حصري أكاديمياقسم السلايدشو

بعد صدور قانون حظر استعمال الشهادات غير المعادلة… مشاهير السوشيال ميديا من أصحاب الألقاب الوهمية حذفوا حرف (د)

  • رواد التواصل الإجتماعي: قانون حظر استعمال الشهادات غير المعادلة يجب أن يطبّق على الجميع دون استثناء
  • الدكتور عبدالعزيز السويط: أي طبيب يضع حرف (د) قبل اسمه ولم يحصل على الدرجة العلمية الدكتوراه phd يضع نفسه تحت طائلة التجريم وفقاً لهذا القانون
  • العديد من الجهات طالبت موظفيها بمعادلة الشهادات العلمية… وإلا ستقوم باتخاذ الإجراءات القانونية
  • هل يحق مناداة الأطباء بـ (يا دكتور)؟

أكاديميا/ خاص

فيما أصدرت الجريدة الرسمية قانون حظر استعمال الشهادات العلمية غير المعادلة، أصبح العديد من أصحاب الوظائف والألقاب تحت طائلة القانون بموجب القانون، والذي حظر استعمال أي شهادة علمية أو لقب علمي دون الحصول على شهادة معتمدة من وزارة التعليم العالي.

ظهر العديد من اللغط والأقاويل حول أصحاب المهن والوظائف التي كثيراً ما نجد أصحابها يضعون حرف (د) قبل أسمائهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي (تويتر وفيس بوك وانستغرام) وغيرها من مواقع التواصل، دون الحصول على شهادة (Phd)وذلك قبل صدور قانون حظر استعمال الشهادات غير المعادلة.

وتساءل عدد من رواد المواقع التواصل الإجتماعي حول أحقية الطبيب في المستشفيات بوضع لقب دكتور قبل اسمه على رغم من حصوله على شهادة بكالوريوس طب فقط دون حصوله على شهادة الدكتوراه (Phd)

وبعد صدور القانون بدأ عدد من جهات العمل الحكومية والقطاع الخاص بمطالبة موظفيها (مواطنون أو وافدون) بمعادلة شهاداتهم العلمية سواء كانت (الثانوية العامة – البكالويوس – الدكتوراه) وذلك للتأكد من صحتها وسلامتها.

فيما تباينت آراء رواد مواقع التواصل الإجتماعي حول القانون بين مؤيد ومعارض حيث قال الناشط السياسي د.عبدالعزيز السويط: عند نفاذ قانون معادلة الشهادات الجديد أي طبيب يضع حرف (د) قبل اسمه ولم يحصل على الدرجة العلمية الدكتوراه phd يضع نفسه تحت طائلة التجريم وفقاً لهذا القانون.

بدوره ذكر نافع بن طواله بأنَّ من يأخذ الدكتوراه من جامعة غير معترف بها وسبب عدم الإعتراف بها هو أعداد الطلبة الكويتيين بها وليس لسوء مستوى الجامعة؟، مشيراً إلى أنَّ جامعة الكويت تتعاقد مع خريجي تلك الجامعات من أبناء تلك البلدان للتدريس في جامعة الكويت في الوقت الذي يقولون فيه للطلبة أنَّ الجامعة غير معترف بها!

من جهته قال مشعل راشد الجويسري: صحيح أنَّ كلية الطب تمنح خريج البكالوريوس طب وجراحة أما الدكتور فهذه درجة علمية للخريج ولذلك المفروض يسمى طبيب وليس دكتور.

بدور أوضح المغرد عبدالله: أنَّ الطبيب يتخرج اسم شهادته MD , doctor of medicine, دكتوراة بالطب يعني دكتور، وايي الأخ يقول لازم phd ، ومعظم الدكاترة أصلاً لما يخلص ياخذ بورد وهذي شهادة التخصص بالطب بكل مكان، لأنّه الـ phd شهادة أكاديمية أما البورد شهادة عملية أكثر حق ممارسة.

وبالرجوع إلى المذكرة التفسيرية للقانون فأنّه جاء للحد من ظواهر التدليس والغش، التي تعتبر سلبية على المجتمع، وتضمّن القانون مجموعة من الأحكام التي جاءت لمحاربة استعمال الشهادات التي لم تعتمدها وزارة التعليم العالي بكل الوسائل، سواء باستخدامها للتعيين في القطاعين الحكومي والخاص، فضلاً عن عدم إمكانية عرضها على كل وسائل الإعلام والنشر، في محاولة لكبح جماح انتشار تلك الشهادات العلمية ووضع حد لإنتشارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock