لتخصصات إدارة الأزمات والطوارئ لما یخدم أداء

باحترافیة علمیة.

17- ابتكار طرق وخطط استراتیجیة لمواجھة الأزمات. 18- تلبیة احتیاجات المجتمع الخدماتیة والتنمویة. 19- استثمار طاقات أفراد المجتمع الكویتي بكافة أعمارھم. 20- المشاركة في إدارة الأزمات الإقلیمیة والدولیة كفریق استشارات عالي المستوى.

المركز

يمكن أن يتم تطبیق الأھداف السابقة وتحققیھا عن طریق إیجاد الوحدات التالیة داخل المركز:

– وحدة تدریب وتعلیم مستمر: المختص بتدریب القیادات بأحدث أسالیب القیادة والإدارة وتعلیمھم مبادئ صنع القرار الذي ینتج منھ الأخطاء القلیلة والمحصورة

– وحدة التنبؤ بالأزمات: ھي وحدة قیاس مستمر على مستوى مؤسسات الدولة الحكومیة والتي تحصر الأخطاء الإداریة أو الفساد الإداري الذي بإمكانه أن یؤدي إلى أزمة.

– وحدة الاستشارات الاستراتیجیة والإداریة: وحدة مختصة بتقدیم الاستشارة والإرشاد للقادة الجدد والمستمرین .

وتتلخص النتائج المتوقعة لهذا المركز :

1- قادة قادرین على إدارة المؤسسات والھیئات باحترافیة 2- تحقیق مبدأ العدالة الاجتماعیة 3- تحقیق مبدأ تكافؤ الفرص 4- تمكین أھمیة مبدأ التدریب والتطویر المستمر في المؤسسات والھیئات المحلیة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock