كتاب أكاديميا

جاسم الحمر يكتب: صباح الكويت في فبراير الأعياد غير

صباح الخير يا وطني..

صباح العز والكرامة..

صباح الحكمة..

صباح النهضة والازدهار..

صباح الإنسانية..

صباح الرؤية والعقلانية..

صباح العطاء والوفاء..

صباح الشموخ والإنجازات..

صباح الديموقراطية والحرية..

صباح الأمن والأمان..

تسبق فرحتنا بالاحتفال بالأعياد الوطنية لدول الكويت، فرحة تتمثل بمناسبة الذكرى الـ 13 لتولي صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم.

هذا هو موعدنا في كل عام لانطلاق الاحتفالات الوطنية لدولتنا الحبيبة الكويت، أعز المناسبات على قلوبنا، ومع رفع صاحب السمو علم الكويت عاليا شامخا تبدأ مراسم الاحتفالات.

58 عاما على استقلال الكويت و28 عاما على تحريرها، سيكون شهر فبراير فرحة عامه تنتشر فيه مظاهر الاحتفالات في كل محافظات الكويت.

يتوافد الزائرون للكويت ليعيشوا معنا هذه الفرحة ليشاهدوا التوافق والمحبة بين الحاكم والشعب، فنحن نجدد في كل عام ثقتنا التامة بقيادة سموه ونتوحد على حب الكويت.

يزين علم الكويت بيوتنا وشوارعنا وأسواقنا وتتسابق الجهات الحكومية والخاصة للإسهام في رسم البهجة والابتسامة على وجوه أهل الكويت.

مظاهر الفخر والاعتزاز بقلب كل كويتي تجتاز خفقان القلوب وقشعريرة الأبدان وتغمر الأعين دموع الفرح حين سماع عزف النشيد الوطني وتتغنى الشفاه في حب الوطن، في هذه اللحظة تعرف قيمة الوطن وتستنشق الحرية وتطمئن بوجود قائد حكيم كان دائما ربان السفينة يعدل مسارها كلما انحرفت البوصلة وقادها بديبلوماسية إلى التمسك بوحدة الصف، وكل همه أن يأخذ شعبه إلى بر الأمن والأمان وسط الوضع الإقليمي الذي يعصف بالدول من حولنا.

مرحبا بأجمل الأعياد شهر فبراير، وكل عام والكويت بخير وأمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock